Akhbar Alsabah اخبار الصباح

دعوات العصيان المدنى تنطلق من جديد

العصيان المدنى انطلقت دعوات العصيان المدنى فى الشوارع، فى أقل من 24 ساعة بعد قرار تعويم سعر صرف العملة، وهو الأمر الذى ترتب عليه ارتفاع أسعار جميع السلع تقريبًا، بجانب قرار رفع الدعم عن الوقود بنسبة 46%، مما جعل الأزمات تحاوط المواطن المصرى من كل صوب واتجاه فى جميع مناحي تعاملاته اليومية.

فالدعوة التى انطلقت صباح، الجمعة، عبر موقع التواصل الإجتماعى فيسبوك، وتدعو إلى العصيان المدنى بجانب القيام بثورة تركت الحرية للشعب فى الاختيار دون التعويل على أى دعوات للتظاهر غير معلومة الأهداف، وما ستفعله سوى أنها ستزيد انتصارًا للعسكر بأى طريقة.

فقد دعت حركة أطلقت على نفسها "عصيان"، الشعب المصري للعصيان المدني والثورة على نظام الانقلاب العسكرى، بسبب القرارات الاقتصادية الأخيرة والمؤثرة على المعيشة، وآخرها قرار تعويم العملة ورفع أسعار الوقود.

وجاءت دعوة الحركة الجديدة، في بيان نشرته عبر مواقع التواصل الاجتماعي، يوم الجمعة، جاء فيه "أيها الشعب المصري الأبي المكافح، يا ثوار الخامس والعشرين من يناير، يا كل فئات هذا الشعب الكادح من عمال وفلاحين وموظفين ومهنيين وشباب ونساء وشيوخ، إلى كل أسرة وكل قرية وكل مركز، إلى كل مصري يتمنى أن يعيش حياة عادلة ويجد طعامه ومسكنه وملبسه ومشربه. أيها المصريون جميعاً لقد قمتم بثورتكم في الخامس والعشرين من يناير، من أجل العيش والحرية والعدالة الاجتماعية، وانتصرت الثورة، ومررنا بأيام قد تكون صعبة، ولكن كان يملأها جو من الحرية والعدالة.

وكنا نسير في سبيل تحقيق كل ما كنا نتمناه. حتى جاء من يسرق ثورتنا منا".

وأضافت: "نعم لقد سرق عبد الفتاح السيسي وعصابته مكتسبات هذه الثورة، فميّز فئة عن باقي فئات الشعب، ميز ضباط الجيش والشرطة والقضاة المساندين له في حكمه، بزيادات مبالغ فيها يقوم بتحصيلها من الشعب الفقير والمواطن الغلبان، تحمّل الشعب الكثير بحجة أن البلد في حاجة إلى يد من حديد. ولكن للأسف لم يعمل إلا لمصلحته ومصلحة عصابته".

كما اعتبرت أن "القرارات التي تم اتخاذها لن تؤدي إلا لخراب البلد وانهيار كامل لاقتصادها، فاليوم تنخفض قيمة الجنيه أمام كافة العملات بانهيار ساحق، سيؤدي إلى ارتفاع رهيب في الأسعار، اليوم يتم رفع الدعم عن سلع أساسية، منها البنزين".

وأشارت إلى أنّه "يتم اعتماد قانون الخدمة المدنية الذي سيعصف بمعظم العمالة خارج الجهاز الحكومي، ويتم تشريد عدد كبير من الأسر المصرية، اليوم يبيع الجزر تيران وصنافير وغيرها دون علم المصريين، ولا يوجد ما يعود بالنفع لهم، ومن قبل فرّط في مياه النيل".

إلى ذلك، تساءلت الحركة الوليدة "ماذا ننتظر، هل ننتظر حتى يبيعنا فرداً فرداً للدول المدينة؟ هل ننتظر حتى يتسبب بحريق جديد للقاهرة؟ هل ننتظر حتى لا نجد ما يأكله أولادنا وأحفادنا". وأضافت: "لا لن ننتظر، ولن نترك الخونة واللصوص والمنتفعين من نهب خيرات بلادنا، لن نترك أراضينا تباع لأعداء الوطن، لن نترك مصر لتقترض وتعيش ذليلة لأمم همجية".

ودعت في ختام البيان "جموع الشعب المصري إلى إعلان العصيان المدني الكامل، بداية من الثلاثاء 8 نوفمبر الحالي وحتى موعد الثورة الحاسمة"، "باتت الثورة فرض عين على كل مصري شريف بعد ما جرى من قتل واعتقال وسرقة لمقدرات هذا الوطن، وها نحن نمنح فرصة لكل شريف من أبناء هذا الوطن الأبي، عسكري أو مدني أن ينضم للثورة ويساعد في أن يعيد للشعب مقدراته وسنعفو عما سلف، ولنرفع جميعاً شعار (إرحل_ يا سيسي)".
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : السبت 05 نوفمبر 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2022®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com