اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

منظمة الصحة تحذر من "ذروة ثانية" لجائحة كورونا

ذروة ثانية بدأت دول عديدة في أوروبا وآسيا والمنطقة العربية تخفيف إجراءات العزل المتخذة لمواجهة انتشار جائحة فيروس كورونا، كما تتخذ دول أخرى قريبا خطوة مماثلة، في ظل تحذيرات من منظمة الصحة العالمية من ذروة ثانية للمرض في الدول التي شهدت تراجع الإصابات بالفيروس، في حال خُففت الإجراءات بشكل أسرع من اللازم.

فقد أعلن رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي الاثنين رفع حالة الطوارئ العامة المفروضة على البلاد بسبب أزمة كورونا، وبدأت دول أوروبية -مثل فرنسا وإسبانيا وبلجيكا- مرحلة جديدة من تخفيف إجراءات الإغلاق المفروضة منذ أسابيع لمواجهة الجائحة.

وفي إسبانيا، فتحت بعض الشواطئ والمطاعم والمقاهي في مدريد وبرشلونة لاستقبال عدد محدود من الرواد، شريطة الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي، وأعلنت الحكومة خططا لإعادة فتح الحدود أمام السياح الأجانب في يوليو/تموز المقبل.

مرحلة ثانية

وفي الجارة فرنسا، تستعد الحكومة للإعلان عن المرحلة الثانية من تخفيف إجراءات العزل الصحي خلال أيام، واستغل الفرنسيون الأجواء المشمسة لقضاء أوقات خارج منازلهم.

وفي بلجيكا، قال وزير الداخلية جان غامبون إن بلاده لن تفرض إجراءات صارمة مرة أخرى، حتى إذا حدثت موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا المستجد، ويأتي ذلك فيما انضمت قائمة جديدة من المتاجر والمعالم والمؤسسات في بلجيكا إلى قائمة الأماكن المشمولة بإعادة الفتح، كما تتواصل الاجتماعات الحكومية لإقرار مراحل جديدة في الرفع التدريجي للإغلاق المفروض منذ منتصف مارس/آذار الماضي.

وفي بريطانيا، رابع أكبر بؤرة للجائحة عالميا؛ قال رئيس الوزراء بوريس جونسون أمس الاثنين إن بلاده ستعيد فتح الآلاف من متاجر الشوارع الرئيسية والمتاجر الكبرى والمراكز التجارية الشهر القادم، واضعا جدولا زمنيا للشركات، في إطار تحركات الحكومة نحو تخفيف إجراءات العزل العام التي تفرضها لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وفي اليونان، سُمح للمقاهي والمطاعم أمس الاثنين بإعادة فتح أبوابها، في إطار رفع تدريجي للقيود التي تفرضها السلطات لاحتواء تفشي فيروس كورونا في البلد، في محاولة لإعادة استئناف نشاطها الاقتصادي المعتمد على السياحة، وللمساعدة في جذب السياح الأجانب قبل موسم الصيف.

وفي روسيا، سجل ظهور نادر للرئيس فلاديمير بوتين في الكرملين أمس الاثنين، في الوقت الذي تستعد فيه البلاد لتخفيف قيود الإغلاق المفروضة بسبب الجائحة، إذ صرح ديمتري تشيرنيشنكو نائب رئيس الوزراء أمس بأن السلطات تنوي تخفيف القيود على السياحة الداخلية اعتبارا من الأول من الشهر المقبل، على أن تبقى إجراءات العزل سارية في موسكو -مركز تفشي الفيروس في روسيا- حتى نهاية الشهر نفسه.

أما إيران التي تراجعت فيها وتيرة الإصابات والوفيات بشكل كبير، فقد قررت إعادة تشغيل المؤسسات التي تصنف على أنها الأكثر خطورة، وذلك وفق بروتكول طبي خاص لمنع تفشي الفيروس.

من جهتها، أبقت البرازيل، التي تشهد تفشيا واسع النطاق لفيروس كورونا، على توصيتها باستخدام عقار "هيدروكسي كلوروكين" لعلاج المصابين بالفيروس رغم أن منظمة الصحّة العالمية أوصت في إجراء وقائي بتعليق التجارب السريرية لهذا العقار مؤقتاً.

وبشأن علاج محتمل، قالت شركة "نوفافاكس" التي يقع مقرها في ميريلاند بالولايات المتحدة إنها بدأت المرحلة الأولى من تجربة سريرية للقاح مرشح لفيروس كورونا، وأضافت أن النتائج الأولية ستظهر في يوليو/تموز المقبل.

المنطقة العربية

سمحت السلطات السعودية اليوم بفتح بعض الأنشطة الاقتصادية، مثل محلات الجملة والتجزئة والمراكز التجارية، وسمحت أيضا باستئناف الرحلات الجوية الداخلية بعد اتخاذ التدابير الاحترازية لمواجهة كورونا، كما رفعت تعليق الحضور لأماكن العمل في القطاعين العام والخاص.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (واس) أن السلطات السعودية عدلت توقيت السماح بالتجول في البلاد، ليصبح من السادسة صباحا حتى الثالثة عصرا، باستثناء مكة المكرمة، كما قررت السلطات السماح بإقامة صلاة الجمعة والجماعة في كل المساجد باستثناء مدينة مكة المكرمة، مع استمرار تعليق العمرة والزيارة والرحلات الدولية حتى إشعار آخر.

