Akhbar Alsabah اخبار الصباح

سلطات العسكر تتعمد "إذلال" الفلسطينيين عند معبر رفح

معبر رفح شكا عدد كبير من المواطنين الفلسطينيين، من تعامل سلطات العسكر، معهم أثناء عبور بوابة رفح، مؤكدين أنها تتعمد إذلالهم بشتى طرق.

وعلى الرغم التى سادت فى القطاع بعد إعلان فتح البوابة، إلا أن الطبيب الفلسطيني عبدالحي أبو ندى، أكد إن أما فلسطينية تبلغ من العمر (25 عاما) "غادرت غزة السبت، وهي حامل في شهرها السابع، وبرفقتها طفلها الذي لم يتعدَّ خمس سنوات؛ أجبرت على الوقوف داخل الحافلة المصرية المكتظة بالمسافرين؛ من الساعة التاسعة صباحا، وحتى الثامنة والنصف مساء".

وقال إن "الأم الحامل وطفلها، في هذا البرد القارص بعد 11 ساعة من الانتظار والوقوف داخل الحافلة؛ اضطرا حين دخولها الصالة المصرية للنوم على الأرض في تلك الليلة".

وأشار أبو ندى إلى أن هذه الأم التي تنوي السفر لزوجها في روسيا "غادرت الصالة المصرية في معبر رفح صباح الأحد، ووصلت مطار القاهرة بعد قضاء 12 ساعة في الطريق، منها نحو سبع ساعات على حاجز كمين الريسة المصري"، ولم يعرف بعد مصير الفلسطينية الحامل وطفلها، حسب شهادات نشرها موقع "عربى 21".

وأكدت شهادات كثير من المسافرين أن السفر عبر رفح "في غاية الذل والخطورة".

وأوضح مسؤول الإعلام في معبر رفح البري على الجانب الفلسطيني، وائل أبو محسن، أن وصول المسافرين القادمين من مصر إلى غزة عبر معبر فح "ضعيف جدا"، مشيرا إلى أن الجانب المصري يعمل "بشكل بطيء جدا، في ظل الإجراءات المعقدة، وانتظار المسافرين لساعات طويلة داخل الصالة المصرية".

وقال أبو محسن إن عدد المسافرين الذين وصلوا غزة خلال اليومين الماضيين؛ بلغ نحو ألف و300 فلسطيني، وعدد المغادرين ألف و200 مسافر تقريبا، داعيا السلطات المصرية التي تدير معبر رفح إلى العمل على "تسهيل عملية دخول وخروج المسافرين الفلسطينيين".

وكانت السلطات المصرية قد فتحت، السبت، معبر رفح البري مع قطاع غزة في كلا الاتجاهين، بشكل استثنائي ولمدة ثلاثة أيام.

من جانبه؛ رأى الكاتب والمحلل السياسي، إبراهيم المدهون، أن ما تقوم به السلطات المصرية على معبر رفح، "هو استعراض للقوة من قبل النظام، ووسيلة ضغط وابتزاز"، مؤكدا أن "التفاهمات بين حماس ومصر لم تنته بعد، وما زال هناك الكثير ليقال ويصاغ من قبل الطرفين".

وقال إن "السلوك المصري يحمل رسالة طمأنة للاحتلال الإسرائيلي؛ بأن مصر ما زالت تحتفظ بدورها في الحصار والتضييق على الفلسطينيين"، معتبرا أن "رفع الظلم والتضييق وأساليب الإذلال الحاصلة في معبر رفح؛ سيكون مؤشرا مهما على أننا أمام تغير جوهري في السياسة المصرية تجاه قطاع غزة وحركة حماس".

وأضاف المدهون: "سلطات العسكر تريد أيضا أن تبقي على شعرة معاوية مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس؛ لعله يستجيب لمطلبها بعودة دحلان إلى صفوف حركة فتح".
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الثلاثاء 31 يناير 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com