اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

فيروس كورونا يغير شكل أوروبا بطرق خطيرة

تراجع العولمة نشرت صحيفة "الغارديان" مقالا لمدير مركز الإصلاح الأوروبي، تشارلز غرانت، قال فيه إننا لا نزال نعيش الفصول الأولى من مرض كوفيد-19 ومن المبكر الحكم على التأثير الكامل للجائحة.

وتابع في المقال بقوله إنه بإمكان الشخص تمييز ستة توجهات سلبية في أوروبا. وبرزت هذه كلها قبل انتشار الفيروس ولكنها تسير الآن بشكل متسارع. وبأشكال مختلفة وتساعد موقف الشعبويين المعارضين للاتحاد الأوروبي.

تراجع العولمة

وقال إن كوفيد-19 منح المنادين بالاكتفاء الذاتي القومي والأوربي ذخيرة إضافية. فقبل وصول كورونا بزمن كان هناك حديث عن "التراجع عن العولمة" و"إعادة سلاسل الإمداد إلى الداخل". ونجم ذلك بشكل جزئي عن السياسة: فقد هددت سياسات ترامب الحمائية سلاسل الإمداد الدولي وكذلك سعي المملكة المتحدة للخروج من الاتحاد الأوروبي.

والاقتصاد أيضا له أهمية: فروق الأجور بين الاقتصادات النامية مثل الصين والدول الغنية بدأت تتضاءل، ما يقلل من فائدة التصنيع في الخارج.

وتسبب القلق الآن بشأن أمن إمدادات الأدوية، والأجهزة الطبية وحتى القطع لصناعة السيارات، إضافة إلى المزيد من التشكك بالشركات الصينية، بدعم الدعوة للمزيد من استقلالية سلاسل الإنتاج على المستوى القومي أو الأوروبي.

سياسة الوطن-أولا

ومن التداعيات التي تحدث عنها الكاتب تلك التي تتعلق بالنفوذ الذي تحظى به العواصم القومية مقابل مؤسسات الاتحاد الأوروبي.

وتقوم العواصم الرئيسية بفرض سلطتها في الأوقات الصعبة. وهذا ما فعلته قبل عشرة أعوام خلال الأزمة المالية وأزمة منطقة اليورو، عندما كان عليهم تقديم أموال لإنقاذ الاقتصاد.

والآن كررت نفس الفعل. وكان من الصعب على المفوضية الأوروبية إبقاء الدول السبع والعشرين معا وأن تنسق تعاملها مع كوفيد-19، ليس فقط لأن كل السلطات المتعلقة بالصحة والسياسات المالية والحدود بيد الحكومات القومية ولكن أيضا لأن الكثير من الناس ينظرون إلى زعمائهم القوميين لتجاوز الصعوبات.

وتابع قائلا إن الاتحاد الأوروبي يقوم بتقوية حدود منطقة شنغن منذ عام 2015 عندما ارتفعت أعداد الباحثين عن اللجوء في أوروبا بأعداد كبيرة.

وفي آذار/ مارس قامت دول الشنغن بإغلاق حدودها الخارجية للمسافرين إلا للضرورة. ونشأت المزيد من العراقيل أمام السفر داخل دول الشنغن. وستصل الحكومات في وقت ما إلى السيطرة على الفيروس ولكنهم سيكونون حذرين من تخفيف الإجراءات على حدود الشنغن. فلن يرحب بالزوار القادمين من بلدان حيث لا يزال المرض متفشيا. وسيسعى الكثير من السياسيين لجعل الأمور أكثر صعوبة بالنسبة للمهاجرين غير الشرعيين.

ردة الفعل الخضراء

ويتوقع أن تتسبب الجائحة بتقوية المعارضة للسياسات المصممة لتخفيف أزمة المناخ وجعلنا نعيش حياة "خضراء" أكثر.

وقبل أن يصل الفيروس، فقد استخدم الشعبويون مثل ديمقراطيي السويد أو حزب البديل في ألمانيا ونايجل فراج في بريطانيا أو السترات الصفر في فرنسا، معارضة السياسات الخضراء كوسيلة للحصول على المزيد من الدعم.

وفي نفس الوقت فإن الناخبين الذين تراجع مستوى حياتهم بشكل كبير لن يريدوا المزيد من الإضرار بوظائفهم ودخولهم من إجراءات الطوارئ لمعالجة المناخ. ويصر زعماء أوروبا على أن خططهم لتخفيض الانبعاثات الكربونية مقدسة.

