Akhbar Alsabah اخبار الصباح

قناة السويس بحاجة لخفض رسومها 50%

قناة السويس لم تعد عبارة "مصائب قوم عند قوم فوائد" تنطبق على انخفاض أسعار النفط بالنسبة لمصر، فتهاوي سعر النفط للحضيض، والذي كان لمصلحتها حتى أسابيع قليلة ماضية، بدأ يهدد عوائد مصر من قناة السويس.

ونشرت شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية عرضا لتقرير، وترجمه "مصر العربية"، يعلن أن انخفاض أسعار النفط عزز اتجاه الناقلات البحرية لتجنب التعريفة الضخمة التي تدفعها خلال مرورها بقناتي السويس وبنما، والدوران حول أفريقيا بدلا من ذلك.

التقرير الذي أصدرته مؤسسة سي إنتل SeaIntel، بيت الخبرة في مجال معلومات النقل البحري، كشف أن 115 ناقلة بضائع قد سلكت طريق رأس الرجاء الصالح في طريق العودة بعد أن نقلت حمولاتها من دول شرق وجنوب شرق آسيا إلى موانئ دول شمال أوروبا وإلى السواحل الشرقية للولايات المتحدة.

تضمن التقرير أن تهاوي أسعار النفط يعني أن السفن بإمكانها أن تسلك طريقا أطول بسرعة أعلى، مستغرقة نفس الوقت الذي تستغرقه لخوض الرحلة وصولا للقناة والمرور بها.

ووفقا لتقرير SeaIntel، فإن الدوران حول سواحل جنوب أفريقيا من شانه أن يوفر مبلغا قدره 235 ألف دولار للرحلة الواحدة، وهو ما من شأنه دعم نقص السيولة الذي يواجه بعض هذه الرحلات، لافتة إلى أن رحلات العودة قد توفر مزيدا من النفقات في حال خفض معدلات سرعة الناقلات في أعالي البحار. واعتبر ليوك جراهام أن هذه الأنباء تحمل نذر شؤم لقناتي بنما والسويس.

وخلال العام الماضي، أنفقت مصر 8.5 مليار دولار لتوسعة مجرى قناة السويس، ما يؤدي لعمل قناة السويس باتجاهين، وخفض مدة الانتظار التي يتسبب بها اكتظاظ الممر الملاحي للقناة.

وأضاف التقرير أنه وفقا للتقارير التي أصدرتها هيئة قناة السويس، فإن إجمالي عدد السفن المارة بالقناة قد زاد بنسبة 2% في 2015، ليبلغ 17.483 سفينة. غير أن الرقم الخاص بناقلات الحاويات قد انخفض بنسبة 5.7%، كما انخفضت نسبة الناقلا العملاقة المارة بالقناة بنسبة 3.1%.

وتمثل ناقلات الحاويات قيمة مهمة بالنسبة لقناة السويس وفقا لتقرير SeaIntel، حيث إن الناقلات المبحرة من آسيا إلى الساحل الشرقي تدفع مقابل مرور بالقناة يبلغ نحو 465.000 دولار في المتوسط.

وأضاف التقرير أنه في حال أرادت هيئات القناتين الإبقاء على خيار المرور خلالها اقتصاديا، فإنه يتعين على قناة بنما أن تخفض رسوم المرور بها بنسبة 30%، بينما يتعين على قناة السويس ان تخفض قيمة الرسوم بنحو 50%، بحسب التقرير.

وأضاف التقرير أن القرار بسلوك طريق رأس الرجاء الصالح سيكون له أثر بيئي سلبي وفق حسابات فريق إعداد تقرير SeaIntel، حيث إن زيادة استهلاك الوقود تعني إضافة نحو 6800 طنا في المتوسط من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

لا شك أن خفض عائدات القناة سيكون له بالغ الأثر على الاقتصاد المصري الذي يعاني تدهورا حادا في ظل تراجع احتياط النقد الأجنبي، وإن الذي سيتحمل هذه الأزمات هي فئة محدودي الدخل.
إقتصاد | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : السبت 27 فبراير 2016
أحدث الأخبار (إقتصاد)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2022®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com