Akhbar Alsabah اخبار الصباح

عصابة السيسي تبدأ الانقلاب على الأزهر

عصابة السيسي بدأ عبدالفتاح السيسي في التجهيز كعادته للانقلاب على الأزهر، الذي يتولى إدارته أحمد الطيب، بعد فشله في فهم معطيات المرحلة التي يخطط لها السيسي وتنفيذ توجيهاته، وهو ما أفصح عنه السيسي خلال الاحتفال بعيد الشرطة الأسبوع الماضي قائلا: "تعبتني يا فضيلة الإمام" حينما كان يتحدث عن قضية الطلاق الشفوي.

وألقى السيسي في قضية تجديد الخطاب الديني التي لم يرضَ فيها عن مستوى أداء شيخ الأزهر، ألقى بالكرة في ملعب تلميذ علي جمعة النجيب وهو أسامة الأزهرى، مستشار عبدالفتاح السيسى للشئون الدينية، الذي يعتبر من أكثر الناس فهما وإدراكا للسيسي في طبيعة الملف الديني الذي ينظر إليه السيسي بعين الانقلاب على التراث، الأمر الذي يمهد للانقلاب على شيخ الأزهر بطريقة متدرجة، حيث يتم تهميشه في الوقت الحالي عن طريق التحركات التي تدعمها الدولة لأسامة الأزهري، في مقابل البقاء على شيخ الأزهر كعمة من العمم التي يكتفى بتزيين المشهد من خلالها فقط.

الانقلاب على الأزهر
وكثف الأزهري تحركاته فى ملف تجديد الخطاب الدينى، خلال الأيام الأخيرة، بالتزامن مع ما رصده مراقبون عن تصاعد الأزمة بين الرئاسة والأزهر بقيادة د.أحمد الطيب، شيخ الأزهر، وتراجع دوره فى هذا الملف.

ونقلت صحيفة "الوطن" عن مصادر مقربة لـ"الأزهري" فإن تحركاته تشمل رؤى ومبادرات مختلفة، حيث يعمل الأزهري على التطرق لأهداف اجتماعية بصبغة دينية للعمل على الأهداف التي يسعى إليها السيسي من حديث ما يزعمه بتجديد الخطاب الديني.

وانتهى الأزهرى بدعم من سلطات الانقلاب من وضع استراتيجية تجديد الخطاب الدينى التى تشمل أربع قواعد رئيسية، منها: "مشروع علمى أزهرى مؤصل يستعرض المقولات والنظريات والأفكار التى بنى عليها فكر التيارات السياسية المنتسبة للإسلام فى الثمانين عاماً الماضية"، عن طريق إصدار عدد من الكتب الفقهية للأزهرى، لتشويه صورة التيارات الإسلامية ولرد على ما يطلق عليها الأفهام الحائرة والمفاهيم المظلمة المغلوطة وتلخيصها ومواجهتها بالحجة والبراهين، هذا فضلاً عن مواجهة انتشار ظاهرة الإلحاد، واستعادة القيم الوطنية، ونشر الإخلاق فى المجتمع.

وفى إطار خطة الأزهرى لتجديد الخطاب الدينى، بدأ سلسلة لقاءات مفتوحة مع الشباب داخل عدد كبير من جامعات مصر، ودعا الشباب باختلاف عقائدهم الدينية وانتماءاتهم الفكرية إلى إطلاق "هاشتاج" على مواقع التواصل الاجتماعى تحت عنوان "الحضارة فريضة إسلامية".

وأشارت المصادر إلى أن الأزهرى تطرق إلى قضايا مجتمعية منها "قضية المياه"، بعد لقاءات بينه وبين د.محمد عبدالعاطى، وزير الموارد المائية، للمساهمة فى حملات الترشيد فى استخدام المياه والحفاظ عليها من التلوث، كذلك قضايا الصحة وأمراض الأطفال والمساهمة فى حملات فيروس سى، وتحويل جزء من أموال الزكاة والصدقات للمساهمة فى بناء المستشفيات.

