اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

غليان شعبي في العراق وقمع الحكومة للمتظاهرين

غليان شعبي في العراق دخلت الاحتجاجات العراقية التي تجدّدت الجمعة الماضي يومها الرابع في العاصمة بغداد ومحافظات جنوبية، ولا تزال أعداد المتظاهرين في تزايد مستمرّ، على الرغم من الإجراءات القمعية التي تمارسها السلطات العراقية. وقضى متظاهرو ساحة التحرير وسط بغداد ليلتهم حتى الصباح وهم يهتفون بشعارات وطنية ونبذ الطائفية في العراق، ويطالبون بإسقاط الحكومة وحلّ البرلمان.
وقال ناشطون مشاركون بالتظاهرة لـ"العربي الجديد"، إن وجود المتظاهرين يركز على ساحة التحرير، وصولاً إلى الجانب الشرقي من جسر الجمهورية المؤدي إلى المنطقة الخضراء، مؤكدين أن مئات المحتجين تمركزوا في طوابق بناية المطعم التركي المطلّ على ساحة التحرير وجسر الجمهورية.

وبيّنوا أن قوات الأمن استمرّت في إطلاق الغاز المسيل لدموع والرصاص المطاطي طوال الليل، بهدف تفريق المحتجين الذين أصروا على البقاء، على الرغم من تعرض العشرات منهم لحالات اختناق. وأشاروا إلى تزايد ملحوظ في أعداد المتظاهرين الذين قضوا ليلتهم في ساحة النسور ببغداد، والذين وصل عددهم إلى الآلاف، موضحين أن مظاهر الاحتجاج سلمية، إلا أنها كانت تعبّر في الوقت ذاته عن غليان شعبي متزايد ضد الحكومة وسياساتها القمعية تجاه المتظاهرين.

وقالت مصادر محلية في البصرة إن أحد المتظاهرين توفي فجر اليوم الإثنين، بسبب جروح سابقة أصيب بها خلال التظاهرات، مؤكدة لـ"العربي الجديد" أن قوات الأمن اعتقلت عشرات المحتجين ليل أمس الأحد، بسبب مشاركتهم في تظاهرة جابت شوارع البصرة.

كما اعتقلت القوات العراقية عشرات المتظاهرين في محافظة كربلاء، على خلفية مشاركتهم باحتجاجات هي الأقوى منذ يوم الجمعة الماضي، أمام مبنى مجلس المحافظة، واستخدم الأمن الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع والهراوات لتفريقها.

ووجه متظاهرو بغداد والمدن الجنوبية دعوات إلى العراقيين للبدء بعصيان مدني بدءاً من اليوم الإثنين للتضامن مع المتظاهرين، إلا أن السلطات العراقية حاولت قطع الطريق على المستجيبين لهذه الخطوة، من خلال تهديدهم بعقوبات تصل إلى حد الفصل.

وقال المتحدث باسم القائد العام للقوات المسلحة عبد الكريم خلف، إن عمليات تدقيق ستجري في جميع مؤسسات الدولة على الغياب والحضور ابتداءً من الإثنين. ونقلت وسائل إعلام محلية عن خلف قوله إن العقوبات على من يتخلف عن الدوام دون عذر، قد تصل إلى حدّ الفصل من الوظيفة، مبيناً أن محرضي الطلبة في المدارس والجامعات على العصيان المدني والتظاهر ستتم إحالتهم على المحاكم.

وأعلنت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في العراق، في ساعة متأخرة من مساء الأحد، ارتفاع عدد قتلى التظاهرات في بغداد والمحافظات الأخرى إلى 74 شخصاً، وتسجيل نحو 4 آلاف إصابة لمتظاهرين وعناصر أمن، خلال موجة الاحتجاجات التي بدأت يوم 25 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

وعبّر عضو البرلمان العراقي عدنان الزرفي عن أسفه لتعرض المتظاهرين الطلبة للقمع الحكومي، من خلال استخدام غازات مسيلة للدموع منتهية الصلاحية، وقال في تغريدة عبر "تويتر": "أحيي أبناءنا الطلبة لخروجهم الرائع، والذي يمثّل حالة حضارية للممارسة الديمقراطية، ونأسف لتعرضهم لقمع الحكومة باستخدام الغازات المسيلة للدموع الخانقة والمنتهية الصلاحية".

في هذه الأثناء، عبّرت وزارة الخارجية الأميركية عن قلقها من قيام السلطات العراقية بإغلاق وسائل إعلام بهدف فرض رقابة على الإبلاغ بشأن الاحتجاجات، موضحة في بيان أن حرية الصحافة متأصلة في الإصلاح الديمقراطي.

وأضافت: "نحن نؤيد الحق الأساسي في حرية التعبير الممنوح دستورياً لجميع المؤسسات الإعلامية، وحق الصحافيين في ممارسة عملهم بأمان"، مبينة أن واشنطن تراقب عن كثب الأوضاع في العراق، وتدعو جميع الأطراف إلى نبذ العنف. وأضافت: "نتقدم بتعازينا إلى أسر الذين قُتلوا في تظاهرات هذا الأسبوع"، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة ما زالت تدعم العراق، وشعبه، واستقراره، وسيادته.
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الاثنين 28 اكتوبر 2019
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com