Akhbar Alsabah اخبار الصباح

خارجية الانقلاب تشجع محرقة حلب وإجرام الأسد

خارجية الانقلاب "إحنا أي حاجة تغضب ربنا بندعمها.. وبنقف جنبها"، ذلك كان اعترافًا شهيرًا خلال كلمة متلفزة ألقاها جنرال الانقلاب في مصر، عبد الفتاح السيسي، الذي ظهر اسمه في خضم مذبحة تعاطفت معها شعوب العالم بأسره، دارت رحاها في شوارع المدينة الأثرية ذات التاريخ العريق "حلب" على أرض سوريا.

وتأكيدًا على تورط السيسي في مذابح الشعب السوري، أعرب السفير حسين هريدي، مساعد وزير خارجية العسكر الأسبق، عن أمله في انتصار نظام بشار الأسد في محرقة "حلب"، قائلًا: "أتمنى أن تُحسم معركة حلب الكبرى لصالح النظام السوري".

وزعم "هريدي" في مداخلة هاتفية لبرنامج "الحياة اليوم"، مساء أمس السبت، أن "ما تشهده حلب الآن هو بداية حسم معركة سوريا، فما يحدث الآن سيحسم الوضع في الدولة السورية لسنوات مقبلة".

وأضاف أن "هناك استعدادات للجيش السوري بالاتفاق مع الولايات المتحدة وروسيا لتحرير الرقة ودير الزور، وما يحدث بحلب هو مفتاح تحرير هاتين المنطقتين"، على حد قوله.

وأعلن عن تأييده للحل العسكري للأزمة السورية، قائلًا: "يجب حسم الموضوع عسكريًا؛ حتى لا تقع سوريا في يد الإرهابيين"، في إشارة واضحة على وقوف الانقلاب العسكري في خندق دعم مجازر الأسد في سوريا.

وعند سؤاله عن رأيه في الثمن الذي يدفعه المدنيون بسبب الحل العسكري، قال إن "الشعب السوري، ومعه الدول العربية تدفع ثمنا كبيرا جدًا؛ بسبب هذه الجماعات الإرهابية، ولابد من القضاء عليها".

وكانت مدينة حلب السورية قد شهدت قصفًا جويًا عنيفًا من جانب قوات نظام الرئيس بشار الأسد وطائرات جيش الاحتلال الروسي، طال عددًا من المستشفيات، مما خلف عشرات القتلى ومئات الجرحي، فيما أعلنت منظمة الأمم المتحدة أن الوضع في المدينة المنكوبة بات كارثيًا، وأن اتفاقية وقف الأعمال العدائية بين المعارضة والنظام ماتت.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الأحد 01 مايو 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2022®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com