Akhbar Alsabah اخبار الصباح

حاتم عزام يستقيل من "مجلس الشورى الثوري"

حاتم عزام أصر الزملاء الأعزاء النواب بمجلس الشوري المنتخب و الذي تم حله بقرار عسكري في إنقلاب و اضح علي الديموقراطية في الثالث من يوليو 2013، أصروا أن يجعلوني مشاركاً معهم ببرلمانهم في تقدير منهم أتشرف به كما أتشرف بهم. إلا أنني و كنائباً بالبرلمان (مجلس الشعب من يناير ٢٠١٢ - يونيو ٢٠١٢) و الذي حل بحكم المحكمة الدستورية (و الذي اراه مسيساً بإمتياز)، فقد عارضت حكم حله عند صدوره و بعد صدوره و اعتصمت امام البرلمان و بداخله و أقمت دعوي قانونية ضد المشير محمد حسن طنطاوي و فعلت كل ما يمكنني كنائب فعله في كل إتجاه لمعارضة هذا القرار الفاسد المغرض و المجرم في حق أصوات الشعب المصري و إراداته الحرة . لقد رأيت و بوضوح - و صدق ما رأيت - أن حل مجلس الشعب هو الخطوة الأولي لتصفية المؤسسات الشرعية المنتخبة، حتي إذا ما تبق الرئيس المتخب منفرداً - دون مؤسسات شرعية منتخبة أخري تعضد مشروعية هذة الديموقراطية الوليدة بعد الثورة - فإنه سيسهل الإنقضاض علي شرعيته هو أيضاً بعدها، و قد حدث.

أعلنت حينها رفضي لهذا القرار المسيس و معارضتي له و بشدة و تمسكي هذا البرلمان المنتخب،، وهذا مسجل و من يعود للمنشور و المعلن في هذة الفترة سيجد هذا واضحا، إلا أن هذا لم يكن كافيا لإحداث الفارق دون الإرادة السياسية في المواجهة الشاملة لمواجهة عطب الدولة العميقة و فسادها المستشري في كل مؤسسات الدولة الحيوية.

إنني و اذ أتشرف بزملائي النواب بمجلس الشوري الشرعي المنتخب ، إلا أنني أعلن أنني لست نائباً بهذا المجلس - الذي مازال يمثل شرعية منتخبة متمثلة في مجلس الشوري الذي لم تصدر ضده أي حكم قضائي بحله حتي و لو مسيس - والذي لم يصدر قرار حله إلا قرار الإنقلاب العسكري وبالتالي فهو مازال محل شرعية و حجية.

إنني أعلن أستقالتي من أي منصب بهذا البرلمان المنعقد الآن، حيث انني لست نائباً فيه بحكم الواقع و المنطق و قبل عام علي تاريخ الإنقلاب العسكري منذ يونيو 2012 وسط قبول سياسي عام و برغم معارضتي الشخصية الشديدة كما ذكرت سابقاً، لم أرغب في إعلان ذلك حين أعلن عن عودة جلسات البرلمان حتي لا يسبب حرجاً للدعوة المقدرة و المعتبرة للزملاء و الاخوة النواب بمجلس الشوري ، أو أن يحدث صخباً إعلامياً لا اوده، خصوصا و قد تم إعلاني كوكيل للبرلمان علي عجل شديد إذ أبلغوني عبر سكايب و في مكالمة من الأخ و الزميل العزيز الدكتور ثروت نافع عضو مجلس الشوري ووهو في أسطنبول ليلة الإعلان عن عودة انعقاد جلسات البرلمان للانعقاد بالمؤتمر الصحفي بأسطنبول و انا بجينيف بسويسرا ، حيث أبلغني برغبته و إصراره هو و الزملاء النواب المجتمعين والذي لهم جميعاً كل الأحترام و التقدير علي أن أكون معهم بتمثيل جلسات البرلمان كوكيلاً له. إن إقتصار تمثيل البرلمان المنتخب الشرعي علي أعضاء مجلس الشوري و فقط هو الأصح والأصوب و الأكثر حجية و منطقية.
أتمني للأخوة والزملاء النواب بمجلس الشوري التوفيق و السداد

عاشت مصر حرة .. وعاشت ثورة يناير ماضية لتحقيق أهدافها

مهندس / حاتم عزام النائب السابق بالبرلمان المصري
مجلس الشعب يناير - يونيو 2012
سياسة | المصدر: حاتم عزام | تاريخ النشر : السبت 28 مارس 2015
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com