كما قرر مجلس الوزراء في الكويت عدم تمديد حظر التجوال الكلي المستمر حتى نهاية الشهر الحالي، والانتقال إلى تطبيق حظر تجول جزئي تُعلن تفاصيله الخميس المقبل على أن يتم تخفيفه تدريجياً حتى عودة الحياة لطبيعتها.

وفي الأردن، سيعود موظفو القطاع العام إلى العمل بعد انقطاع دام أكثر من شهرين، وتأتي هذه العودة وفق إجراءات صحية مشددة.

وفي فلسطين، أعلن رئيس الوزراء محمد اشتية عودة الحياة إلى طبيعتها مع انحسار انتشار فيروس كورونا، وسمحت الحكومة بعمل المحلات والمنشآت التجارية والصناعية والمؤسسات بدءا من صباح اليوم بشكل طبيعي مع الحفاظ على إجراءات السلامة.

أما في سوريا، فقالت وكالة سانا الرسمية إن الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لفيروس كورونا قرر إلغاء حظر التجول الليلي المفروض بشكل كامل اعتبارا من أمس، ورفع منع التنقل بين المحافظات.

وفي تونس، أعرب رئيس الحكومة إلياس الفخفاخ أمس الأول عن أمله في عودة السياحة ببلاده مطلع يوليو/تموز المقبل، وتعتزم السلطات إعادة فتح المساجد والمطاعم والمقاهي في 4 يونيو/حزيران المقبل، مع استمرار تشديد المراقبة لمنع تفشي كورونا.

وفي الإمارات، قالت سلطات دبي أمس الاثنين إنها ستسمح باستئناف حرية الحركة والنشاط الاقتصادي اعتبارا من غد الأربعاء من الساعة السادسة صباحا وحتى 11 مساء، وأضافت السلطات أن مطار دبي سيبدأ أيضا استقبال المواطنين العائدين والمسافرين إلى وجهات أخرى في رحلات عابرة اعتبارا من غد الأربعاء.

ذروة ثانية

في المقابل، قالت منظمة الصحة العالمية أمس إن الدول التي تشهد تراجعا في الإصابات بفيروس كورونا المستجد لا تزال تواجه خطر "ذروة ثانية فورية" إذا أوقفت إجراءات العزل بشكل أسرع مما يلزم.

وأوضح رئيس حالات الطوارئ في المنظمة مايك رايان -في مؤتمر صحفي عبر الإنترنت- أن العالم لا يزال في منتصف الموجة الأولى من التفشي. وأشار إلى أنه في الوقت الذي تنخفض فيه الإصابات في دول كثيرة، فإن الأعداد تتحرك باتجاه الصعود في أميركا الوسطى والجنوبية وجنوب آسيا وأفريقيا.

وأضاف رايان أن الأوبئة تأتي غالبا على موجات، وهو ما يعني أن موجات التفشي قد تعود في وقت لاحق هذا العام في الأماكن التي هدأت فيها الموجة الأولى. وهناك أيضا احتمال بأن تتزايد معدلات الإصابة مرة أخرى بوتيرة أسرع في حالة رفع التدابير الرامية لوقف الموجة الأولى في وقت أبكر مما يلزم.

وفي سياق متصل، أعلن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس أمس أن الهيئة التنفيذية للمنظمة "أوقفت بشكل مؤقت الفرع الذي يخص عقار هيدروكسي كلوروكين في التجربة الدولية، في الوقت الذي يقوم فيه مجلس مراقبة سلامة البيانات بمراجعة بيانات السلامة، أما الأفرع الأخرى للتجربة فلا تزال مستمرة".

آخر الأرقام
وحسب آخر إحصاءات وكالة رويترز، فإن الجائحة أصابت أكثر من 5 ملايين و590 ألف شخص في 220 دولة، وقضت على ما يفوق 348 ألفا، في حين تعافي من المرض أكثر من مليونين و367 ألفا.

والولايات المتحدة هي البلد الأكثر تضررا من حيث عدد الوفيات والإصابات مع نحو 100 ألف وفاة من أصل مليون و706 آلاف مصاب، كما تعافى 465 ألفا.

وبعد الولايات المتحدة، تأتي البرازيل، بنحو 377 ألف إصابة وأكثر من 23 ألف وفاة، ثم روسيا بأكثر من 353 ألف إصابة و3633 وفاة، وفي المرتبة الرابعة هناك بريطانيا بما يفوق 261 ألف إصابة وزهاء 37 ألف وفاة، ثم إسبانيا بأكثر من 253 ألف مصاب و26 ألفا و837 وفاة.
سياسة | المصدر: الجزيرة | تاريخ النشر : الثلاثاء 26 مايو 2020
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com