اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

محمد علي: هدفي هو الإطاحة بالسيسي

محمد علي قال الفنان والمقاول المصري محمد علي إن السلطات المصرية حاولت استدراجه إلى سفارتها في مدريد منذ نشر أول مقطع مصور، يتهم عبد الفتاح السيسي بالفساد، مؤكدا أن هدفه هو الإطاحة بالسيسي.

وأوضح محمد علي -في مقابلة مع موقع "ميدل إيست آي" البريطاني هي الأولى مع وسائل الإعلام منذ خروجه من مصر- أن وسطاء تابعين للحكومة المصرية قالوا له، "المسؤولون انزعجوا مما حدث لك، وأنت رجل محترم، وأنت ابننا وعزيز علينا.. لذا تعالَ إلى السفارة ودعنا نجلس معا"، مؤكدا أنه رفض.

وعندما سُئل عما إذا كان يعتقد أنه كان من الممكن أن يلقى مصير الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي اغتيل في القنصلية السعودية في إسطنبول قبل عام، كان محمد علي متحفظا.

وأضاف المقاول المصري -الذي اشتكى سابقا من عدم سداد الحكومة المصرية مستحقات شركته عن مشروعات نفذها- أن الجهات التي حاولت استدراجه استخدمت الأموال إغراء له لإعادته إلى بلاده.

وأوضح "قالوا لي إنهم سوف يعطونني أموالي وأكثر، ونصحوني بأن أهدأ ولا أنشر المزيد من مقاطع الفيديو ولا أتحدث".

وأشار المعارض المصري الأشهر حاليا إلى أن محاولات تكميمه لم تقتصر على الرشوة، موضحا أنه يعيش تحت تهديد دائم بالاغتيال.

وأوضح "تلقيت كمية لا تصدق من التهديدات.. يقولون لي: نحن نعرف أين أنت. سوف نجدك يوما ما".

وقال علي "أنا لست سبايدر مان. يمكن لأي شخص استئجار عصابة لقتلي. أنا أعرف بالفعل أنني أعرّض حياتي للخطر مع أول فيديو قمت بنشره".
من يدعمه؟
وتحدث محمد علي للموقع البريطاني من مكان سري في إسبانيا حيث هرب هو وعائلته، مؤكدا أنه يعمل بشكل مستقل تماما، وأنه ليس وراءه أي منظمة أو أي شخص، مشددا على أنه لا ينتمي إلى تنظيم معارض أو فصيل منشق من الجيش المصري.
وقال "لو كانت هناك مجموعة تقف ورائي، لساعدتني، بدلا من أن أجلس هنا بمفردي".
ورغم أن محمد علي ينفي حصوله على دعم كبير داخل أجهزة الأمن المصرية، فقد أخبر "ميدل إيست آي" أن صغار الضباط في الجيش يتعاطفون معه.
وقال إن "الضباط الصغار الذين لا يتمتعون بسلطة اتخاذ القرار، والذين لا يستطيعون تغيير الوضع، يتضامنون معي"، مشيرا إلى أن بعضهم "أعرب عن استيائه من إدارة السيسي للبلاد".
واستدرك محمد على بأن هؤلاء الضباط لا يستطيعون التحدث، لأنهم سيتعرضون لمحاكمة عسكرية.
وأشار إلى أن المتعاطفين معه في الجيش تواصلوا معه بعد نشر أول فيديو له ينتقد السيسي، "ثم عندما بدأ اعتقال الناس، اختفوا جميعا".
جيش السيسي الإلكتروني
وقال المقاول المصري لـ"ميدل إيست آي" إن من بين المشاريع العقارية التي عمل عليها، مبنى متعدد الطوابق تستخدمه المخابرات العامة المصرية لإيواء ما أطلق عليه "جيش السيسي الإلكتروني"، مشيرا إلى أن مهمة هذا الجيش هي مراقبة وسائل التواصل الاجتماعي.
ويعلق محمد علي، "أحيانا أضحك لأنني بنيت هذا من أجلهم والآن يستخدمونه ضدي. كلما قمت بنشر شيء ما، يعلقون عليه على الفور".
وأشار إلى أنه يعتقد أن مئات الموظفين يعملون في المبنى، فهناك "بعض الضباط، ولكن معظمهم من المدنيين".
ورفض علي الاعتذار عن عمله خلال سنوات طويلة في تنفيذ مشروعات تابعة للجيش، وقال إنه لم يكن على علم بأن "الفساد متفش داخل الجيش" في السنوات الأولى من عمله، واكتشف ذلك تدريجيا.
ووجه الفنان والمقاول المصري رسالة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي سبق أن وصف السيسي بـ"دكتاتوري المفضل"، قائلا: "إذن أنت مستعد للقاء قاتل ودكتاتور، لا يهمك من هو.. أنت تهتم فقط بتلقي الأموال".
وتابع محمد علي "ربما نحتاج إلى توفير بعض المال.. ثم يمكننا أن نطلب منه التخلي عن السيسي"، لكن المقاول المصري توعد بأنه لن يتوقف حتى تتم إزاحة السيسي عن الحكم.
وفي ظل التدهور الاقتصادي في مصر وإجراءات التقشف التي تنفذها الحكومة، قوبلت تسريبات المقاول المصري عن القصور الفخمة التي شيدها السيسي بأموال عامة بالغضب على نطاق واسع.
وقد تسبب علي في فضيحة وغضب بمصر منذ أن بدأ بإصدار مقاطع فيديو في أوائل سبتمبر/أيلول يتهم السيسي وغيره من كبار المسؤولين بالفساد.
وخرجت مظاهرات خلال يومي الجمعة 20 و27 سبتمبر/أيلول الماضي، شكلت أهم تحد لحكم السيسي منذ سنوات.
وقابلت السلطات هذه المظاهرات بحملة جديدة على المعارضة، واعتقلت ما لا يقل عن ثلاثة آلاف شخص، بينهم نشطاء معروفون وصحفيون ومحامون.
سياسة | المصدر: ميدل إيست آي - الجزيرة | تاريخ النشر : الأربعاء 16 اكتوبر 2019
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2019®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com