اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

استعدادات لإطلاق جمعة "انتفاضة الأقصى" بغزة

انتفاضة الأقصى تواصل مسيرات العودة فعاليتها للجمعة السابعة والعشرين على التوالي، في ظل استمرار الحصار الصهيوني واشتداد الخناق على قطاع غزة.

وأطلقت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، على اليوم "جمعة انتفاضة الأقصى"، وذلك "وفاء لشهدائها ورموزها، وتخليدا لهذه الانتفاضة التي أسست للاندحار الصهيوني من قطاع غزة وشمال الضفة".

واعتبرت في بيان لها وصل إلى "عربي21" نسخة عنه، أن مشاركة مختلف أبناء الشعب الفلسطيني في مسيرات العودة، هو "تعبير وطني جامع وموحد في مواجهة مؤامرات تصفية القضية الفلسطينية؛ التي كان الحصار والإغلاق والاستيطان والحواجز أدواتها النكدة".

وشددت الهيئة، على أنه "لا سكوت على استمرار الحصار بعد اليوم"، موضحة أن الجماهير الفلسطينية أعلنت عبر مشاركاتها المختلفة، "إما رفع الحصار أو مواجهة بأس الجماهير الهادرة".

وطالبت العرب والمسلمين وأحرار العالم، بالعمل على "رفع الحصار الصهيوني والعقوبات (فرضتها السلطة الفلسطينية) عن قطاع غزة"، معتبرة أنه من "العار أن تحاصر غزة وهي في وسط أمة تملك المقدرات البشرية والاقتصادية".

ودعت الهيئة، الفلسطينيين لـ"حشد غير مسبوق" للمشاركة في فعاليات اليوم، عقب صلاة العصر في جميع مخيمات العودة المنتشرة بالقرب من الخط العازل شرقي قطاع غزة، مؤكدة أن مشاركة الجماهير الواسعة "تحمل للعالم رسالة الصمود ومواصلة الثورة المستمرة دون تعب أو ملل حتى تحقيق العودة وكسر الحصار".

بدوره، أكد عضو الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة، القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، داوود شهاب، على استمرار مسيرات العودة، مطالبا الفلسطينيين بـ"النفير العام والمشاركة الواسعة، في جمعة انتفاضة الأقصى".

الكلمة الفصل

وأوضح في حديثه لـ"عربي21"، أن رسالة المشاركة الواسعة للجماهير الفلسطينية في مختلف فعاليات مسيرات العودة، "تعكس ثبات وإصرار الشعب الفلسطيني ووعيه وإدراكه للمسؤوليات والواجبات المطلوبة، في ظل التحديات الراهنة التي تواجه قضيته العادلة".

وأكد شهاب، أن هذه الجمعة "ستكون مشهودة عبر مشاركة كبيرة من أبناء شعبنا في مخيمات العودة الخمسة كافة، المنتشرة في القطاع"، معتبرا أن "الجماهير هي صاحبة الكلمة الفصل في مواجهتنا المفتوحة مع الاحتلال الصهيوني".

ورأى عضو الهيئة الوطنية، أن "الرهان الحقيقي للشعب الفلسطيني، لا يكون على الحلول السياسية وإنما على تحقيق الوحدة الوطنية وتصعيد المقاومة؛ كخيار وحيد لحماية الأرض واسترداد الحقوق المسلوبة".

وحول دخول مسيرات العودة أسبوعها الـ27 على التوالي، أوضح أستاذ العلوم السياسية، هاني البسوس، أن "مسيرات العودة أصبحت شعارا فلسطينيا وأيقونة نضال شعبي لمواجهة الاحتلال".

وأضاف في حديثه لـ"عربي21": "استمرار المسيرات طوال هذه الفترة، دليل على عزيمة الشباب الفلسطيني، وصموده وإصراره على حقه في الحرية والعودة إلى فلسطين المحتلة، رغم استعمال قوات الاحتلال للقوة المفرطة ضد المسيرات الشعبية".

قواعد الاشتباك

وفيما يتعلق بتعامل قوات الاحتلال مع المشاركين في مسيرات العودة السلمية، زعم موقع "0404" العبري، أن الجيش الصهيوني أصدر تعليمات بشأن "تشديد قوانين فتح النار في غزة"، منوها في الوقت ذاته أنه "يحق للقائد الميداني التعديل".

وأوضح الموقع، أن التعليمات الجديدة "ليست تغييرا دائما في قواعد الاشتباك، ولكن قرارات محددة تم الحصول عليها من القادة على الأرض".

وذكر أن التعليمات الجديدة تحظر على الجنود الإسرائيليين إطلاق النار على من يرمون الحجارة عليهم؛ بالمقلاع أو باليد، في حين يُسمح لهم بإطلاق النار على "قناصة حماس أو المسلحين الموجودين بالقرب من السياج الأمني".

وتشهد المناطق الشرقية لقطاع غزة القريبة من السياج الفاصل، مواجهات ليلية يوميه مع قوات الاحتلال، تشرف عليها وحدة "الإرباك الليلي" التابعة للهيئة الوطنية.

وأدى قمع قوات الاحتلال للمشاركين في مسيرات العودة بغزة إلى ارتفاع عدد الشهداء لأكثر من 186 شهيدا، والجرحى لأكثر من 20 ألف مصاب بجراح مختلفة، وفق إحصائية وصلت إلى "عربي21" نسخة عنها، صادرة عن وزارة الصحة الفلسطينية بغزة.

وانطلقت مسيرات العودة في قطاع غزة يوم 30 آذار/ مارس الماضي، تزامنا مع ذكرى "يوم الأرض"، وتم إقامة خمسة مخيمات مؤقتة على مقربة من الخط العازل الذي يفصل قطاع غزة عن باقي الأراضي الفلسطينية المحتلة.
سياسة | المصدر: عربي 21 | تاريخ النشر : الجمعة 28 سبتمبر 2018
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com