Akhbar Alsabah اخبار الصباح

جامعة القاهرة تحتل المرتبة رقم 410 عالميا

جامعة القاهرة تراجعت جامعة القاهرة إلى المرتبة 410 عالميا، حسب تصنيف الجامعات في شنغهاي، وهو أقوى تصنيف عالمي لمستويات الجامعات في العالم والمعترف به في أغلب دول العالم، وسبقها في التصنيف 19 جامعة سعودية، والعديد من جامعات العالم.

هذا في الوقت الذي هيمنت فيه الجامعات الأمريكية على المراتب الأولى عالميا، ومنها "هارفارد"، و"ستانفورد" و"جامعة كاليفورنيا"، تليها الجامعات الأسترالية، فيما احتلت جامعة التقنية بالكيان الصهيوني المركز 69 عالميا وفق التصنيف.

وتمكنت جامعتا الملك عبد العزيز، والملك سعود، من نيل المركز الأول والثاني على التوالي على مستوى 19 جامعة سعودية ضمها التصنيف، وجميعها يسبق جامعة القاهرة، فلأول مرة في تاريخ السعودية، وصلت جامعة الملك عبد العزيز للمركز 110 عالميا، وجامعة الملك سعود للمرتبة 111 عالميا، حسب تصنيف الجامعات في شنغهاي.

كما خرجت بقية الجامعات المصرية من قائمة الجامعات المعترف بها عالميا حسب تصنيف شنغهاي.

وفي 19 يوليو الماضي، ووفق تصنيف (CWUR) العالمي للجامعات هذا العام، احتلت جامعة القاهرة المركز 771، وعين شمس المركز 960 على مستوى العالم!.

وتخلفت الجامعات المصرية عن ضمان موطئ قدم ضمن تصنيف شنغهاي لأفضل 500 جامعة في العالم سنة 2016، الذي كرس هيمنة المؤسسات الجامعية الأمريكية على القائمة بحلول أغلبها ضمن نادي 200 الأوائل.

ويعد تصنيف شنغهاي الدولي أحد أهم التصنيفات الدولية في هذا المجال، حيث يعتمد على مؤشرات، في مقدمتها حصول طلبة وأساتذة الجامعة على شاهدات دولية مثل "نوبل" أو "فيلدز"، كما تعتمد المؤسسة في تصنيفها أرقى الجامعات الدولية على عدة معطيات موضوعية، يتقدمها حجم منشورات أساتذة وطلبة الجامعات في مجلات علمية دولية معترف بها، إضافة إلى تصنيف بحوث الجامعات في فهارس استشهاد العلوم الاجتماعية.

ومن الطبيعي أن تجد تعليقات تتعلق بأنه لا يوجد وجه للمقارنة بين الجامعات المصرية مع نظيراتها الأمريكية والبريطانية، وأن المقارنة المنطقية يجب أن تكون مع الدول العربية والإفريقية، وحتى في هذا الإطار فشلنا في التصدر عربيا، وتخلفت بقية الجامعات المصرية، فلا أثر لها.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة - أحمدي البنهاوي | تاريخ النشر : الأربعاء 17 اغسطس 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com