Akhbar Alsabah اخبار الصباح

غياب الإخوان وحضور الوطني المنحل في انتخابات العسكر

انتخابات العسكر 2015 اهتمت الصحافة الأجنبية بإبراز غياب جماعة الإخوان عن الانتخابات، والحضور القوي لحلفاء مبارك، ومقاطعة شريحة كبيرة من المصريين لانتخابات برلمان 2015.

أبرزت الإذاعة الألمانية "دويتشه فيله" مقاطعة العديد من الأحزاب للعملية الانتخابية، ونقلت عن منى عزت، المتحدث باسم حزب "العيش والحرية" تأكيدها مقاطعة الحزب للانتخابات، مرجعة ذلك إلى عدم حصولهم على الفرصة نفسها التي سيحصل عليها من يؤيدون السيسي، بالإضافة إلى خوف قادة الحزب من مهاجمة أعضاء الحزب، مضيفة "هم يريدون أن يقضوا على كل المعارضة".

وقالت الإذاعة الألمانية، إن الانتخابات تجري في ظل حملة قمع ضد أي معارضة؛ ففي خلال الأشهر الماضية تم إخفاء وسجن عدد متزايد من النشطاء والمعارضين وبعضهم ترك البلاد، وانحسر النقد العلني للحكومة، باستثناء بعض المنافذ الإعلامية المستقلة، وتحولت وسائل الإعلام إلى داعم للمرشحين المؤيدين للحكومة.

ونقلت الصحيفة، عن حسين مجدي، من اللجنة المستقلة للحقوق والحريات، تأكيده أن الانتخابات ليست عادلة وبالتأكيد ليست نزيهة، مشيرًا إلى إجراء الانتخابات بنظام القائمة المغلقة؛ إذ إن القائمة التي ستحصل على أغلبية بسيطة ستفوز بكل المقاعد.

وتوقع "مجدي" أن يكون هناك برلمان مروض جدًا وضد الديمقراطية سيتركز جهد أعضائه على تقديم الخدمات إلى ناخبيهم، وسخر من قائمة "في حب مصر" واصفًا إياها بـ"في حب السيسي".

وتحت عنوان "حلفاء مبارك ينافسون والإخوان غائبون" اهتمت وكالة "الأناضول" في نسختها باللغة الإنجليزية، بإجراء الانتخابات في ظل غياب الإخوان المسلمين.

وقالت الوكالة، إن عملية الاقتراع ستشهد حضور مسؤولي الحزب الوطني المنحل وهو حزب الرئيس الأسبق حسني مبارك الذي تمت الإطاحة به في ثورة يناير، وستشهد أيضًا غيابًا للإخوان المسلمين.

وفي تصريح للوكالة، قال الدكتور سعيد صادق، أستاذ علم الاجتماع السياسي: "رجال الأعمال ورجال الدولة العميقة هم من يسيطرون على التصويت".

وأشارت الوكالة إلى فوز جماعة الإخوان المسلمين في آخر انتخابات برلمانية، لكن تم حل هذا البرلمان من قبل السلطات المصرية.
سياسة | المصدر: رصد | تاريخ النشر : الأحد 18 اكتوبر 2015
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com