Akhbar Alsabah اخبار الصباح

مقترح أوروبي بمصادرة أموال روسية لإعمار أوكرانيا

مصادرة أموال روسية أكد الجيش الأوكراني استمرار القصف الروسي على مقاطعات خيرسون وزاباروجيا وميكولايف ودنيبرو جنوبي البلاد، في حين تحدث حلف شمال الأطلسي عن خطأين إستراتيجيين كبيرين ارتكبهما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أوكرانيا.

وقال الجيش الأوكراني إن الروس نفذوا خلال الساعات الماضية 41 غارة جوية و28 قصفًا من منظومة صواريخ على مواقع قوات أوكرانية ومناطق مأهولة بالسكان في خيرسون.

وأضاف أن قواته رصدت انسحاب قوات روسية من مواقع معينة في منطقة خيرسون أيضا.

كما أكد استمرار القصف الروسي لمنطقة أوتشاكوف في ميكولايف والعديد من قرى التماس في زاباروجيا ودنيبرو.

من جهة أخرى، قالت قيادة عمليات الجنوب الأوكرانية إن قواتها نفذت 17 غارة على مواقع تمركز الروس خلال الساعات الماضية، إضافة إلى 4 غارات على مواقع منظوماتهم الصاروخية المضادة للطائرات.

وفي زاباروجيا أيضا، تحدثت القيادة الأوكرانية عن سقوط أكثر من 100 جريح في صفوف القوات الروسية، في قصف لقواتها على مواقعهم هناك.

وفي إقليم دونباس، نقل مراسل الجزيرة عن مصادر عسكرية أوكرانية أن معارك شرسة تدور على محور مدينة باخموت شمال مقاطعة دونيتسك بعد سيطرة القوات الروسية على قريتين جنوب شرق المدينة.

وأكدت مصادر أوكرانية أن الجيش يمنع المهاجمين الروس من التقدم شمالا نحو باخموت وأنه كبدهم خسائر كبيرة في الأفراد والمعدات. وفق قولها.

وذكرت قيادة الأركان الأوكرانية انه تم صد تسع محاولات روسية للتقدم في مقاطعة دونيتسك وثلاث في مقاطعة لوغانسك، مشيرة إلى أن القوات الروسية أعلنت حالة التعبئة العامة في مدينة خروستالني بمقاطعة لوغانسك وأنها تسير دوريات للتدقيق في أوراق من يرغب في المغادرة.
الناتو: بوتين ارتكب خطأين كبيرين في أوكرانيا

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ارتكب خطأين إستراتيجيين كبيرين عندما غزا أوكرانيا.

وأشار إلى أن بوتين ارتكب خطأ بتقليله من شجاعة والتزام القوات الأوكرانية، أما ما وصفه بالخطأ الإستراتيجي الكبير الآخر الذي ارتكبه بوتين فهو "التقليل من أهمية قدرة "الناتو" في وحدتنا وعزمنا على تقديم الدعم لأوكرانيا"

وأكد أن الأسلحة التي قدمها الحلف إلى أوكرانيا أحدثت فرقا كبيرا في ساحة المعركة، وإنه سيستمر ويصعد ويضمن حصول أوكرانيا على الأسلحة والذخيرة طالما تطلب الأمر ذلك.

جريمة حرب

من ناحية أخرى، قال مسؤول السياسات الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل إن روسيا تدمر البنية التحتية المدنية في أوكرانيا وهي جريمة حرب.

وأضاف أن الاتحاد يدعم إنشاء محكمة خاصة لمجرمي الحرب في أوكرانيا، وسيساعد في محاسبة مجرمي الحرب.

وأكد أن روسيا يجب أن تدفع تكلفة إعادة إعمار أوكرانيا، وأنه يجب استخدام الأرصدة الروسية المجمدة لإعادة إعمار أوكرانيا، مشيرا إلى أن الاتحاد الأوروبي سيبحث السبل القانونية للقيام بذلك.

