Akhbar Alsabah اخبار الصباح

المصريون يتحولون لفئران تجارب لشركات الأدوية

فئران تجارب حذرت دراسة صادرة عن منظمة "إعلان برن" السويسرية غير الحكومية من ضلوع شركات أدوية سويسرية ودولية مشهورة في اختبار عقاقير وأدوية في السوق المصرية بشكل مخالف للقانون. وهي اختبارات لا تخالف القوانين المصرية فقط، بل أيضًا المعاير الأخلاقية الدولية المتعارف عليها.

وأشارت الدراسة إلى أن "اختبارات الأدوية الجديدة التي تجريها شركات الأدوية قبل اعتمادها للتداول بشكل رسمي في السوق المصرية، لا تتبع المعايير القياسية في مثل تلك الأحوال".

وتشير إلى أن شريحة من المصريين يقبلون على هذه المخاطرة نظراً لارتفاع تكاليف العلاج بصورة تفوق إمكاناتهم المادية. وبذلك، يتحولون إلى حقل اختبار لهذه الأدوية، إما عن علم أو عن غير علم، خصوصاً أن الكثير من المواطنين الفقراء يفضلون عدم إثارة أسئلة في مقابل الحصول على دواء لا يملكون القدرة على تسديد ثمنه.

وقالت الدراسة أن شركتي "نوفارتيس" و"روش" السويسريتين تهيمنان على نصف مجال اختبارات الأدوية في مصر، ولا تراعيان المعايير الأخلاقية.

فوضى سياسية وصحية
كما لفتت إلى أنّ عدم الاستقرار السياسي في مصر يتزامن مع عدم شمول التأمين الصحي جميع المصريين. وهو ما يجعل من مثل تلك الاختبارات الطبية أمراً محفوفاً بالمخاطر، إذ يُضطر الكثيرون إلى القبول بها، كآخر أمل للحصول على متابعة طبية وعلاج لا يمكن لهم تحمل تكاليفه.

كذلك، فإن الزعم بأنّ هؤلاء الفقراء يشتركون في تلك الاختبارات بمحض إراداتهم، أمر مشكوك فيه.

وأكدت المنظمة أنّ ثلث الأدوية التي تم اختبارها ليست هناك خطط لطرحها في الأسواق المصرية، بل لم تحصل على أي ترخيص للتداول حتى في أوروبا والولايات المتحدة الأميركية.

كما أنّ ثلثي الأدوية التي حصلت على ترخيص تداول خارج مصر، باهظة الثمن إلى درجة أنه لا يمكن تخيل مواطن مصري قادر على تحمل ثمنها، فبعضها يصل ثمنه إلى ما بين 15 و20 ضعف الحد الأدنى من الدخل في مصر.

كما تشدد الدراسة على أنّ إجراء اختبارات طبية في دول غير مستقرة سياسياً واقتصادياً أمر ينتهك المعايير الأخلاقية الدولية المعمول بها. كذلك، فإنّ اختبار الدواء يجري على شريحة مجتمعية لا تتمتع بأي نوع من التأمين الصحي. أي لا تتمتع بحماية كافية للتعامل مع تداعيات هذه الاختبارات.

كما تنتقد الدراسة إجراء اختبارات لعقاقير في مراحل أولية من تصنيعها، بالرغم من أنّ هذا النوع من الاختبارات (في المراحل الأولية) يكون محفوفاً بمخاطر عالية للغاية.

ولم تقدم الشركتان السويسريتان إجابة مقنعة حول هذا الأسلوب من الاختبارات.

يذكر أن منظمة "إعلان برن" هي منظمة غير حكومية سويسرية مستقلة تأسست عام 1968 وتهتم بمناهضة العولمة والكشف عن الانتهاكات التي تتسبب فيها، ولا سيما في الدول النامية والأكثر فقرًا، ولها دراسات وتقارير حول هذه الانتهاكات في مختلف دول العالم.

57 اختبارًا في شهر واحد
توضح الدراسة الصادرة عن "إعلان برن" أن شهر فبراير الماضي وحده، شهد 57 عملية اختبار أدوية، أكثر من نصفها يتعلق بعلاج أورام سرطانية، وهو العلاج الذي تتجاوز كلفته قدرة غالبية المواطنين المصريين.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة - جميل نظمي | تاريخ النشر : الخميس 23 يونيو 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com