Akhbar Alsabah اخبار الصباح

أطول 10 إمبراطوريات عمراً على مر التاريخ

أطول 10 إمبراطوريات ما هي أطول 10 إمبراطوريات عمراً في التاريخ، وماذا يمكننا أن نتعلم من دروس سقوطها وانهيارها أخيراً؟

نلقي في هذا التقرير نظرة على هذه الإمبراطوريات القديمة، وكيف تشكلت والعوامل التي أدت في النهاية إلى سقوطها.

10: الإمبراطورية البرتغالية
دائماً ما تُذكر الإمبراطورية البرتغالية بامتلاكها أحد أقوى الأساطيل البحرية التي شهدها العالم على الإطلاق. وقد حكمت المملكة 584 عاماً. وكانت أول إمبراطورية عالمية في التاريخ، حيث امتدت عبر أربع قارات.

بدأت في عام 1415 بعد الميلاد، عندما استولى البرتغاليون على سبتة، وهي مدينة مسلمة في شمال إفريقيا، واستمر التوسع مع انتقالهم إلى إفريقيا والهند وآسيا، وأخيراً الأمريكتان.

وبعد الحرب العالمية الثانية، بدأت جهود إنهاء الاستعمار في عدد من المناطق، وانسحبت العديد من الدول الأوروبية من مستعمراتها في جميع أنحاء العالم. لكن البرتغال لم تتخل عن ماكاو للصين حتى عام 1999، وهو التاريخ الذي يشير إلى نهاية الإمبراطورية البرتغالية.

انهارت الإمبراطورية البرتغالية بسبب عدة عوامل، من بينها الضغط الدولي والتوتر الاقتصادي، حسب ما نشره موقع How Stuff Works الأمريكي.

9: الإمبراطورية العثمانية

في ذروة قوتها، امتدت الإمبراطورية العثمانية عبر ثلاث قارات وشملت مجموعة واسعة من الثقافات والأديان واللغات. وعلى الرغم من هذه الاختلافات، ازدهرت الإمبراطورية لمدة 623 عاماً، من 1299 إلى 1922 بعد الميلاد.

بدأت الإمبراطورية العثمانية كدولة تركية صغيرة بعد انسحاب الإمبراطورية البيزنطية الضعيفة من المنطقة. ووسع عثمان الأول من حدود إمبراطوريته، معتمداً على أنظمة قضائية وتعليمية وعسكرية قوية.

واستمرت الإمبراطورية في التوسع، حتى استولت في النهاية على القسطنطينية عام 1453 وتوغلت بشكل أعمق في أراضي أوروبا وشمال إفريقيا.

كانت الحروب الأهلية في أوائل القرن العشرين -والتي أعقبتها مباشرةً الحرب العالمية الأولى والثورة العربية- إيذاناً ببداية النهاية. وفي ختام الحرب العالمية الأولى، قسمت معاهدة سيفر معظم الإمبراطورية العثمانية. وجاء المسمار الأخير في النعش بعد حرب الاستقلال التركية التي أسفرت عن سقوط القسطنطينية عام 1922.

وغالباً ما يُشار إلى التضخم والتنافس والبطالة كعوامل رئيسية في زوال الإمبراطورية العثمانية. لقد كان كل قسم من أجزاء المملكة الضخمة متنوعاً ثقافياً واقتصادياً، وأراد سكانها في النهاية التحرر.

8: إمبراطورية الخمير
لا يُعرف الكثير عن إمبراطورية الخمير، ومع ذلك، قيل إن عاصمتها أنغكور كانت مذهلة، ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى وجود أنغكور وات، أحد أكبر المعالم الدينية بالعالم، والذي بُني في ذروة قوة الخمير.

بدأت إمبراطورية الخمير في نحو عام 802 بعد الميلاد عندما أُعلن جيافارمان الثاني ملكاً على المنطقة المعروفة الآن باسم كمبوديا. وبعد 630 عاماً، أي في عام 1432، انهارت.

يأتي الجزء الأكبر مما نعرفه عن هذه الإمبراطورية من الجداريات الحجرية في المنطقة، فضلاً عن الروايات المباشرة من الدبلوماسي الصيني، تشو داغوان، الذي سافر إلى أنغكور عام 1296، ونشر كتاباً عن تجاربه بعنوان "عادات كمبوديا".

