Akhbar Alsabah اخبار الصباح

مفكر سعودي يفجر مفاجأة عن 6 مليار دولار جديدة حصل عليها "السيسي"

مفكر سعودي حالة شديدة من الجدل، يشهدها الشارع العربي، وكأننا عدنا إلى أيام خيانة القضية الفلسطينية قديمًا، وتسليم الأراضي العربية إلى الكيان الصهيوني، فهذا هو ما فعله قائد الانقلاب العسكري، عبد الفتاح السيسي، مع السوريين حاليًا، حيث رفض التصويت لصالح مشروع يوقف بحور الدماء في حلب.

الكاتب والمفكر السعودي، "محمد الأحمري"، استنكر تصويت مصر العسكر لصالح المشروع الروسي بشأن الأزمة السورية في مجلس الأمن، وقال: "موقف السيسي ضد السوريين وتأييد القاتل هو الموقف الصهيوني لأن مصلحتهم بقاء بشار".

ولم يتوقف الأمر عن استنكار الكاتب، لما فعله رجل السيسي بمجلس الأمن، بل فضح ما ينفيه الجميع، ويكشف سر إصرار العسكر على عودة تيران وصنافير إلى المملكة، وهى الأراضي التي تتبع مصر كما أثبتت الوثائق.

وأضاف الكاتب أن "خلافهم مع السيسي متصاعد: في الأمم المتحدة تجنب السيسي لقاء(..)بينما جلس سامح شكري ونسق مع جواد ظريف، وتشاور مندوب مصر مع الجعفري وتجاهلهم".

كما كشف "الأحمري" عن مفاجأة بقوله: "السيسي قبض ٦ مليار مقابل إعادة الجزر، وألزمهم بالدخول تحت معاهدة كامب ديفيد بخطاب رسمي، ثم منع برلمانه من التصويت لإعادة الجزر"!.

جدير بالذكر أن عبد الفتاح السيسي منذ انقلابه على الرئيس الشرعي المنتخب من قبل الشعب "محمد مرسي"، ومصر تشهد انهيارًا في جميع المؤسسات بداية من الأمن والسياحة، والاقتصاد، الذي انهار على يديه بعد أن أهدر ثروات مصر في بناء أكبر عدد من المعتقلات، وزيادة مرتبات العسكر والقضاة، ثم اتجه إلى إنشاء مشاريع وهمية لم تعد على مصر بأي نفع مثل "تفريعة قناة السويس" وغيرها، ولم يجد سبيلا لإنعاش خزينة الدولة، غير الإستدانه من البنوك الدولية، والقروض، ورفع الدعم عن المواطنين، كما باع جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.

من جهة اخرى صوتت مصر أمس لصالح المشروع الروسي، بشأن الأزمة السورية في مجلس الأمن، إلى جانب الصين وروسيا وفنزويلا في مقابل "فيتو" أمريكي بريطاني فرنسي، وهذا التصرف أثار حفيظة الشارع العربي، وغضب عارم في دول الخليج التي تبنت انقلاب السيسي منذ البداية.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الاثنين 10 اكتوبر 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com