اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

هروب الأميرة هيا زوجة حاكم دبي من الإمارات

الأميرة هيا بنت الحسين أكدت وسائل إعلام بريطانية معلومات تم تداولها طيلة الأسابيع الأخيرة حول هروب زوجة حاكم دبي من الإمارات مع طفليها إلى بريطانيا عبر ألمانيا، وأكدت أن السبب يرجع إلى سوء المعاملة والرغبة في التحرر.
وأوردت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن الأميرة هيا بنت الحسين (45 سنة) الزوجة السادسة لنائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مختبئة حالياً في لندن، بعد أن هربت من الإمارات بصحبة طفليها جليلة (11 سنة) وزايد (7 سنوات).
ونقلت الصحيفة عن مصدرين مقربين من العائلة الحاكمة في دبي، أن الأميرة هيا تسعى حالياً إلى الطلاق، وأنها أخذت مبلغاً يقدر بـ31 مليون جنيه إسترليني في رحلة هروبها، لتبدأ حياة جديدة مع طفليها خارج الإمارات.
ونسبت الصحيفة البريطانية إلى مصادر عربية، حديثاً عن إمكانية نشوب أزمة دبلوماسية بين الإمارات وألمانيا، على خلفية مساعدة دبلوماسية ألمانية للأميرة على الهرب، إذ لجئت أولاً إلى ألمانيا قبل الوصول إلى لندن بسرّية.
والأميرة هيا هي أخت غير شقيقة لملك الأردن عبد الله بن الحسين، وهي متخرجة في جامعة أوكسفورد، ولم تظهر للعلن منذ 20 مايو الماضي، كما أن حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي لم تشهد أي تفاعل منذ شهر فبراير شباط الماضي، وكانت آخر تغريدة لها في موقع "تويتر" تتضمن صورة لها مع والدها الراحل الملك حسين.
وقالت "ديلي ميل"، إن السلطات الألمانية رفضت في وقت سابق طلباً من محمد بن راشد بإعادة زوجته وطفليه إلى دبي، في حين لم تصدر عن السلطات الإماراتية أيّ تعليقات تنفي أو تؤكد هرب الأميرة هيا.
وتحاول الإمارات تقديم صورة حسنة لنفسها أمام العالم الغربي، عبر تعيين وجوه نسائية كوزيرات ومستشارات وقياديات، لكن الواقع يختلف بالنسبة للمرأة الإماراتية التي تعاني من قوانين ولاية الرجل عليها، ومن السماح له بممارسة العنف الجسدي واللفظي تجاهها، واشتراط الحكومة موافقة "ولي الأمر" لاستخراج أوراقها الثبوتية.
ووجهت اتهامات سابقة لحاكم دبي بسوء معاملة بناته، إذ حاولت ابنته "الشيخة شمسه" الهرب من عقار يملكه والدها في بريطانيا عام 2000، لكن رجال الأمن التابعين لعائلتها قاموا بملاحقتها واكتشاف مكانها في كامبريدج، ثم إعادتها إلى دبي، لتنقطع أخبارها منذ ذلك الوقت، بحسب ما قالت في وقت لاحق شقيقتها "الشيخة لطيفة".
وحاولت الشيخة لطيفة نفسها الهرب عدة مرات من قصرها في دبي، إذ حاولت مرة الهرب نحو سلطنة عمان، لكنها اعتقلت وحبست لمدة ثلاث سنوات وفق تقارير صحافية سابقة.
ونجحت لطيفة بالهرب مرة أخرى في فبراير 2018، بمساعدة جاسوس فرنسي سابق ومدربتها الفلندية تينا جوهانين، إذ اختبأت على متن يخت اتجه بها نحو المحيط الهندي، لكنها اختفت مع طاقمها في مارس من العام نفسه، وقيل إن قوة عسكرية مشتركة من الإمارات والهند قامت باحتجازها بينما كانت تقترب من ولاية غوا الهندية، وأعادتها إلى دبي.
ونشر مقطع فيديو بعد أيام قليلة من اكتشاف مكان الشيخة لطيفة، ضم رسالة سجلتها تحسباً لوقوع أي مكروه، قالت فيها إنها تتعرض لسوء المعاملة في بلدها، وأنها سجينة في قصرها، واتهمت والدها بإساءة معاملتها هي وشقيقتها شمسه، وأنه في حال نشر الفيديو فإن ذلك يعني أنها تتعرض للخطر.
ونشرت السلطات الإماراتية مجموعة من الصور للشيخة لطيفة مع رئيسة الوزراء الأيرلندية السابقة ماري روبنسون في ديسمبر 2018، داخل منزلها، في دلالة على أن الأميرة حية، لكنها ما زالت ممنوعة من مغادرة البلاد.
ونشر حاكم دبي في 10 يونيو الجاري، قصيدة عبر حسابه على موقع "إنستغرام" بعنوان "هو لغز موضح وخفي"، وحملت القصيدة عتاباً كبيراً لشخصية مجهولة اتهمها بإنكار العشرة، ليتداول متابعون أن القصيدة موجهة إلى زوجته الأميرة التي هربت.
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الأحد 30 يونيو 2019
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2019®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com