وفي رده على إعلان المفوضية الأوروبية مقترحا لمصادرة الأصول الروسية المجمدة في الاتحاد الأوروبي لاستخدامها في إعادة الإعمار في أوكرانيا، نقلت وكالة ريانوفستي عن وزارة الخارجية الروسية قولها إن موسكو ستتخذ ما وصفتها بإجراءات مناسبة إذا تعلق الأمر بمصادرة أصولها في الاتحاد الأوروبي.

وذكر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف تعليقا على القصف الروسي لمواقع أوكرانية؛ أن روسيا تقصف منشآت الطاقة التي تسمح للغرب بتزويد أوكرانيا بالأسلحة.

وفي الأثناء ينطلق في مدينة وودج البولندية الاجتماع السنوي لوزراء خارجية منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بمشاركة وزراء خارجية 57 بلدا.

ويبحث الاجتماع تطورات الحرب في أوكرانيا، والتحديات التي تواجه منظمة الأمن والتعاون في ظل المتغيرات الأمنية والجيوسياسية التي فرضتها حرب روسيا على أوكرانيا.

وكانت بولندا قد أعلنت رفضها السماح لوزير الخارجية الروسي بدخول أراضيها لحضور الاجتماع، وبررت ذلك بأن الوفد الروسي يجب ألا يتضمن أشخاصا معاقبين من جانب الاتحاد الأوروبي.
ألمانيا: هولودومور إبادة جماعية

وفي السياق ذاته، أقر البرلمانيون الألمان -أمس الأربعاء- تشريعا يعتبر المجاعة التي طالت ملايين الأشخاص في أوكرانيا في ثلاثينيات القرن الماضي -في عهد الزعيم السوفياتي جوزف ستالين- "إبادة جماعية"، معتمدين بذلك لغة تستخدمها كييف.

وقال أحد البرلمانيين إن النص المشترك -الذي أقره أعضاء البرلمان من تحالف يسار الوسط في ألمانيا والمحافظين المعارضين- "تحذير" موجه لروسيا، بينما يمكن أن تشهد أوكرانيا أزمة جوع محتملة هذا الشتاء بسبب الحرب.

وامتنعت أحزاب اليمين المتطرف واليسار المتطرف عن التصويت على القرار في مجلس النواب في البرلمان الألماني (بوندستاغ).

وكتب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي -في تغريدة على تويتر أمس الأربعاء- "أشكر مجلس النواب على هذا القرار التاريخي"، مؤكدا أن "الحقيقة تنتصر دائما".

وتعتبر كييف الـ"هولودومور" (تعني بالأوكرانية الموت جوعا) التي حدثت عامي 1932 و1933 إبادة جماعية متعمدة ارتكبها نظام ستالين بهدف القضاء على الفلاحين.

وتشير إلى أن ستالين استولى في إطار -حملة "التشارك" الإجباري التي قام بها- على الحبوب والمواد الغذائية الأخرى، مما أدى إلى تجويع الملايين.

وهذه المجاعة الكبرى كانت دائما محور خلاف بين روسيا وأوكرانيا.

وترفض موسكو ما تراه كييف، وتؤكد أن الوقائع جرت في سياق أوسع لمجاعات دمرت مناطق آسيا الوسطى وروسيا.

وأجج النزاع الحالي المخاوف من أن التاريخ قد يعيد نفسه. وأدى استهداف روسيا لمنشآت تخزين الحبوب وحصارها على صادرات أوكرانيا من البحر الأسود إلى اتهام موسكو باستخدام الغذاء سلاحا في الحرب.

وقال روبن فاغنر -من حزب الخضر الألماني وأحد الذين يقفون وراء القرار- إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عمل في إطار ما وصفها بـ"التقاليد القاسية والإجرامية لستالين".

وصرح لصحيفة "فرانكفورتر ألغيماينه تسايتونغ" (Frankfurter Allgemeine Zeitung) بأن "أسس الحياة في أوكرانيا تُنتزع مرة أخرى بالعنف والإرهاب"، وأن اعتبار "الهولودومور" إبادة جماعية عبارة عن "رسالة تحذير" إلى موسكو.
سياسة | المصدر: الجزيرة | تاريخ النشر : الخميس 01 ديسمبر 2022
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2022®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com