تميزت معظم فترة حكم إمبراطورية الخمير بالحرب، فقد حاولت النمو بشكل أكبر والاستيلاء على مزيد من الأراضي. وكانت أنغكور هي الموطن الأساسي للنبلاء في النصف الأخير من عمر الإمبراطورية. وقد حاربت الحضارات المجاورة من أجل السيطرة على أنغكور عندما بدأت قوة الخمير في التضاؤل.

تكثر النظريات حول سبب سقوط إمبراطورية الخمير. يعتقد البعض أن الملك تبنى بوذية التيرافادا، مما أدى إلى فقدان العمال، وتدهور نظام إدارة المياه، وفي نهاية المطاف، ضعف المحاصيل.

7: الإمبراطورية الإثيوبية
بالنظر إلى طول فترة حكمها، فإن ما نعرفه عن الأنشطة اليومية للإمبراطورية الإثيوبية قليل بشكل مفاجئ. بدأ حكم الإمبراطورية الطويل نحو عام 1270 بعد الميلاد، عندما أطاحت سلالة سليمان بسلالة زاغو، معلنةً أنها تمتلك حقوق الأرض على أساس النسب المفترض للملك سليمان، محولةً السلطة إلى شعب الحبشة. من هناك، واصلت السلالة لتصبح إمبراطورية من خلال دمج حضارات جديدة داخل إثيوبيا تحت حكمها.

لم تبدأ الإمبراطورية الإثيوبية في التعثر حتى عام 1895، عندما أعلنت إيطاليا الحرب عليها. وقد صدت إثيوبيا الغزاة، لكن إيطاليا لم تنته.

ففي عام 1935، أمر بينيتو موسوليني الجنود الإيطاليين بغزو إثيوبيا في حرب استمرت سبعة أشهر قبل إعلان انتصار إيطاليا. ومن عام 1936 حتى عام 1941، حكم الإيطاليون البلاد، بحسب موقع Britannica.

لم تتجاوز المملكة الإثيوبية حدودها أو تستنفد مواردها كما رأينا في الأمثلة السابقة. بدلاً من ذلك، كانت لدى إثيوبيا موارد تديرها الدول الأكثر قوة، خاصةً البن. وقد ساهمت الحروب الأهلية في إضعاف حالتها، ولكن في النهاية كانت رغبة إيطاليا في التوسع هي التي أدت إلى سقوط إثيوبيا.

6: إمبراطورية كانيم
نعرف القليل عن إمبراطورية كانيم وكيف كان يعيش شعبها، وتأتي معظم معرفتنا من نص اكتشف في عام 1851 يُدعى "غيرغام". وبمرور الوقت، أصبح دينها الأساسي الإسلام، ولكن يُعتقد أن إدخال الدين قد تسبب في حدوث صراع داخلي في السنوات الأولى للإمبراطورية.

وقد تأسست إمبراطورية كانم في وقت ما، نحو 700 للميلاد، واستمرت حتى عام 1376. وكانت تقع فيما يعرف الآن بتشاد وليبيا وجزء من النيجر.

وفقاً للنص، أسس شعب الزغاوة عاصمتهم لأول مرة عام 700 وهي مدينة نجيمي. وينقسم تاريخ الإمبراطورية بين سلالتين مختلفتين، الدوغوا والسيفاوة، وكانت الأخيرة هي القوة الدافعة لإدخال الإسلام إلى البلاد. واستمر توسعها، وضمن ذلك الفترة التي أعلن فيها الملك الجهاد ضد جميع القبائل المجاورة.

وقد نشأ عن النظام العسكري الموضوع لتسهيل الجهاد نظام حكومي قائم على النبل الوراثي، يكافأ فيه الجنود بالأرض التي احتلوها، والتي يورثونها لأبنائهم.

وأدى هذا النظام إلى حرب أهلية أضعفت المنطقة وجعلتها عرضة للهجوم. وتمكن غزاة بولالا من الاستيلاء على نجيمي بسرعة في عام 1376 والسيطرة في النهاية على إمبراطورية كانيم بأكملها.

