Akhbar Alsabah اخبار الصباح

حبيب العادلى يستعد لبناء إمبراطورية إعلامية في قلب ميدان التحرير

حبيب العادلى لم يكتفى العسكر بتبرأة المخلوع ورجاله، بل وإلقاء اللوم على الثوار الذين مازالو يدفعون ذلك الثمن حتى الآن، لكنهم فتحوا المجال أمام العودة التى أطلق عليها بعض الإعلاميين أنها الكبرى، لأخطر رجال مبارك والتى خرجت الثورة بسببه تقريبًا عام 2011، وهو حبيب العادلى، الذى يستعد عن طريق زوجته الآن للعودة إلى الأضواء والشهرة وعبر ميدان التحرير الذى أطاح به وتم المطالبه فيه بإعدامه.

لكنه أصر على خروج مؤسسته الإعلامية، التى سوف تضم صحيفة وفضائية، يكون هدفها الرئيسى، إعاده تلميعه مره آخرى وتصدره للمشهد.

مؤسسة إعلامية متكاملة

وكشفت مصادر بالصحفيين، أن حبيب العادلى، وزير داخلية المخلوع مبارك، يجهز بالفعل الآن إلى مشروع إعلامى ضخم يضم قناة فضائية وموقع إلكترونى وصحيفة ورقية، تحت إشراف زوجته إلهام شرشر، التى ستتولى منصب رئيس التحرير للصحيفة والموقع.

وأشارت المصادر إلى أن زوجة أكثر سفاحى داخلى مبارك، والذى برأة القضاء الموالى للعسكر، قد اجتمعت بالفعل مع العديد من كبار الصحفيين لمساعدتها فى المشروع الجديد وإدارته، فى الوقت الذى أكدت فيه تلك المصادر، أن الموقع والصحيفة سيحملان إسم "الزمان".

عودة بقوة للمشهد السياسى ومن ميدان التحرير

وأضافت المصادر أيضًا، أن الإمبراطورية التى يعود بها حبيب العادلى للمشهد، يسعى بها فى المقام الأول إلى تحسين صورته لدى الرأى العام، دون أن يوضحوا المغزى من وراء ذلك.

وأشارت ذات المصادر، أن العادلى، قد أمر باجتماع قيادات مشروعه الغعلامة خلال الأشهر الماضية، فى الفترة التى ظهر فيها بإحدى الصور مع إعلامى شهير وأثارت جدل واسع فى الشارع لكن سرعان ما تم التكتيم على الواقعة، مؤكدة المصادر، أن "العادلى" فضل العودة من ميدان التحرير، لتكون مقرًا لإدارة مشروعه الإعلامى، من خلال عماره سكنية تطل عليه مباشرًا، على الرغم أن ذلك الميدان هو الذى طالب بإعدامه.

ورجحت ذات المصادر أيضًا أن يعيد "العادلى" حساباته بشأن القناة الفضائية، حيث يفضل شراء قناة قائمة بالفعل، بدعم من بعض رجال الأعمال من الحزب الوطني المنحل، بدلاً من تأسيس قناة جديدة.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الأربعاء 01 يونيو 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com