Akhbar Alsabah اخبار الصباح

غنيم يروي سيناريو مرعبا عن "ثورة الجياع المحتملة"

ثورة الجياع حذر "محمد رؤوف غنيم" - المنسق العام للكتلة المصرية - والخبير القانونى الدولي من خطورة ما يسمى "بثورة الجياع"، مؤكدًا أن الناس تضع سيناريو "طفوليًا" للمسألة.

وقال "غنيم" في تدوينة عبر حسابه بـ"فيس بوك": "ثورة الجياع مش معناها إن أهل بولاق يطلعوا عليك في الزمالك والمهندسين، ولا إن حشود تتسلق الجدران اللي بتعزل الكومباوند اللي إنت عايش فيه في التجمع عن الجيتوهات اللي حواليه، ولا إن آلاف يمشوا في الشوارع يكسروا عربيتك ومحلك وباب بيتك، وهما بيهتفوا (جعانين) .. ده تصور كاريكاتيري وطفولي".

وأضاف: "ثورة الجياع معناها إن واحد مايعرفكش يغزك مطوة في بطنك وإنت ماشي في الشارع علشان ميت جنيه .. ولّا واحد طول عمرك تعرفه وبتثق فيه ومآمنه على نفسك وعيلتك، وفجأة يضطر يسرقك، علشان مش لاقي تمن دوا ولا هدمة لعياله، ولّا واحد من سواد عيشته كرهك إنت واللي شبهك، وماعندوش مشكلة يشوفك بتموت قدامه من غير ما يتهز له رمش، علشان بالنسبة له إنت كمان شايفه بيموت كل يوم، ومش فارقة معاك".

وتابع: "ثورة الجياع مش جزء من مستقبل أبوكاليبسي أو سيناريو مروع محتمل، وإنما حقيقة وواقع إحنا عايشينهم بالفعل، وكل يوم بتزداد مظاهرهم على مجتمعنا وحياتنا، ولو ماحصلش تغيير فوري في أسلوب إدارة هذا الوطن، لن ينجو أحد، مهما علّينا الأسوار ومهما أنفقنا من تبرعات وزكاة مال، ومهما سكتنا على بطش الباشا علشان يحرسنا، أو دفعنا إتاوات لشركات الحراسة الخاصة علشان بلطجيتهم وفتواتهم يحمونا من بلطجية وفتوات تانيين مؤقتًا، لغاية لما ييجي اليوم اللي مش حيكفيهم اللي بياخدوه، ويتحول حاميها لحراميها ويبقى عندنا بدل العصابة اتنين".

واستدرك: "ثورة الجياع كلنا السبب فيها، وكلنا بنغذيها، وبنكبرها كل يوم، بسكوتنا على ظلم وفشل الدولة اللي بيعاني منه غيرنا بكلامنا التافه عن ضرورة ربط الحزام، في حين إن غيرنا مش لاقي الهدمة اللي يربطها بحزام، والحقيقة إن كلنا نستاهل تداعيات ثورة الجياع دي، لأننا أصلًا بقينا مش شايفين من الغلابة والمطحونين غير إنهم خطر علينا، بدل ما نشوف قد إيه هما غلابة ومطحونين، وكأنهم لو فضلوا غلابة ومطحونين بعيد عننا، يبقى تمام وعادي، و(خلقناكم طبقات) اللي إحنا بنرددها بجهل دي، بالظبط زي ما الإرهابيين بيرددوا غيرها بنفس مقدار الجهل وهما بيجندوا الغلابة، علشان يقيموا دولة العدل ويقتصوا من أمثالنا الظالمين".

واستكمل: "ثورة الجياع توحش موجود جوانا قبل ما يبقى موجود جوة اللي إحنا خايفين منهم. لو رجعنا بني آدمين حنعيش ونموت بني آدمين. إنما لو فضلنا متوحشين يبقى مانشتكيش لما وحش تاني ياكل عيالنا".

واختتم القيادي بمبادرة التحرك الإيجابي، تدوينته بـ: "اللي حصل في كافيه كيف واقع ويوم عن يوم حيزيد، ومش حيوقفه غير دولة ناجحة وعادلة، وإلا حييجي اليوم - قريب جدًا - اللي حنتمنى فيه كلنا، إننا نبقى زي سوريا والعراق"، حسب تعبيره.
سياسة | المصدر: كلمتي | تاريخ النشر : الأربعاء 08 فبراير 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com