Akhbar Alsabah اخبار الصباح

5 لاعبين ستلاحقهم الأضواء في “يورو 2021” للشباب

يوسوفا موكوكو تنطلق منافسات كأس الأمم الأوروبية تحت 21 عاماً (Under-21 EURO) التي تستضيفها المجر وسلوفينيا، في نوفمبر القادم، وسط توقعات ببروز أكثر من لاعب.

وتعدّ البطولة الأوروبية أبرز وسيلة للاعبين الشباب لإظهار مهاراتهم أمام الأندية ووكلاء اللاعبين، على أمل نيل فرصة الانضمام لأندية كبيرة، أو الحصول على التقدير الكافي من أنديتهم الحالية.

5 مواهب في يورو 2021
في التقرير التالي نستعرض أبرز خمسة لاعبين ستلاحقهم الأضواء في بطولة "يورو 2021" للشباب.

ريكي بويغ
يعتبر ريكي بويغ أحد أفضل مواهب أكاديمية "لا ماسيا" الكتالونية خلال السنوات الأخيرة، لكن فرصه بالظهور مع الفريق الأول بنادي برشلونة كانت ضعيفة، إذ لا يزال بعيداً عن لعب دور أساسي في تشكيلة الفريق.

ولم ينل لاعب الوسط الشاب ثقة المدرب رونالد كومان بشكل كبير، إذ ظهر في 20 مباراةً هذا الموسم، أغلبها احتياطياً، حيث سجل هدفاً واحداً فقط، دون تقديم أي تمريرات حاسمة.

ومن المتوقع أن تكون بطولة "يورو 2021" المكان الأبرز بالنسبة لبويغ للبرهنة على نجوميته مع منتخب إسبانيا، على أمل إقناع كومان بقدراته؛ لضمان الحصول على فرصة أكبر مع الفريق الأول بشكل ثابت في جميع المسابقات.

جوليوس كوندي
يمكن القول إن كوندي أفضل مدافع في العالم حالياً تحت 21 عاماً، وذلك يعود لأدائه المميز برفقة فريقه إشبيلية الإسباني في جميع المسابقات.

ومن المتوقع أن يكون المدافع الفرنسي الشاب أحد أفضل اللاعبين في بطولة "يورو 2021" القادمة، كما أنه مرشح للانضمام إلى المنتخب الفرنسي الأول بعد البطولة.

وحتى قبل انطلاق البطولة، ترغب عدة أندية أوروبية كبيرة في الحصول على خدمات المدافع الشاب، لكن مستواه في "يورو 2021" سيمثل فرصة أكبر للحكم على مستواه من قِبل الأندية الساعية للتعاقد معه.

كاليوم هودسون أودوي
يعتبر المهاجم الشاب أحد ألمع المواهب الإنجليزية في السنوات الأخيرة، خاصةً أنه سبق أن قاد منتخب "الأسود الثلاثة" للقب كأس العالم "تحت 17 عاماً" في الهند.

وقدّم أودوي مستويات جيدة مع تشيلسي هذا الموسم، رغم أنه يبلغ من العمر 20 عاماً فقط، وأثبت أنه من اللاعبين الشبان الإنجليز اللامعين، على غرار جادون سانشو نجم بوروسيا دورتموند، وفيل فودين نجم مانشستر سيتي.

ورغم موهبة اللاعب الشاب، فإنه يطمح إلى الحصول على مكان ثابت في تشكيلة ناديه تشيلسي على الدوام، وتعدّ بطولة "اليورو" القادمة أبرز وسيلة للبرهنة على أحقيته في ذلك، إذ سيكون تحت أنظار توماس توخيل مدرب تشيلسي، إضافة إلى غاريث ساوثغيت مدرب منتخب إنجلترا الأول، الذي يراقب أوضاع اللاعب عن قرب.

جاستين كلويفرت
يعدّ جناح لايبزيغ، المعار من روما، أحد أبناء الأسطورة الهولندية باتريك كلويفرت، إذ يحلم بأن يصبح نجماً لامعاً في كرة القدم مثل أبيه.

ورغم أن كلويفرت، أحد خريجي أكاديمية أياكس، لا يزال في بداية مسيرته الكروية، فإنه قدّم نفسه مبكراً بعدما سجَّل 13 هدفاً مع أياكس في 56 مباراة، ليرحل إلى روما في عام 2018، والذي لم ينسجم معه بشكل كبير؛ ما دفعه إلى الخروج معاراً هذا الموسم إلى لايبزيغ.

ولا يختلف أحد على موهبة كلويفرت، لهذا من الممكن أن تكون النسخة القادمة من البطولة القارية "تحت 21 عاماً" فرصة له للإعلان عن نفسه من جديد.

يوسوفا موكوكو
قد لا يصدق أحد أن اللاعب الألماني صاحب الأصول الكاميرونية عمره 16 عاماً فقط، لاسيما أنه هداف من الطراز الرفيع، بعد مستوياته القوية للغاية مع بوروسيا دورتموند، بفضل سرعته وانطلاقاته عبر الأطراف.

موكوكو سجَّل 141 هدفاً في 88 مباراة مع فرق الشباب داخل "أسود الفيستيفال"، وبمجرد بلوغه سن 16 عاماً، تمت ترقيته للفريق الأول على الفور، والذي قدّم معه مستويات جيدة، إذ سجَّل 3 أهداف بالدوري الألماني هذا الموسم، ليصبح أصغر لاعب يسجل هدفاً في "البوندسليغا" على مر التاريخ.

وتعدّ بطولة أمم أوروبا تحت 21 عاماً فرصة عظيمة لهذا اللاعب الصغير، للبرهنة على نجوميته، خاصةً أنه سيواجه لاعبين أكبر منه سناً، وبالتالي فإن هذا يشكّل تحدياً خاصاً بالنسبة له.
رياضة | المصدر: عربي بوست | تاريخ النشر : الأحد 28 مارس 2021
أحدث الأخبار (رياضة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com