Akhbar Alsabah اخبار الصباح

فضيحة السيسي تنتقل إلى ملاعب إيطاليا

ملاعب إيطاليا سيطرت حالة من الغضب المتنامي على الشارع الإيطالي جراء تباطؤ سلطة الانقلاب العسكرى فى الكشف عن ملابسات مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني بعد تعرضه لتعذيب ممنهج، فى حادث أشارت أصابع الاتهام بجلاء إلى تورط مليشيات الداخلية فى تصفيته على خلفية انخراطه فى أزمات النقابات ومراسلة أحد صحب بلاده حول الأوضاع السياسية فى مصر.

أزمت ريجيني استحوذت على اهتمام الرأي العام الإيطالي خاصة بعد تمسك صحف روما بضرورة مراجعة حكومة ماتيو رينزي علاقته مع الحكم العسكري فى مصر، فى ظل تبنيها رواية مقتل طالب الدكتوراه بجامعة كامبريدج على يد مليشيات الانقلاب، والتى أكدتها صحيفة "نيويورك تايمز" نقلا عن شهود عيان بأن جوليو تم اعتقاله من قبل عناصر الشرطة عشية ذكري ثورة 25 يناير.

أزمة تصفية ريجيني لم تغب عن المشهد الإيطالي اليومي، لتنتقل فضيحة أجهزة السيسي الأمنية إلى ملاعب كرة القدم الإيطالية من أجل التأكيد على التمسك بمحاسبة المتورطين فى قتل الشاب الإيطالي، حيث نعت لوحة ملعب فريولي الطالب الراحل قبل انطلاق مباراة الكالتشيو بين أودينيزي وضيفه بولونيا فى الجولة الـ25 للمسابقة المحلية أمس الأحد، وسط عاصفة من الهتافات الغاضبة للجماهير.

مقتل ريجيني ألقي بظلال قاتمة على العلاقة بين روما والقاهرة، خاصة بعد كشف "نيويورك تايمز" أن جنرالات بارزين اعترفوا بأن طالب كامبريدج كان رهن الاعتقال فى مصر قبيل مقتله، فضلا عن إعلان صحف روما أن أثار التعذيب وطريقتها يشيران إلى الآجهزة الأمنية فى دولة السيسي.

وكانت داخلية االانقلاب قد زعمت اليوم الاثنين، أنها غير متورّطة في مقتل الشاب الإيطالي ولا صحة لما تداولته بعض وسائل الإعلام والصحف الأجنبية حول إلقاء القبض عليه قبل مقتله من قبل عناصر أمنية، مشيرة إلى انها لم تصل حتى الآن لمعلومات مؤكدة حول أسباب وفاته بعد.

وأوضحت شرطة السيسي أن بعض الصحف الأجنبية قد نشرت معلومات غير صحيحة نهائياً تتصل بظروف اختفاء الشاب الإيطالي قبل وفاته، مشيراً إلى أن فريق البحث الموسّع المكلف بكشف ظروف وملابسات الواقعة يواصل جهوده على مدار الساعة، في إطار كامل من التعاون مع الجانب الإيطالي في هذا الشأن وسوف يتم الإعلان عن نتائج جهود البحث في هذه القضية حال التوصل إلى معلومات مؤكدة.

يشار إلى أن بيان سابق للسفارة الإيطالية بالقاهرة، قد كشف أن ريجيني "28 عاما" كان متواجداً في القاهرة منذ سبتمبر الماضي، لتحضير رسالة دكتوراه حول النقابات العمالية وجوانب فى الاقتصاد المصري، واختفى مساء 25 من يناير الماضي في منطقة الدقي، قبل العثور على جثته الأسبوع قبل الماضي في الطريق الصحراوي بمدينة 6 أكتوبر وعليها آثار تعذيب.‎
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة - هيثم العابد | تاريخ النشر : الاثنين 15 فبراير 2016
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com