Akhbar Alsabah اخبار الصباح

كيف يتلاعب إعلام النظام بالشعب المصرى

إعلام النظام مخططات عديدة يقوم نظام العسكر عبر آلته الإعلامية بطرحها على الشعب المصري بشكل لحظي تقريبًا لإشغاله عن الكوارث الحقيقية التي تحاوطه، والتي ينجحون فيها رغم غرابتها حسب رصد بعد وسائل الإعلام وانجراف بعد الساسة الموالين للنظام وغيرهم خلفها.

ففي الأيام الأخيرة على سبيل المثال، اعتمد النظام على تصدير 3 قضايا جميعها مصطنع لإثناء الشعب عن 3 قضايا آخرى تُعد كارثية على المدى القريب والبعيد، فمن محاولة اغتيال "السيسى" إلى ادعاء الشيخ "ميزو" أنه المهدى المنتظر، بجانب قضية أهالى النوبة، وذلك للتغطية أزمات الاقتصاد ومقتل مواطن قبطى إثر التعذيب بقسم شرطة الأميرية، بجانب حبس نقيب الصحفيين يحيى قلاش.

أزمات مفتعله

ورصد محللون تناول الإعلام الموالى للنظام، بشكل مكثف؛ لما أعلنه النائب العام عن محاولتي اغتيال لقائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي، الأولى أثناء تأديته مناسك العمرة بمكة المكرمة في أغسطس 2014، على يد مصريين مقيمين بالسعودية، والكشف عن خلية من ستة ضباط شرطة متهمة بمحاولة الاغتيال الثانية، وفق الرواية الرسمية.

ومثّل ادعاء محمد عبد الله نصر، الشهير بـ"الشيخ ميزو"، أنه الإمام المهدي المنتظر عبر صفحته بـ"فيسبوك"؛ القضية الثانية التي استغلها إعلام السيسي للفت انتباه الشعب عن أزماته، كما يقول مراقبون.

كما أثار إعلام الانقلاب حالة من اللغط حول قضية أهالي النوبة؛ لتقليل التعاطف الشعبي مع الأهالي الذين يطالبون بالعودة للأراضي التي تم تهجيرهم منها مع إنشاء السد العالي قبل 53 عاما.

أزمات يريدون إلهاء الشعب عنها

ويأتي هذا بينما تعيش مصر على وقع أزمات اقتصادية متتالية، من ارتفاع بأسعار السلع والخدمات، وتغول الدولار على الجنيه المصري، وعجز حكومة نظام العسكر عن توفير السلع الأساسية والأدوية، رغم ما اتخذته من خطوات بتعويم الجنيه، وتخفيض الدعم، ورفع أسعار الوقود.

وإلى جانب ذلك، تأتي حالة الغضب التي انتابت الجماعة الصحفية إثر حكم حبس نقيب الصحفيين، يحيى قلاش، واثنين من أعضاء النقابة، هما جمال عبد الرحيم وخالد البلشي، السبت، لمدة عامين، بتهمة إيواء مطلوبين أمنيا داخل مبنى النقابة.

كما أغضبت أزمة قتل سائق سيارة "الكارو"، المواطن المسيحي مجدي مكين، الثلاثاء الماضي، في قسم شرطة الأميرية؛ قطاعات واسعة من المصريين، لا سيما المسيحيين الذين حمّلوا السيسي ونظامه مسؤولية قتل مكين تحت التعذيب.

إعلامى: هذه هى وجبات مطبخ الاشتغالات فى مصر

من جهته، قال الإعلامي المصري حازم غراب؛ إن "مطبخ الاشتغالات يضخ ثلاث وجبات سبايسي ساخنة للأبواق والأذرع: محاولة اغتيال السفّاح، والنوبة، وميزو".

وقال غراب، مؤسس قناة "مصر 25": "ظني أن الجهة التي تتحكم في وعي المصريين هي جهة مصرية محكومة ومقادة من الخارج، وأكاد أؤكد أن خبراء غسل أدمغة أجانب يعملون مع قائد الانقلاب وحوله، بل ويقودونه في هذه الأمور بخبرات عالية"، حسب تصريحات نشرها له موقع "عربي21".

ودعا غراب المصريين لأن "لا ينساقوا خلف إعلام الانقلاب"، وطالب إعلام المعارضة بأن "يضع له ثوابت؛ على رأسها ألا تسهم معالجاته الإعلامية في تمزيق النسيج الوطني، وتفضح من يرتكبون هذه الكبيرة وغيرها من الكبائر، والاستعانة بفريق استراتيجي من أصحاب الخبرة والبصيرة"، بحسب تعبيره.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الثلاثاء 22 نوفمبر 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com