Akhbar Alsabah اخبار الصباح

دول تسارع لفرض قيود على القادمين من الصين

قيود على القادمين من الصين تدرس الولايات المتحدة فرض إجراءات جديدة مرتبطة بمكافحة فيروس كورونا على المسافرين القادمين إليها من الصين؛ بسبب مخاوف من "نقص شفافية بيانات" حكومة بكين المتعلقة بأعداد الإصابات بالفيروس، وفق ما أفاد به مسؤولون أمريكيون. 

وكالة رويترز أوضحت الأربعاء، أن القرار الأمريكي يأتي بعد تكثيف قواعد استقبال الوافدين من الصين في الساعات الأربع والعشرين الماضية في اليابان والهند وماليزيا.

كما أضافت أنه بسبب مخاوف من "نقص شفافية البيانات" الواردة من بكين، قال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة تدرس فرض إجراءات جديدة مرتبطة بمكافحة فيروس كورونا على المسافرين الوافدين إليها من الصين. 
قيود على دخول القادمين من الصين

تأتي هذه الخطوة بعد أن أعلنت اليابان والهند وماليزيا تكثيف القواعد للوافدين من الصين في الساعات الأربع والعشرين الماضية بسبب زيادة الإصابات بفيروس كورونا هناك.

حيث قالت اليابان إنها ستطلب من الوافدين من الصين تقديم فحص سلبي لمرض فيروس كورونا، في حين فرضت ماليزيا المزيد من إجراءات الرصد والمتابعة.

كما قال المسؤولون "ثمة مخاوف متزايدة في المجتمع الدولي بشأن الزيادات الراهنة في إصابات كوفيد-19 في الصين ونقص شفافية البيانات… التي تعلنها جمهورية الصين الشعبية".

تواجه بعض المستشفيات ودور الجنازات في الصين ضغوطاً مع انتشار الفيروس إلى حد كبير في أنحاء البلاد.

لكن بيانات رسمية كشفت أن الصين سجلت وفاة واحدة فحسب بمرض كوفيد-19 خلال سبعة أيام حتى الإثنين الماضي؛ مما يثير شكوكاً بين خبراء الصحة والسكان بشأن البيانات الحكومية.

بينما ذكر المركز الصيني لمكافحة الأمراض والوقاية منها الأربعاء أن بر الصين الرئيسي سجل ثلاث وفيات جديدة بمرض كوفيد-19 في 27 ديسمبر/كانون الأول مقارنة مع وفاة واحدة في اليوم السابق. وبهذا ترتفع حصيلة الوفيات إلى 5245، وفق ما ذكرته وكالة رويترز.
إقبال الصينيين على السفر

فيما أقبل الصينيون، الذين انقطع اتصالهم ببقية العالم لثلاث سنوات بسبب قيود كورونا، على مواقع شركات السفر الثلاثاء 27 ديسمبر/كانون الأول، قبيل إعادة فتح حدود البلاد، وذلك رغم ما سببه ارتفاع عدد الإصابات من إرهاق للنظام الصحي واضطراب للاقتصاد.

إذ ألحقت إجراءات صفر-كوفيد، من إغلاق للحدود وفرض عمليات إغلاق متكررة، أضراراً بالاقتصاد الصيني منذ أوائل عام 2020؛ مما أدى الشهر الماضي إلى أكبر استياء عام علني في البر الرئيسي منذ تولي الرئيس شي جين بينغ السلطة في 2012.

يعني التراجع عن هذه الإجراءات هذا الشهر أن يبدأ الفيروس في الانتشار مجدداً بصورة كبيرة دون رادع في جميع أنحاء الصين التي يبلغ تعدادها 1.4 مليار نسمة.

غير أن الإحصاءات الرسمية أظهرت تسجيل حالة وفاة واحدة فقط بفيروس كورونا في الأيام السبعة المنصرمة حتى أمس الأول الإثنين؛ مما أثار شكوكاً بين خبراء الصحة والسكان حول البيانات الحكومية. ولا تتماشى هذه الأعداد مع ما سجلته بلدان أقل اكتظاظاً بالسكان بعد إعادة الفتح.

يقول أطباء إن المستشفيات مكتظة بعدد من المرضى يوازي خمسة إلى ستة أمثال العدد المعتاد ومعظمهم من كبار السن. وتشير تقديرات خبراء الصحة الدوليين إلى تسجيل ملايين الإصابات يومياً مع توقع ما لا يقل عن مليون حالة وفاة بسبب كوفيد في الصين العام المقبل.

إلا أن السلطات عازمة على إلغاء آخر ما تبقى من سياساتها الرامية إلى عدم انتشار فيروس كورونا، وفق ما قالته وكالة رويترز.
طب و صحة | المصدر: عربي بوست | تاريخ النشر : الأربعاء 28 ديسمبر 2022
أحدث الأخبار (طب و صحة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2022®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com