Akhbar Alsabah اخبار الصباح

10 كوارث لـ"السيسي" تهدد الأجيال القادمة

السيسي أكد الدكتور ناصر البنهاوى -الخبير الاقتصادى- أن قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسى ورط مِصْر خلال ثلاث سنوات فقط من استيلائه على السلطة على ظهر مجنزرات العسكر فى 10 كوارث تحاصر الأجيال القادمة، مشددا على أن المشاكل والنزاعات التى جرها على مصر الجنرال الدموي يستغرق حلها وتسويتها مئات السنين.

وأوضح البنهاوى -في تصريح خاص لـ"الحرية والعدالة"- قبل قليل، أن حكومات مصر القادمة بعد إسقاط الانقلاب العسكري ربما تدخل في صراعات عنيفة مع السعودية مستقبلاً على جزيرتى "صنافير" و"تيران" يؤثر على عمق العلاقات بين البلدين والضاربة فى عمق التاريخ، والحال مثله مع قبرص واليونان فضلا عن العداء التاريخي مع الصهاينة بعد تنازل السيسي عن مساحات تقع ضمن الحدود البحرية لمصر وتحتوى على احتياطيات ضخمة من الغاز.

وشدد الخبير الاقتصادي على أن الآثار البيئية والملوحة والتي ستستنتج عن ضخ مياه البحر لحصار قطاع غزة من أجل تنفيذ مخطط الحليف العبري سوف تدمر الأراضى الزراعية وتلوث المياه الجوفية في شمال سيناء للأبد، مضيفا أن استحواذ العسكر أيضا على السياسة والاقتصادي وتدميرهم للمجتمع المدني وتسخيرهم للأحزاب السياسية وإرغامهم علماء مصر ونخبتها على الهجرة للخارج سيؤدى إلى استنزاف كوادر مصر ورصيدها من الخبرة والمعرفة لعشرات السنين.

واعتبر أن توسع السيسى في الديون الخارجية والداخلية سوف يرهن خيرات مصر في المائة عام القادمة لتسديد هذه الديون، حيث تدفع الدولة نحو 300 مليار جنيه سنويا كأقساط وفوائد على الدين العام ولن يتبقى أي فائض للتنمية، كما أن هناك 37 قضية تحكيم دولى ضد مصر بإجمالى مطالبات تصل الى 20 مليار دولار.

وأضاف البنهاوى أن تضحية السيسى بمصالح مصر الاقتصادية مع أوروبا وإيطاليا للدفاع على أحد زبانيته وجلاديه في قضية مقتل ريجينى يعتبر مثال آخر لعبث قائد الانقلاب بإقتصاد مصر ومستقبلها، مشددا على أن الأخطر من ذلك أن سد النهضة سوف يقلل حصة مصر من مياه النيل مما يعد عائقاً أمام استصلاح أراضى جديدة وسوف يشجع دول حوض النيل الأخرى أن تحذو حذو إثيوبيا.

وأشار إلى أن دعمه للتحالف الشيعي الإيرانى-العراقى-السورى قد يؤدى إلى تمكن طهران من سوريا وقيامها بمد طرق وأنابيب لنقل البترول الإيرانى والعراقى إلى البحر المتوسط عن طريق سوريا مما سيؤثر سلباً على قناة السويس، موضحا أن الجريمة العاشرة للسيسي إلى تطعن السيادة المصرية تتمثل فى صفقات السلاح والمفاعلات النووية التى تجعل روسيا تتحكم في مصر وتبتزها تكنولوجيا، كما فعل الروس في الجيش المصرى قبل حرب 1973 مما اضطر الرئيس السادات إلى طردهم من مصر.

واختتم البنهاوى تصريحه بالتأكيد على ضرورة إرغام العسكر على الرجوع إلى ثكناته فهم لا يجيدون السياسة ولا الاقتصاد ولا الإدارة ولم يتدربوا إلا على استخدام السلاح، مشددا على أن مصر لا يمكن أن تُحكم وتُدار بنفس طريقة إدارة معسكرات الجيش وتشكيلاته.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة - هيثم العابد | تاريخ النشر : الثلاثاء 12 إبريل 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com