Akhbar Alsabah اخبار الصباح

خلافات سعودية مصرية وإقامة السفير السعودي بالرياض قد تطول

خلافات سعودية مصرية قالت صحيفة "رأي اليوم" الصادرة بلندن والمقربة من أبو ظبي، إن إصدار السفارة السعودية في القاهرة أمس بيانًا يؤكد "عمق العلاقات" بين مصر والسعودية "غير مقنع"، متوقعة أن إقامة السفير أحمد القطان في الرياض قد تطول.
وأضافت الصحيفة، أن قنوات الاتصال بين البلدين مسدودة على أعلى المستويات، "وكان تأجيل أو إلغاء، زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز للقاهرة في طريق عودته من واشنطن الشهر الماضي هو الدليل الأبرز في هذا المضمار"، بحسب قولها.
وأوضحت الصحيفة في افتتاحيتها أن "الحكومة المصرية تختلف كثيرًا مع سياسات نظيرتها السعودية في ملفين أساسيين: اليمن وسوريا، وأن رفض مصر، إرسال قوات برية للقتال في اليمن في اطار التحالف العربي الذي تتزعمه السعودية، نقطة تباعد أساسية في الملف الأول، مثلما جاء استقبال القاهرة للواء علي المملوك، رئيس جهاز الأمن القومي السوري رسالة قوية للسلطات السعودية، تؤكد التقارب مع سورية والنظام الحاكم فيها".
واعتبرت الصحيفة أن "الشعرة التي قصمت ظهر البعير واكدت وجود خلافات بين البلدين، تمثلت في التصريحات التي أدلى بها المتحدث باسم الخارجية المصرية، أحمد أبو زيد، وقال فيها: "لا خلاف حول مخرجات مؤتمر جنيف، لكن مسألة بقاء الرئيس بشار الأسد من عدمه هو أمر يحسمه الشعب السوري".
وأشارت الصحيفة إلى أن "بقاء الأسد على رأس السلطة في سوريا يشكل خطًا أحمر بالنسبة للسلطات السعودية، لا يمكن ان تتسامح في تجاوزه، خاصة اذا جاء هذا الاختراق من مصر، الدولة التي قدمت لها مساعدات مالية واقتصادية تزيد عن 20 مليار دولار"، على حد قولها.
ولفتت الصحيفة إلى أن "الخطوط الحمراء السعودية تحولت إلى خضراء بالنسبة إلى السلطات المصرية، وزادها اخضرارًا ترحيب الأخيرة بالتدخل العسكري الروسي في سوريا ومساندته، الأمر الذي جعل الكيل السعودي يطفح، فيما يبدو، ودفع بالسفير السعودي إلى الرحيل غاضبًا في حالة "حرد"، ليست جديدة على الدبلوماسية السعودية هذه الايام"، على حد وصفها.
وتساءلت الصحيفة قائلة: "متى سيعود السفير القطان إلى سفارته في القاهرة؟"، مجيبة أنه لا أحد يستطيع أن يعطي جوابًا شافيًا في هذا الإطار، لكن متابعة الحملات الشرسة التي يشنها الإعلام المصري، أو بعض أوساطه على الأصح، ضد المملكة العربية السعودية وسياساتها، توحي بأن إقامته في الرياض قد تطول، على حد قولها.
وكانت وسائل اعلام مصرية تحدثت امس عن مغادرة السفير السعودي القاهرة بعد تقرير عن مشادة وقعت بينه وبين رئيس مجلس إدارة الأهرام أحمد النجار بسبب عتاب السفير القطان له على بعض المقالات التي تهاجم السعودية فرد عليه النجار بطريقة غير لائقة وبما أدى لانسحاب السفير السعودي من حفل عشان كان يقيمه السفير الجزائري بالقاهرة .

لكن السفير السعودي قال في وقت لاحق انه غادر الى لندن في مهمة عمل وانه لن يترك القاهرة من أجل أحمد النجار .!!
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الاثنين 19 اكتوبر 2015
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com