Akhbar Alsabah اخبار الصباح

من المسئول عن التشاؤم في مصر؟

التشاؤم في مصر "ضربني وبكى وسبقني واشتكى".. مثل شعبي متداول في مصر، يضرب على كل من يقوم بالظلم أو أذية شخص آخر ثم يذهب للشكوى على من ظلم، وهو ما ينطبق على حكومة الانقلاب العسكري، التي أثارت غضب الشارع بسبب القرارات المستفزة التي أصدرتها في الأسابيع الأخيرة، لكن حكومة الجنرال "بلحة" تحاول التنصل من مسئوليتها وتعليق أخطائها على شماعة الإخوان!.

يعلم الشعب المصري جيدًا أن حكومة الانقلاب هي التي رفعت الدعم عن الكهرباء والمياه، وأصدرت قانون القيمة المضافة والخدمة المدنية ورفعت أسعار الدولار وليس جماعة الإخوان المسلمين، التي يواجه أفرادها التصفية والاعتقال والمطاردة على يد العسكر؛ الأمر الذي جعل الباحث في شؤون الشرق الأوسط "محمد العربي" يؤكد أن الحريات السياسية والاجتماعية في زمن الانقلاب تراجعت بشكل كبير خلال عام 2015 الذي يُشارف على الانتهاء، بحيث لم نعد قادرين على التحدث عن وجود حركات اجتماعية ضاغطة أو مُبادرة.

ثكنات عسكرية

وأضاف العربي- في تصريحات صحفية- أن المناخ السياسي في مصر الآن يُشبه كثيرًا ذلك الذي كان سائدًا في أواخر عهد المخلوع محمد حسني مبارك، موضحًا أن اتحادات طلبة الجامعات على سبيل المثال تراجع دورها في ظل تحويل ميليشيات الأمن لبعض الجامعات إلى ثكنات عسكرية.
وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي التعليقات الساخرة من بيان داخلية الانقلاب، وشارك فيها مؤيدو ومعارضو الانقلاب العسكري.

وعلق خالد داود، المتحدث باسم تحالف التيار الديمقراطي، عبر "تويتر"، قائلاً إنها آخر فزلكات الاتهامات الخزعبلية من وزارة الداخلية، وأضاف ساخرًا: "الدنيا ربيع وآخر حلاوة يا جماعة".

فيما قالت الناشطة هبة دياب: "افرد وشك أحسن تتمسك بتهمة نشر المناخ التشاؤمي".

ثاني أكسيد الزغزغة!

أما الناشط الحقوقي عمرو عبد السلام فتهكم قائلاً: "النظام سيقاوم التشاؤم بنشر غاز ثاني أكسيد الزغزغة في البلاد".

وقال أحمد المصري: "ياعم اشتغلوا وبلاش تعملوا الإخوان شماعة وحاربوا الفساد أفضل لكم؛ لأن الشعب والله لن يرحم لو زاد الغلاء عن هذا الحد".

وأضاف مجدي محمد: "هل كل مصيبة أو أزمة تعصف بالبلد يتم إلصاقها بالإخوان؟ البلد للأسف ممتلئة بالفساد في كافة القطاعات، والكل ينهب تحت سمع وبصر الحكومة والأجهزة الرقابية، والحقيقة إن الحكومة فاشلة بمعنى الكلمة".

وتواصلت موجة السخرية والتهكم اليوم الأحد، حول اتهام جماعة الإخوان المسلمين بخلق مناخ تشاؤمي واصطناع الأزمات في البلاد.

وتداول موقع الفيس بوك عبارات من قبيل :"ما تقوم تستحمى وتحلق دقنك يا زيوس بدل #المناخ_التشاؤمي ده يا خويا"، وآخر يقول "يا ولية افردي بوزك هتتمسكي بتهمة نشر المناخ التشاؤمى".


وكانت داخلية الانقلاب قد أعلنت إحباط ما قالت إنه "أكبر مخطط لجماعة الإخوان يستهدف خلق مناخ تشاؤمي بين المواطنين والتشكيك في النظام وتعطيل خطة الإصلاح الاقتصادي التي وضعتها الحكومة.

وأضافت الوزارة في بيان لها أمس السبت أنها ضبطت خلية تحت مسمى "وحدة الأزمة"، تتواصل مع قيادات الجماعة الهاربين خارج البلاد، ويتمثل دورها في خلق أزمات بين الشعب والحكومة.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة - أسامة حمدان | تاريخ النشر : الأحد 25 سبتمبر 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com