Akhbar Alsabah اخبار الصباح

شركة فايزر تحذِّر من لقاحات مزيفة تباع عن طريق الإنترنت

شركة فايزر الأمريكية أعلنت شركة فايزر الأمريكية، التي ابتكرت أحد أبرز اللقاحات ضد فيروس كورونا، اكتشاف نسخٍ مزيفة من "لقاح فايزر" في المكسيك وبولندا، إضافة إلى محاولات الغش الجارية داخل الولايات المتحدة وحول العالم، وذلك وفق ما أكده المتحدث باسم الشرطة في تصريح لشبكة ABC News الأمريكية.

وقال مصدر مطلع على الأمر للشبكة الأمريكية، إنه عُثر على منتجات تجميل داخل قوارير لقاح مزيفة في بولندا؛ وتعمل شركة فايزر الآن بشكل وثيق، مع السلطات المحلية، على التحقيق في القضية.

تجارة رائجة
المتحدث باسم "فايزر" صرح في المناسبة نفسها، قائلاً: "نحن ندرك أننا سنواجه في بيئةٍ من هذا النوع زيادةً في انتشار الغش والتزييف والأنشطة غير المشروعة الأخرى، مدفوعةً بسهولة وملاءمة التجارة الإلكترونية وإخفاء الهوية التي يوفرها الإنترنت".

كما أضاف أن وزارة العدل الأمريكية، بالتعاون مع وكالات إنفاذ القانون في المركز الوطني لتنسيق حقوق الملكية الفكرية، "تُواصل مراقبة المصادر الأمريكية عن كثب؛ بحثاً عن أي إشارة إلى منتجات مزيفة في سلسلة التوريد المحلية".

في السياق نفسه، أوردت صحيفة Wall Street Journal الأمريكية أنباء هذه القفزة في اللقاحات المزيفة للمرة الأولى، ومع ذلك فهي ليست المرة الأولى التي تثار فيها هذه القضية على المسرح الدولي.

ففي فبراير/شباط، حذَّر وزير الصحة في ولاية نويفو ليون المكسيكية من عمليات البيع "السري للقاح مزعوم لفيروس كوفيد".

وفي مارس/آذار، أصدرت منظمة الصحة العالمية تنبيهاً بشأن لقاحات فايزر "المغشوشة" ​​المكتشفة بالمكسيك، والتي جرى تطعيم المرضى بها خارج البرامج المرخصة، كما حذَّرت المنظمة في ذلك الوقت، من أن اللقاحات المزيفة "ربما ما تزال متداولة في المنطقة، وقد يتواصل تداولها مستقبلاً".

كيف تباع هذه اللقاحات المزورة؟
فقد استولت السلطات الفيدرالية الأمريكية على ثمانية مواقع إلكترونية على الأقل، بسبب تنكرها في شكل شركات تكنولوجيا حيوية تقدم علاجات ولقاحات لفيروس كورونا.

أكدت السلطات أن المواقع جمعت المعلومات الشخصية للأشخاص بغرض استخدامها "الشائن" في الاحتيال، وهجمات التصيد، ونشر البرامج الضارة.

وزارة العدل الأمريكية قالت إن موقعاً آخر عرض لقاحات لفيروس كورونا للبيع، وزعم الموقع أن اللقاحات من إنتاج شركات الأدوية الحاصلة على ترخيص تصنيع علاجات لفيروس كورونا، وتحت علامة تبويب "المتجر" بالموقع، كان هناك لقاحان مزيفان زعم الموقع أنهما لا يتطلبان تخزيناً تحت حرارة الصفر.

وبحسب وزارة العدل، فإن عملاء متخفين من مكتب تحقيقات وزارة الأمن الداخلي اتصلوا برقم الهاتف المدرج في الموقع منتصف مارس/آذار الماضي، و"وافق شخص مجهول على بيع 50 قارورة من اللقاحات المزيفة مقابل 20 دولاراً لكل منها، مع إيداع 500 دولار كدفعة مقدمة، والمبلغ المتبقي 500 دولار يُدفع عند تسلُّم جرعات اللقاح".

اللقاحات غير معروضة للبيع
في يوم الأربعاء 21 أبريل/نيسان، حذَّرت شركة فايزر الجمهور من الثقة بالبائعين الذين يبيعون اللقاح عبر الإنترنت.

في حين قال متحدث باسم الشركة لـABC News: "يجب ألا يحاول المرضى أبداً الحصول على لقاح عبر الإنترنت. إذ لا تباع أي لقاحات شرعية عبر الإنترنت، ويجري التطعيم فقط في مراكز التطعيم الرسمية أو عن طريق مقدمي الرعاية الصحية المعتمدين".

كما أضاف: "نواصل العمل مع الحكومات، وجهات إنفاذ القانون، ومقدمي الرعاية الصحية، وغيرهم لمكافحة هذه التجارة غير المشروعة".
طب و صحة | المصدر: عربي بوست | تاريخ النشر : الجمعة 23 إبريل 2021
أحدث الأخبار (طب و صحة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com