5: الإمبراطورية الرومانية
كان يُنظر إلى الإمبراطورية الرومانية المقدسة على أنها إحياء للإمبراطورية الرومانية الغربية وكمقابل سياسي للكنيسة الرومانية الكاثوليكية. لكن الاسم يأتي من حقيقة أنه بينما يختار الناخبون الإمبراطور، إلا أنه يتوج على يد البابا في روما.

استمرت الإمبراطورية من 962 إلى 1806 ميلادياً، وتألفت جغرافياً من قسم كبير في قلب ما يُعرف الآن بأوروبا الوسطى، وأبرزها الجزء الأكبر من ألمانيا.

وقد بدأت الإمبراطورية مع إعلان أوتو الأول ملكاً على ألمانيا، لكنه عُرف فيما بعد بأنه أول إمبراطور للإمبراطورية الرومانية المقدسة. وفي وقت من الأوقات، كانت الإمبراطورية تتكون من نحو 300 منطقة.

وبعد حرب الثلاثين عاماً في 1648، كانت المملكة مجزأة وقد زرعت فيها بذور الاستقلال.

في عام 1792، كانت فرنسا في خضم ثورة. وبحلول عام 1806، أجبر نابليون بونابرت، الإمبراطور الروماني الأخير فرانسيس الثاني على التنازل عن العرش، وأعيد تنظيم المنطقة باسم اتحاد نهر الراين.

على غرار الإمبراطوريتين العثمانية والبرتغالية، كانت الإمبراطورية الرومانية المقدسة تتكون من خلفيات عرقية مختلفة تعيش في ممالك أصغر.

وفي النهاية، أدت رغبة الممالك الصغرى في الاستقلال إلى انهيار الإمبراطورية الكبرى.

4: إمبراطورية شلا
التفاصيل غامضة فيما يتعلق بالمراحل الأولى لإمبراطورية شلا، لكننا نعلم أنها بحلول القرن السادس كانت مجتمعاً معقداً للغاية قائماً على النسب، حيث تقرر شجرة العائلة كل شيء من أنواع الملابس التي يرتديها المرء إلى الوظائف التي يحصل عليها.

وفي حين ساعد هذا النظام الإمبراطورية في البداية على كسب الأراضي، إلا أنه سيؤدي في النهاية إلى سقوطها.

بدأت إمبراطورية شلا في عام 57 قبل الميلاد وغطت ما يعرف الآن بكوريا الشمالية والجنوبية. كان كين بارك هيوكجيوس أول من حكم المنطقة. وتحت حكمه، توسعت شلا باستمرار، وقهرت عدداً من الممالك في شبه الجزيرة الكورية.

وفي النهاية، شُكل نظام ملكي. وكانت سلالة تانغ الصينية وإمبراطورية شلا في حالة حرب بالقرن السابع على مملكة غوريو الشمالية، لكن شلا كانت قادرة على صدهم.

وبعد قرن من الحرب الأهلية بين العائلات رفيعة المستوى، وكذلك الممالك المُحتلة، انهارت الإمبراطورية.

3: جمهورية البندقية (جمهورية فينيسيا)
كان فخر إمبراطورية البندقية هو أسطولها البحري الضخم، الذي مكّنها من التوسع السريع عبر أوروبا والبحر الأبيض المتوسط​​، وساعدها أخيراً في قهر مدن ذات أهمية تاريخية مثل قبرص وكريت.

وحكم الفينيسيون لمدة 1100 سنة بشكل مذهل، من 697 إلى 1797 للميلاد. وقد بدأت حين سقطت الإمبراطورية الرومانية الغربية في يد إيطاليا، لكنها بدأت بجدية عندما أعلن الفينيسيون باولو لوسيو أنافيستو دوقاً لهم.

ومرت الإمبراطورية بالعديد من التغييرات المهمة، لكنها توسعت باستمرار عبر ما يعرف الآن باسم جمهورية البندقية، وفي النهاية تحاربت مع -من بين آخرين- الأتراك والإمبراطورية العثمانية.

وقد تركت الحروب الكثيرة إمبراطورية البندقية مع قليل من الدفاعات. وسقطت مدينة بيمونتي في يد فرنسا، واستولى نابليون بونابرت على أجزاء من الإمبراطورية.

