Akhbar Alsabah اخبار الصباح

السيسي يدعم الحوثيين بالأسلحة وقنوات اتصال مع الاستخبارات

السيسي يدعم الحوثيين تصاعدت وتيرة التطورات في باب المندب، لتتخذ بُعداً إقليمياً ودولياً، مع استهداف سفينة أميركية في تلك المنطقة، اتُهم الحوثيون بالمسؤولية عنه، لترد الولايات المتحدة الأميركية بقصف مواقع رادار في مناطق يمنية خاضعة لسيطرة الحوثيين، وتتدخّل لأول مرة بشكل مباشر في الصراع العسكري الدائر في اليمن.
هذه التطورات أثارت تساؤلات عن الأسلحة المتوفرة لدى الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح. وفيما توجه أصابع الاتهام باستمرار لإيران بتوفير صواريخ متطورة للحوثيين، كشف مصدر عسكري يمني رفيع يعمل بشكل مباشر مع الحوثيين في المنطقة الساحلية، لـ"العربي الجديد"، عن امتلاك الحوثيين زوارق حربية متطورة وصلت إليهم من مصر قبل أشهر.
وقال المصدر، الذي تحدثت معه "العربي الجديد" مرتين للتدقيق في ما لديه من معلومات، إن قائد معسكر الضحي في مديرية اللحية الساحلية، يحيى حسين أبو حلفه، وتاجر السلاح المقرب من صالح، زيد عمر الخُرج، تسلما 12 زورقاً من ضباط في البحرية المصرية خلال الشهرين الماضيين، لافتاً إلى أن عملية استلام الزوارق تمت في جزيرة قبالة منطقة اللحية التابعة لمحافظة الحديدة. وأكد المصدر نفسه أن البحرية المصرية سهّلت دخول السلاح للحوثيين وحلفائهم.
كما أوضح المصدر في حديثه إلى "العربي الجديد" أن القاهرة فتحت للحوثيين في الآونة قنوات تواصل مع الاستخبارات المصرية.
ورداً على استفسار "العربي الجديد" عن سبب تزويد مصر للحوثيين بزوارق فيما يمكن أن تتضرر مصالحها في قناة السويس في حال تضرر باب المندب، قال المصدر إن مصر تقف مع الانقلابيين في اليمن وهي على علاقة طيبة معهم وتحديداً بعد ثلاثة أشهر من انطلاق "عاصفة الحزم".
واللحية هي مدينة يمنية تتبع محافظة الحديدة، وهي مركز مديرية اللحية، وتقع على مسافة 110 كيلومترات إلى الشمال من مدينة الحديدة، على السواحل الشرقية للبحر الأحمر. وتُعتبر اللحية ميناء بحرياً مهماً كان له دور اقتصادي في العصور القديمة لليمن.

في غضون ذلك، قدم المصدر رواية جديدة حول استهداف السفينة الأميركية والمواقع التي قصفتها الولايات المتحدة. وأكد استهداف الحوثيين للمدمرة الأميركية للمرة الأول لكنه لفت إلى أنه لم يكن لديهم معلومات تفيد بأن المدمرة تتبع للأميركيين. من جهة ثانية، نفى أن يكون للحوثيين علاقة بالاستهداف الثاني للمدمرة والذي حصل يوم الأربعاء الماضي.
كما أكد المصدر العسكري الذي يعمل مع الحوثيين في المنطقة الساحلية، لـ"العربي الجديد"، أن الضربات الأميركية على مواقع رادار استهدفت موقع رأس عيسى ومعسكر العمري في ذوباب، وأبي موسى الأشعري في الخوخة. وأشار المصدر إلى أن "الضربات استهدفت رادارات قديمة لم تعد تعمل". وأوضح أن "الحوثيين انزلوا في وقت سابق أجهزة "المايكرويف" من الرادارات الساحلية وحملوها على متن أطقم عسكرية، ويتم نقل تلك الأطقم بالرادارات في السواحل الغربية واستخدامها لدقائق معدودة لرصد الأهداف"، مضيفاً: "لدى الحوثيين عناصر مدربة تدريباً عالياً على أجهزة الحاسوب وشبكة الإنترنت، يتسلمون المعلومات من المختصين على الرادارات ويبعثون بها خلال دقائق للوحدات البحرية المتخصصة التي تملك صواريخ متطورة، وعلى ضوء تلك المعلومات يتم استهداف البوارج موضع الهدف".

في موازاة ذلك بدأت تتداول معلومات عن تحضيرات عسكرية تقوم بها قيادة قوات التحالف والجيش اليمني، للقيام بعملية عسكرية واسعة على الساحل اليمني الممتد من باب المندب جنوباً إلى ميدي شمالاً، بهدف تأمين الساحل الغربي لليمن عقب تهديدات الحوثيين للملاحة الدولية في باب المندب.

ويصف خبراء ما يحدث من تصعيد عسكري في المياه القريبة من باب المندب، بأنه صراع تحالفات إقليمية، تديره الدول الكبرى التي تتحكم بالمشهد الحالي. ويرى الخبير العسكري، عبدالملك البعداني، أن "تصاعد الصراع حول المياه الإقليمية والدولية ناتج عن تصاعد حدة الصراع بين الولايات المتحدة وروسيا والذي تعززه الدولتان بدفع كل منهما بأعتدة عسكرية بحرية، إذ دفعت روسيا بثلاث بوارج إلى قرابة البحر المتوسط، فيما دفع الأميركيون ببارجتين إلى باب المندب، وهذا مؤشر على أن المشهد زاد حدّة بين هذه الدول، وفي حال تفاقم الصراع وانفرط إلى أكثر من ذلك، ستدخل المنطقة بعبث الفوضى وسباق السيطرة على باب المندب".
سياسة | المصدر: العربي الجديد - وجدي السالمي | تاريخ النشر : السبت 15 اكتوبر 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com