عصابة السيسي وتشويه الأزهر
وتسعى عصابة السيسي خلال الآونة الأخيرة لتشويه الأزهر، في الوقت الذي تقوم فيه باتهام أعضاء هيئة كبار علمائه بالانضمام والعمل لصالح جماعة الإخوان المسلمين، من أجل الانقضاض على المؤسسة وتقييدها، وتصفية حساباتها مع بعض أساتذة وعلماء الأزهر الرافضين بمحاولات النيل من التراث والسنة.

ونقلت صحيفة "الوطن" عن عدد من هؤلاء تصريحات مضادة للأزهر، حيث هاجم عبدالغنى هندى، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، مؤسسة الأزهر، قائلاً: "إن مجمع البحوث الإسلامية فشل فى الخروج برؤية شرعية جديدة فى الأزمات المتعلقة بملف تجديد الخطاب الدينى، وآخرها مسائل الطلاق الشفهى، واكتفى بإصدار عدة كتيبات ضعيفة أغلبها من التراث، وأرشيفية، دون وجود لرؤى جديدة وملموسة لأساتذة الفقه الموجودين، كذلك فشل مرصد الأزهر فى الوجود بقوة داخل المجتمع المصرى، مكتفياً بالرصد الخارجى الضعيف دون وجود تأثير ملموس".

وأضاف: "أدعو شيخ الأزهر إلى أن يدرك أن الأزمة الحقيقية فى الإنتاج العلمى الحالى داخل المشيخة، فليس هناك إنتاج قوى يستبق المشاكل التى نتكلم فيها، ومجمع البحوث الإسلامية وهيئة كبار العلماء لم يخرجا برؤى فقهية قوية وإنتاج بحثى حول الأزمات المثارة، ولم تعمل المراصد الأزهرية التى نتغنى بها ليلاً ونهاراً لرصد الظواهر الموجودة، ولم تستنبط الظواهر المستقبلية ليكون الأزهر مستعداً بالرؤى الشرعية القوية".

وقالت د.آمنة نصير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر: "القيادات الأزهرية لن تجدد ولن تقدم جديداً فى المسائل الدينية، فهؤلاء شابوا على الإغراق فى التراث ودراسته بحلوه ومره، بغثه وسمينه، دون مناقشته أو تجديده أو تطويره، وقد تقوقعوا داخل التراث وخاصموا قضايا العصر وأخذوها على ضوء التراث".

وقال الشاعر العلماني أحمد عبدالمعطى حجازى: "أدعو مؤسسات الدولة إلى أن تبدأ بنفسها فى التجديد، بفصل الدين عن الدولة والسياسة، وأن تترك للأزهر الشئون الدينية، فنحن ما زلنا نعيش مع فكر متخلف، لكن لا يصح أن يكون هذا الفكر المتخلف أساساً من أسس النشاط السياسى، والدولة تستطيع فعل ذلك، لكن الاستسهال وترك الأمر للأزهر أمر لا يليق، فعلى الدولة أن تبادر بذلك لتطبيق الدولة المدنية، لكن ما يحدث هو أن الدولة متراخية أمام هذا الملف".

وقال جابر عصفور، وزير الثقافة الأسبق: "الأزهر مشكلته فى أنه يريد أن يكون مؤسسة سلطوية، مع أن كثيراً من شيوخه يعلمون أنه لا سلطة كهنوتية فى الإسلام، وأنه عندما يمارس هذا الأمر فإنه يخالف التفسير الرحب للشريعة الإسلامية الذى قدمه محمد عبده وغيره، ويتناقض صراحة مع موقف شيخه الذى يعلن أنه لا سلطة دينية فى الإسلام".

وقال حسين القاضى، الباحث فى الحركات الإسلامية: "المشيخة مخترقة من الإخوان والسلفيين، والقيادات الحالية لا تحافظ على منهج الأزهر الوسطى، والخطأ الذى وقع فيه رئيس الجمهورية وتبعه فى ذلك عدد من المفكرين والمثقفين هو مطالبة قيادات المشيخة الحاليين بتطوير الخطاب الدينى من أجل مواجهة التيارات المنحرفة".
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الثلاثاء 31 يناير 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com