وعندما وجه نابليون إنذاراً أخيراً، واستسلم الدوق لودوفيكو مانين عام 1797، أصبحت البندقية تحت حكم نابليون.

2: إمبراطورية كوش
حكمت إمبراطورية كوش من عام 1070 قبل الميلاد إلى نحو 350 بعد الميلاد، فيما يعرف الآن باسم جمهورية السودان.

وعلى مدار تاريخها الطويل، لم يُعرف الكثير عن التفاصيل الدقيقة لسياستها؛ ومع ذلك، هناك دليل على وجود أنظمة ملكية خلال السنوات الأخيرة من عمرها. مع ذلك، تسلطت كوش على عدة دول أصغر في المنطقة وتمكنت من الحفاظ على سلطتها مع التوسع جنوباً لغزو الأراضي التي تمتلك مورداً يعتمدون عليه، وهو الأخشاب. فقد كان اقتصادها يعتمد بشكل كبير على تجارة الحديد والذهب.

تشير بعض الأدلة إلى أن الإمبراطورية تعرضت للهجوم من قبائل الصحراء، لكن علماء آخرين يتكهنون بأن اعتماد الإقليم المفرط على الاقتصاد القائم على الحديد أدى التوسع في إزالة الغابات، وهو ما أجبر شعبها على التفرق عندما نفدت الأخشاب اللازمة للحرق لتشكيل الحديد.

1: الإمبراطورية الرومانية/الإمبراطورية الرومانية الشرقية (الإمبراطورية البيزنطية)
الإمبراطورية الرومانية ليست فقط واحدة من أشهر الإمبراطوريات في التاريخ؛ لكنها أيضاً الأطول عمراً.

امتدت عبر عصور مختلفة، لكنها استمرت بشكل أساسي من 27 قبل الميلاد إلى 1453 بعد الميلاد، بإجمالي 1480 سنة.

وسقطت الجمهورية التي سبقتها بسبب الحروب الأهلية، وهو ما أدى إلى تعيين يوليوس قيصر كديكتاتور. وتوسعت الإمبراطورية عبر إيطاليا الحديثة ومعظم منطقة البحر الأبيض المتوسط. وكان لديها الكثير من القوة، لكن الإمبراطور ديوكلتيانوس قدم في القرن الثالث أحد العوامل الرئيسية التي تضمن النجاح طويل الأمد للإمبراطورية.

قرر أن اثنين من الأباطرة المشتركين يمكن أن يتعاملا مع السلطة ويخففا من ضغوط التوسع الهائل، وهو ما وضع الأساس للإمبراطوريتين الرومانية الشرقية والغربية في نهاية المطاف.

انحلت الإمبراطورية الرومانية الغربية عام 476 ميلادياً، عندما ثارت القوات الجرمانية وأطاحت برومولوس أغسطس من مقر الإمبراطور.

واستمرت الإمبراطورية الرومانية الشرقية في الازدهار بعد عام 476 بعد الميلاد، وأصبحت معروفة بشكل أكثر شيوعاً بين مؤرخي اليوم باسم الإمبراطورية البيزنطية.

أدت الصراعات الطبقية إلى الحرب الأهلية البيزنطية من 1341-1347م، وهو ما أضعف الإمبراطورية إلى جانب تفشي الطاعون، وسمحت أيضاً للإمبراطورية الصربية قصيرة العمر بتحقيق مكاسب إقليمية على الأراضي التي يحكمها البيزنطيون.

وسقطت الإمبراطورية أخيراً عندما استولت الإمبراطورية العثمانية على القسطنطينية عام 1453م.

على الرغم من إستراتيجية الإمبراطور المشارك التي وضعها ديوكلتيانوس والتي أدت- بلا شك- إلى إطالة عمر الإمبراطورية الرومانية، فإنها لاقت نفس مصير القوى الحاكمة الأخرى التي أدى توسعها الهائل ووجود أعراق مختلفة إلى المطالبة بالسيادة في النهاية.
سياسة | المصدر: عربي بوست | تاريخ النشر : السبت 17 إبريل 2021
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com