Akhbar Alsabah اخبار الصباح

دور مصر في مجلس الأمن يناهض أي دعم لحقوق الإنسان

حقوق الإنسان مصر سلط تقرير لمجلة "فورين بوليسي" الأميركية الضوء على أداء مصر في مجلس الأمن المناهض لأي جهود لدعم حقوق الإنسان في العالم، والدفاع عن إنتهاكات الأنظمة القمعية لحقوق الإنسان.

وقالت : إن مصر منعت الإنتقادات القوية لحكومة عبدالفتاح السيسي من قبل لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، وهو ما يعد أحدث إشارة على أحدث إستعراض للعضلات في الأمم المتحدة، ويتزامن هذا التحرك مع منع تعيين "سعيد بومدوحة" المختص بالشأن اليمني في منظمة العفو الدولية، وذلك بعد أربعة أشهر من دخول مصر شهرها الرابع في عضوية مجلس الأمن في فترة تقدر بعامين، كما أنها أضعفت من المساعي الرامية إلى مواجهة إنتهاكات حقوق الإنسان في كلاً من "بوروندي" ،و "أفريقيا الوسطى"، وتخطط مصر لإستضافة نقاش عام حول الحاجة إلى مواجهة التحريض ضد الإرهاب، والتطرف، وهو التحرك الذي يتشكك دبلوماسيون غربيون في أنه يهدف إلى تأمين الشرعية الدولية لإسكات حرية التعبير في الداخل.

واضافت: يثير النشاط الزائد لمصر خلف الكواليس قلق المدافعين عن حقوق الإنسان وبعض الحكومات الغربية من أن نظام السيسي يستخدم النفوذ الجديد الذي يمنحه مقعد مجلس الأمن لتوسعة الحملة القمعية ضد الأصوات المعارضة خارج مصر ،في نفس الوقت يحاول هذا النظام إضعاف المعايير الدولية لحقوق الإنسان بالخارج ،كما أن التحرك المصري الجديد يزيد من تعقيد جهود إدارة أوباما في مجلس الأمن، حيث رفضت روسيا والصين مبادرات أوباما في كل من سوريا، وجنوب السودان.

وتقول سيمون أدامز "المدير التنفيذي لمنظمة" المركز العالمي لمسئولية الحماية" ، ومقرها نيويورك " لقد فاق نظام السيسي كل التوقعات ، فعلى كل الجبهات الدولية تقريباً حيث ترتكب كل الفظائع ،أظهرت مصر تعنت واضح وعرقلة الجهود".

وتضيف سيمون: "في بوروندي حيث تقمع الحكومة الدموية الشخصيات المعارضة عارضت مصر قرار يمهد الطريق لنشر قوة من الشرطة الدولية لحماية المدنيين، وفي جنوب السودان رفضت مصر النداءات الأوروبية لفرض حظر شامل للأسلحة على الأطراف المتحاربة، كما أثارت مصر غضب حلفائها الخليجيين لفشلها في إستخدام منصبها كدولة عربية وحيدة في مجلس الأمن في جذب مزيد من الإنتباه إلى المأساة الإنسانية للمدنيين السوريين، فعلى سبيل المثال كان من الممكن أن تطلب إجتماع للمجلس لمناقشة منع وصول شحنات المساعدات إلى المدن المحاصرة.

وأوضحت المجلة، أن بعض الدبلوماسيين الغربيين يؤكدون أن ممثلي مصر في المجلس يعتقدون أن المجلس مسرحية أخلاقية يسكنها الأبطال والأشرار، ويعتقدون أن التدخل في ليبيا والعراق بحجة حقوق الإنسان قد جلب الفوضى لهذه البلدان، ويقول نظرائهم الدبلوماسيون في المجلس أن القاهرة دائماً ما تدافع بدهاء ، وبطريقة معقدة عن عدد من القضايا بعض عرقلة جهود المحافظة على حقوق الإنسان، ومساعي الدول الغربية للتدخل في الشأن الداخلي للدول الأعضاء.

ويقول "وليد حنا" الخبير في الشأن المصري في "سنشري فونديشن": "الدبلوماسيون المصريون مهرة فهم يعلمون كيف تلعب اللعبة ، ولكن ما نهاية ذلك؟.. النشاط الدبلوماسي المصري جزء من إستراتيجية مصر الهادفة إلى إظهار أنه بعد فترة من الإضطراب فإن الموقف الدولي لمصر اصبح طبيعياً".

وتابعت المجلة: بالرغم من الإختلافات الحادة السياسية فإن دبلوماسيي المجلس يقولون أنهم معجبون للغاية بالدهاء الدبلوماسي لنظرائهم المصريين، وعلى خلاف معظم القادمين الجدد إلى المجلس ،فقد بدأوا عملهم في المجلس بنشاط، وخلال الأسبوع الأول قادت مصر الجهود لإصدار بيان يدين الهجوم على السفارة والقنصلية السعودية في إيران .

وختمت المجلة بالإشارة إلى إيقاف مصر تعيين "سعيد بومدوحة" مدير الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمنظمة العفو الدولية بأحد المناصب بالأمم المتحدة بسبب إنتقاداته المتكررة لحقوق الإنسان في مصر.
سياسة | المصدر: رصد | تاريخ النشر : الأربعاء 20 إبريل 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com