Akhbar Alsabah اخبار الصباح

المسلسلات الرمضانية بين حرمة الدين وضرر المجتمع

مسلسلات رمضان بعد أن باتت المسلسلات الرمضانية هي شعار شهر رمضان في عهد العسكر؛ بدلًا من الدعوة للشعائر والعبادات التي فرضت في هذا الشهر، عكف عدد من العلماء على وضع طريقة للتخلص من المسلسلات في هذا الشهر.

قال "سالم عبد الجليل" وكيل وزارة الأوقاف سابقًا، إن مسلسلات رمضان كان الأفضل أن تقدم أعمال تاريخية لكل رموز مصر والأمة الإسلامية، ونحن نحتاج إلى تكوين شركة إنتاج فن إسلامي تاريخي، يقدم للناس سيرة الصحابة، والقيم والأخلاق وإنجازات قادة الإسلام والفتوحات، عبر ممثلين يؤمنون بالقضية الإصلاحية عبر الفن الهادف، وليس الفن المبتذل المعتمد على الإثارة والغرائز الجسدية.

وتابع: "أن مشاهدة المسلسلات الرمضانية بمضمونها الحالي ضياع للوقت، فرمضان هو شهر التوبة والصوم والغفران، كما أنه شهر القرآن وليس شهر المسلسلات التي تعرض رقص وغناء وشرب الخمر والمخدرات، فكل ذلك مشاهدته حرام سواء في رمضان أو غيره من الشهور، مشددًا على ضرورة أن يبتعد المصريون كافة عن مشاهدة المسلسلات التي تحمل مشاهد غير أخلاقية وسباب وألفاظ نابية، حتى لاتكون ملهى عن العبادات في هذا الشهر الذي ينتظره المسلمون، لما له من قدسية، بالإضافة إلى عدم التأثر بما تحتويه".

من جهته؛ أصدر "محمد بيومي" عضو مجمع البحوث الإسلامية، فتواى بتحريم مشاهدة المسلسلات التي تعرض خلال شهر رمضان، مشيرًا إلى أنها تُذهب العقل وتلهي عن العبادات، من الصلاة وقراءة القرآن، وغيرها من الأعمال الصالحة، مطالبًا بالدوام على الصلاة والذكر وصلاة التراويح وقراءة القران.

وقال "بيومي" : "إن مسلسلات رمضان لا فرق بينها وبين الملاهي الليلية، فكلها تدعو للنظر على المنكرات والرذائل والعرايا والراقصات، فكيف للمؤمن أن يصوم ويقوم الليل ويقرأ القرأن وأمامه مسلسلات تدعو للفجور؟".

ومؤكدًا، على أنه لابد من استغلال شهر رمضان في التوبة من الذنوب؛ وزيادة التقرب إلى الله، ليكون جسرًا طيب الخطوات حتى لقاء الله عز وجل".

وفي السياق ذاته؛ قال الدكتور "أحمد فرغلي" أستاذ الشريعة الإسلامية: إن الصيام لا يهدف إلى الامتناع عن الأكل والشرب، لكنه عبادة ينبغي على الإنسان أن يستشعرها في كل وقت من أوقات الشهر، فلا يكون هذا الصيام مردودًا على صاحبه، فمن الصائمين من لا يقبل صيامه ولا يستفاد منه إلا مجرد تجويع نفسه خلال ساعات النهار فقط".
المسلسلات تؤثر سلبًا على المجتمع

أكد أساتذة علم الاجتماع؛ أن المسلسلات تضر بالمجتمع لما تحتويها من مشاهد رقص وتعاطي مخدرات؛ والتحرش واصفين إيها بأنها "ملهى ليلي".

وقالت الدكتورة سامية خضر أستاذة علم الاجتماع: إن عرض المسلسلات لمشاهد تعاطي المخدرات والرقص والتحرش، يؤثر بالسلب تدريجيًا في الشباب، وخاصة في سن المراهقة، والتي تعتبر حياتهم في ذلك الوقت عبارة عن تجارب يخوضها المراهق، موضحة أن مشاهد التعاطي لا تؤثر في الأطفال، لعدم إدراكهم الأمر.

وتابعت خضر؛ : "إن الأزمة ليست في مسلسلات رمضان، لكن الأمر عام، فكل هذه المسلسلات تعرض على مدار العام، بالإضافة إلى أفلام العيد والمواسم الآخرى، مشيرة إلى أن الحل هو تنشيط الحركة الشبابية بإقامة برامج رياضية مثل الدورات الرمضانية ومسابقات القرآن.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الثلاثاء 07 يونيو 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com