ولكن مع الإحساس بآثار الركود، فإن الضغوط عليهم لتعديل أجندتهم الخضراء ستتزايد بما في ذلك من الصناعات.

التوتر بين الشرق والغرب

على مدى سنوات عدة تسبب الانقسام الشرقي الغربي بخلافات بين هنغاريا وبولندا وأحيانا دولا أخرى من وسط أوروبا مع الاتحاد الأوروبي. فقد اختلفوا حول توزيع المهاجرين غير الشرعيين مع بعض دول أوروبا الشرقية، حيث رفضت بعض تلك الدول أخذ أي مهاجرين. كما أنهم اختلفوا بشأن الانبعاثات الكربونية حيث لا تزال بعض دول أوروبا الشرقية تعتمد على الفحم. وكذلك حكم القانون، حيث لا تحترم بولندا وهنغاريا استقلال القضاء والتعددية الإعلامية.

ووسع كوفيد-19 هذه الهوة. وتخشى دول وسط آسيا أنها ستخسر من ميزانية الاتحاد الأوروبي للدول الجنوبية التي عانت بشكل أكبر من تفشي فيروس كورونا. واستغل فيكتور أوربان، رئيس وزراء هنغاريا جائحة كورونا ليبرر قراراته ما زاد من مخاوف أنه ينشئ دكتاتورية.

التوتر الشمالي الجنوبي

زاد الفيروس من التصدعات الشمالية الجنوبية التي ظهرت في منطقة اليورو قبل عشر سنوات. فكانت ألمانيا وهولندا وحلفاؤهما الشماليون مترددين في تقديم مساعدات كبيرة لدول جنوب أوروبا التي كانت تعاني.

وعانت البلدان الجنوبية، بالذات إيطاليا وإسبانيا، من عدد وفيات أكبر بسبب المرض، وتأثر الاقتصاد والسياحة، وتريد هذه الدول تعاطفا من الشمال، ربما على شكل قروض ومنح.

ووافق زعماء الاتحاد الأوروبي على أن ينشئوا "صندوق تعاف"، لدعم المناطق الأكثر تأثرا. ولكن يبدو أن هذا الصندوق سيمنح قروضا أكثر من منح، لأن حكومات الشمال تبقى معارضة لتحويلات كبيرة إلى الجنوب.

هذا الشح متجذر في معارضة الناخبين الشماليين لتحويل مثل تلك المساعدات المالية. ولكنها تسعد الشعبويين مثل ماتيو سالفيني في ايطاليا، الذي يستغل كل تقصير من الاتحاد الأوروبي. وأظهر استطلاع رأي حديث أن حوالي 49% من الإيطاليين يرغبون في مغادرة الاتحاد الأوروبي.

ويجب ألا يرحب بأي من هذه التغيرات. فإن بالغت أوروبا بالدفع نحو الاكتفاء الذاتي فإنها ستضر بالمنافع التي تعود بها التجارة على كل القارات. وإن إغلاق الحدود داخل منطقة الشنغن بعد أن تتم السيطرة على كوفيد-19 لن يحقق الكثير.

وعندما يواجه الاتحاد الأوروبي تحديات عابرة للدول مثل الركود الاقتصادي أو جائحة أو تغيرا مناخيا فإنه بحاجة إلى مؤسسات مركزية قوية.

وقال الكاتب إنه يجب على زعماء الاتحاد الأوروبي ألا يخففوا من جهودهم في معالجة التحول المناخي. كما أن الصدع بين الشرق والغرب الأوروبي مقلق ولا يمكن حله بالسماح بتجاهل حكم القانون. أما بالنسبة للانقسام الشمالي الجنوبي فإنه يمكن للبنك المركزي الأوروبي أن يفعل ما يكفي لإيطاليا وغيرها من الدول في منطقة اليورو.

ولكن سياسة الانقسامات غير المحلولة قد تصبح سيئة جدا وقد تزيد من مشاعر الكراهية للاتحاد الأوروبي في دول الاتحاد، وقد تؤدي في النتيجة إلى أن مغادرة دول الاتحاد الأوروبي أو منطقة اليورو.
سياسة | المصدر: عربي 21 | تاريخ النشر : السبت 16 مايو 2020
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com