Akhbar Alsabah اخبار الصباح

التلفزيون الألمانى يُذيع فضيحة كبرى لـ"السيسى"

التلفزيون الألمانى بعدما استقبل التلفزيون الألماني الرسمي الصحفية الشابة فجر العادلى التي فضحت عبدالفتاح السيسى أمام الفضائيات والصحف العالمية أثناء مؤتمر صحفي بألمانيا، خرج التلفزيون الألمانى اليوم مرة آخرى ليكشف كارثة كبرى كما وصفها، والتي تحدثت عنها الصحف بإنها فضيحة باتت مثبته للنظام الحالي في مصر.

فمن ريجيني الإيطالي إلى نسيم الألماني ومن مقبرة العقرب إلى سلخانات التعذيب داخل الأقسام، باتت دولة السيسي في موقف لا تحسد عليه أمام حلفاء الأمس قبل مناهضي الانقلاب العسكري، بعدما عجزت أذرعه الأمنية على التستر على رائحة القمع والانتهاكات القبيحة المنبعثة من خلف أسوار المعتقلات، لتكتسب فاشية الجنرال الدموي سمعة عالمية بالغة السوء.

وفى ظل توالي الإجراءات العقابية من الجانب الروسي على خلفية سقوط طائرة شرم الشيخ أكتوبر الماضي، وهجوم الصحف الإيطالية الشرس على السيسي وعصابة الانقلاب، جاء الدور على التلفزيون الرسمي الألماني لتناول عنف داخلية الانقلاب في مصر، في تقرير فاضح بعنوان "مصر وجهازها الأمني.. حكاية فريدة عن السلطة والإذلال والخوف".

وشن تقرير القناة الأولى الألمانية هجوما لاذعا على ممارسات الشرطة المصرية وانتهاكاتها غير المسبوقة تحت حكم الجنرال السيسي، مستشهدا بالعديد من الانتهاكات التي مارستها داخلية العسكر بحق المواطنين وعلى رأسها رفض أمين شرطة دفع مقابل التوصيل لسائق سيارة أجرة وقرر أن يطلق بالمقابل النار مباشرة على رأسه، فيما فشل قيادات الوزارة القمعية فى التعتيم على الجريمة أمام الغضب الشعبي المتزايد.

وشدد التقرير على أن عنف الشرطة تجاه المصريين بات روتينا يوميا، متناولا بعض حالات التعذيب في أقسام الشرطة على رأسها حالة المواطن صفوت نسيم –مصر الأصل ألماني الجنسية- الذي تم احتجازه أكثر من ستة أيام في القسم دون أي اتهام والاعتداء الجسدي عليه وعلى ابنه ومنع الدواء عنه داخل الحجز، وكذلك حالات تعذيب لصحفيين شباب كان كل ذنبهم هو تأدية عملهم.

وأبرزت القناة الألمانية أيضا حالات اعتداء الشرطة في مصر على الأطباء داخل مستشفيات مصر، مشددا على أن انتهاكات الشرطة المصرية وتعذيبها للمواطنين أصبح روتينا يوميا، وأن انتهاكات داخلية السيسي وعنفها لا يسبق له مثيل في البلاد، "الشرطة المصرية تتميز بالفساد والانتهاكات والبطش لكن أسوأ مافي الموضوع هو العنف والتعذيب".

وواصل التقرير حملة السخرية الممزوج بالمرارة القناة الألمانية، نافيا أن تكون مصر دولة بوليسية وإنما مصر في الأصل بوليس ثم ظهر داخله دولة، والدولة الحقيقية هي عبارة عن الشرطة والمخابرات والجيش، أما الشعب فجزء صغير من هذه الدولة، مضيفا أن دولة مبارك العميقة متغلغلة في الجهاز الشرطي وشبكة فاسدة من رجال الشرطة والسياسيين وكبار الموظفين الحكوميين وأن العنف والفساد والانتهاكات مشكلة الشرطة المصرية، والحقوقيون يتحدثون عن عمليات تعذيب ممنهجة.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الخميس 07 إبريل 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com