Akhbar Alsabah اخبار الصباح

عباس كامل خطط والبرلمان نفذ

عباس كامل يكشف مصدر سياسي مصري بارز، لـ"العربي الجديد"، كواليس بعض ما يجري في دوائر صناعة القرار المصري، خصوصاً الإطاحة بتوفيق عكاشة، لافتاً إلى أن مدير مكتب السيسي، اللواء عباس كامل، هو الذي أدار معركة الإطاحة بعكاشة، ليس من البرلمان فقط، ولكن من الحياة السياسية بشكل عام. ويوضح المصدر أن كل ما جرى، في الأيام القليلة الماضية، كان مُخططاً له بإحكام من قِبل كامل، الذي أعطى الضوء الأخضر لأجهزة سيادية بالسماح لعكاشة بلقاء السفير الصهيوني، ليتم بعد ذلك مهاجمته إعلامياً عبر أذرع مدير مكتب السيسي في الإعلام. ويقول المصدر إنه "كانت هناك أجهزة تستخدم عكاشة خلال مرحلة حكم الإخوان المسلمين، إلا أنه تصوّر بذلك أنه أكبر من هذه الأجهزة وأنهم لا يقدرون عليه".

ويتابع: "عكاشة حاول أن يلعب لعبة كبيرة مع عباس كامل، عندما خرج في وسائل الإعلام الشهر الماضي وهاجمه بشدة، وقال علانية إنه هو من يدير الإعلام، وإنه سيكون سبباً في إفشال السيسي، للدرجة التي دفعته إلى المطالبة بانتخابات رئاسية مبكرة.

ويوضح المصدر أن "عباس كامل أدار بنفسه معركة الإطاحة بعكاشة، إلا أن السيسي طلب أن يكون ذلك بعيداً عنه، فعُقدت النية على التخلص من عكاشة خلال جولة السيسي الخارجية في اليابان وكوريا الجنوبية، وكذلك أيضاً في غياب عباس كامل عن مصر بصحبة السيسي".

وتتطابق معلومات المصدر السياسي، مع ما يكشفه مصدر آخر في البرلمان المصري، لـ"العربي الجديد"، من أن "التحالف الذي يقوده زعيم الأغلبية المنتظر، سامح سيف اليزل، تحت اسم "دعم مصر"، تلقى تعليمات بضرورة الإطاحة بعكاشة من تحت قبة البرلمان، تمهيداً لسجنه، بعد هجومه المتواصل منذ فترة على سياسات السيسي، ودعوته إلى انتخابات رئاسية مبكرة، وهو ما ظهر واضحاً في كلمات النواب خلال جلسة إسقاطه"، مع تأكيد المصدر البرلماني، أنه كان يمكن التغاضي عن دعوة عكاشة لانتخابات رئاسية مبكرة، لكن ما لم يكن بالإمكان تمريره، هو فضح دور رئيس وزراء الاحتلال، بنيامين نتنياهو، في الترويج لنظام الانقلاب في مصر لدى الولايات المتحدة والغرب.

ويشير إلى أن قيادات "دعم مصر" بعثوا برسائل نصية لأعضاء الائتلاف ليلة إسقاط عضوية عكاشة، جاء فيها: "بكره قراءة الفاتحة على عكاشة... رجاء الحضور مبكراً". وهو ما سبقه مطالبة رئيس البرلمان، علي عبد العال، لجميع النواب بحضور جلسة الأربعاء "لمناقشة أمر هام للغاية"، قبل أن يتقدّم نواب بطلب الإسقاط، أو إدراجه على جدول الأعمال.

ويقول المصدر إن ما فعله الائتلاف، جاء لتوجيه رسالة إنذار لأي صوت معارض، حتى وإن كان محسوباً على النظام، بأن إسقاط العضوية "سهل"، ولا يتطلّب سوى حشد أعضاء المجلس، بعدما تعمّد رئيس البرلمان مخالفة الدستور ولائحة المجلس، في سيناريو مُعدّ له سلفاً، وأخذ رفض النواب بتصويت برفع الأيدي في عقوبة لجنة التحقيق مع عكاشة، التي أوصت بحرمانه من الجلسات لدور الانعقاد الحالي، ثم أعلن البدء مباشرة في التصويت على إسقاطه.

وكانت قيادات "دعم مصر" قد مارست ضغوطاً على نواب معترضين على الإجراءات غير القانونية، للعدول عن قرارهم بعدم التصويت، حتى يكتمل النصاب الدستوري المقرر بأغلبية ثلثي الأعضاء لإسقاط العضوية، ودخل النواب القاعة بعد خروجهم، بعد وعدهم باتخاذ إجراء مماثل مع آخرين، إذا زادت تجاوزاتهم، والإشارة بالاسم في هذا السياق إلى مرتضى منصور.

وسبق جلسة إسقاط عضوية عكاشة، هجوم شرس عليه من إعلاميين محسوبين على النظام الحالي، وفي مقدمتهم خالد صلاح، الذي شن حملة واسعة لإسقاط عضوية ما وصفه بـ"نائب التطبيع"، عبر فضائية "النهار"، وموقعيه الإلكترونيين "اليوم السابع"، و"برلماني"، وهو ما يؤكد أن قرار الإسقاط جاء بأمر من الجهات السيادية، تلقفته الأذرع الإعلامية.

وعُرف عن عكاشة قربه من الأجهزة الاستخبارية، خصوصاً خلال فترة المرحلة الانتقالية الأولى، وعهد الرئيس محمد مرسي، وكان يعلن ذلك صراحة من دون خجل، إلا أنه شعر بتعمد إقصائه عن المشهد لصالح آخرين، فيما يرى أنه قدّم تضحيات للنظام أكثر منهم، ما جعله يشعر بالغضب، وظهر ذلك في أدائه تحت قبة البرلمان. وسُجن عكاشة لمدة أسبوع، على خلفية حكم صادر بحقه قبل الانتخابات الأخيرة، في ما بدا تحذيرا له من النظام الذي عوّل على جماهيرية عكاشة في وقت سابق، وقدرته على إقناع وحشد البسطاء، ونزولهم الشارع لإسقاط مرسي، والعودة بالعسكر إلى سُدة الحكم.
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الجمعة 04 مارس 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com