Akhbar Alsabah اخبار الصباح

قوات حفتر تعلن الحدود مع الجزائر منطقة عسكرية مغلقة

الحدود الليبية مع الجزائر أعلنت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، الحدود مع الجزائر، منطقة عسكرية مغلقة، وفق بيان لها وصور بثتها وسائل إعلام ليبية محلية.

يأتي ذلك بعد إطلاق قوات حفتر، الخميس الماضي، عملية عسكرية في الجنوب الليبي بزعم ملاحقة من وصفتهم بـ"الإرهابيين التكفيريين".

وقال بيان لإدارة التوجيه المعنوي في قوات حفتر، إن "القوات المسلحة تُغلق الحدود الليبية الجزائرية وتعلنها منطقة عسكرية يُمنع التحرك فيها".

وأفادت قناة "ليبيا الحدث"، السبت، بأن قوات حفتر تعلن الحدود مع الجزائر منطقة عسكرية مغلقة يُمنع التحرك فيها، ونشرت صورا قالت إنه انتشار عدد كبير من السيارات رباعية الدفع وعربات البيك أب المسلحة بمدافع رشاشة من "اللواء 128" على الحدود الليبية الجزائرية، دون ذكر تفاصيل أخرى.

فيما نقل موقع "عين ليبيا" أن مسلحين من مليشيا حفتر سيطروا على معبر إيسين الحدودي مع الجزائر.

وفي أيار/ مايو 2014، أغلقت السلطات الجزائرية المعابر البرية الحدودية مع ليبيا خوفا من تسلل عناصر من "جماعة مسلحة إرهابية".

المجلس الرئاسي يرفض من جهته أعلن المجلس الرئاسي الليبي بصفته القائد الأعلى للجيش، حظر أي تحركات عسكرية في البلاد إلا بعد موافقته على ذلك.

جاء ذلك في بيان صادر عن القائد الأعلى للجيش نشره المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" عبر حسابه بموقع تويتر عقب تحركات لمليشيا الجنرال الانقلابي المتقاعد خليفة حفتر جنوبي البلاد.

وقال البيان: "يحظر مطلقا إعادة تمركز الوحدات العسكرية مهما كانت طبيعة عملها، أو القيام بأي تحركات لأرتال عسكرية لأي غرض كان، أو نقل للأفراد أو الأسلحة أو الذخائر".

وأضاف: "إذا استدعت الضرورة إعادة التمركز أو التحري لأرتال عسكرية لا يتم إلا وفق السياق المعمول به وموافقة القائد الأعلى (المجلس)".

وذكر البيان أن "تلك التعليمات جاءت عقب تحركات ميليشيات مجرم الحرب حفتر بأرتال في الجنوب".

ورغم ترحيب قوات حفتر، بانتخاب السلطة الانتقالية في ليبيا، إلا أنها لا تزال تعمل بمعزل عن الحكومة الشرعية، كما يطلق حفتر على نفسه لقب "القائد العام للجيش الليبي"، في تجاهل للقائد الأعلى للجيش، رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي.‎

والشهر الماضي، حذر المجلس الرئاسي من "التصرفات العسكرية الأحادية" التي من شأنها "إعادة تأجيج الصراع وعرقلة العملية السياسية" في البلاد، على خلفية إقامة قوات حفتر عرضا عسكريا ضخما في مدينة بنغازي (شرقا).

كما تأتي تحركات حفتر، قبل أيام من مؤتمر "برلين 2" حول ليبيا، المقرر في 23 حزيران/ يونيو، الذي سيبحث الخطوات المقبلة التي يحتاج إليها تحقيق استقرار مستدام في البلاد، وتثبيت وقف إطلاق النار والتحضير للانتخابات العامة المقررة نهاية العام.

ومنذ أشهر، شهدت ليبيا انفراجا سياسيا، ففي 16 آذار/ مارس الماضي، تسلمت سلطة انتقالية منتخبة، تضم حكومة وحدة ومجلسا رئاسيا، مهامها لقيادة البلاد إلى انتخابات برلمانية ورئاسية في 24 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.
سياسة | المصدر: عربي 21 | تاريخ النشر : الأحد 20 يونيو 2021
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com