Akhbar Alsabah اخبار الصباح

مخطط السيسي لتدمير صحة المصريين

السرنجة الدوارة بعد مسلسل اختفاء الأدوية ونقص المحاليل وغياب الأنسولين وارتفاع أسعار جلسات الغسيل الكلوي وتوقف عمليات القلب بسبب نقص المحاليل والصمامات ومستلزمات العمليات الجراحية تأتي الكارثة التي تعبر عن مخططات السيسي لتدمير صحة الشعب المصري بعد تجويعه وإذلال كرامته في الميادين والشوارع وأمام عربات القمامة لاستلام كيلو سكر.. بعد استيلائه على إنتاج مصانع السكر في الحامول والحوامدية من أجل أن يبقى الجميع تحت البيادة العسكرية.

أمس كشفت أمين عام نقابة الأطباء منى مينا المخطط الإجرامي لنظام السيسي لقتل ونشر أمراض فيروسات سي والإيدز وغيرها من الأمراض القاتلة بين عموم الشعب المصري، بصدور تعليمات من الصحة إلى المستشفيات بإعادة استخدام السرنجات والأدوات الطبية لأكثر من مرة.

وأكدت منى مينا، وكيل نقابة الأطباء، عن وجود تعليمات من قبل وزارة الصحة باستخدام الحقن أكثر من مرة والتقليل من استخدام المحاليل للمرضى؛ بسبب نقص المستلزمات الطبية في المستشفيات.

وأضافت- خلال تصريحات لقناة العاصمة مساء أمس- "إدارة المستشفيات اللي أصدرت التعليمات الخطيرة دي معذورة، ونشرنا استغاثة من مستشفى طب أسيوط اللي هي أكبر مستشفى في الصعيد، بأنهم قفلوا استقبال الحالات غير الطارئة للمستشفى".

هذا في الوقت الذي يعاني فيه المرضى بمصر منذ أشهر من نقص في الأدوية المستوردة، والتي تفاقمت بشكل مؤلم مع قرار البنك المركزي مطلع نوفمبر الجاري بعد تحرير سعر صرف الجنيه "التعويم"؛ ما أدى إلى انخفاض قيمته فعليًّا أكثر من 50% مقابل الدولار.

وضرب نقص الأدوية بعض العلاجات الحيوية، مثل الأنسولين، وبعض أدوية مرض السكري الذي يصيب 17% من السكان، وفقًا للإحصاءات الرسمية، بالإضافة إلى بعض أدوية أمراض القلب والسرطان، فضلاً عن محاليل غسل الكلى، وهي ضرورية جدًّا لمرضى الفشل الكلوي.

مؤخرًا كشفت إحصائيات منظمة الصحة العالمية وعدد من الجمعيات الأوروبية، زيادة في أعداد المصابين بالأمراض غير المعدية "المزمنة" بمصر عن العام السابق، فأعداد المصابين بمرضى السكري وصلت إلى 11 مليون مواطن خلال السنوات الأخيرة، بالإضافة إلى الزيادة المستمرة في أعداد المصابين بفيروس التهاب الكبد الوبائي التي بلغت نسبتها 22% من المصريين، أي بمعدل إصابة وصل إلى مليون مواطن، ونسبة مرض الفشل الكلوي 10% وضعف جهاز المناعة 40% وأمراض الصدر 15% والمرضى النفسيين 14% والسرطان 11%.

وبسبب أزمة الدولار اختفت أنواع كثيرة من الأدوية المهمة، مثل البيورنثول المستخدم في علاج الأطفال المصابين بالسرطان، وبعض أدوية الفشل الكلوي؛ ما دفع مستخدمين لإطلاق وسمَي #ارفعوا_الحظر_عن_استيراد_الدواء، و#فين_البيورنثول.

وعلى الرغم من نفي وزارة الصحة لتصريحات مينا، احتل وسم "باستخدام السرنجة" في قائمة الأكثر تداولاً على التواصل، نظرا لتعود المصريين على كذب حكومات الانقلاب وقائد الانقلاب مرات عديدة.

وعلق حساب "حرب بالوكالة"، قائلاً، "الأطباء:المستشفيات أصدرت تعليمات باستخدام السرنجة أكثر من مرة! يعني إبادة ونشر لفيروس سي والإيدز بكل معنى الكلمة #السيسي_عميل".

وعلى طريقة السيسي، سخر أبو الفضل، "*مني مينا: تعليمات للأطباء باستخدام السرنجة أكثر من مرة! فيه دكاترة بعد ما يدوا الحقنة للمريض بيرموا السرنجة، لو سمحتوا أنا عايز السرنجات دي".
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الأربعاء 16 نوفمبر 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2022®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com