اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

روسيا تفاوض تركيا على مصير إدلب

مصير إدلب لا يزال مصير محافظة إدلب، الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية، مجهولاً، في ظل مفاوضات روسية تركية مستمرة بشكل مكثف ومتتالٍ، وحصر هذا الملف بهما. وفي هذا الإطار، عقد وزيرا خارجية تركيا، مولود جاووش أوغلو، وروسيا سيرغي لافروف، اجتماعين، في الأسبوع الماضي والأسبوع الحالي، في كل من أنقرة وموسكو على التوالي، في ظل حديث عن ثمن ستتم جبايته في ريف اللاذقية ومدينة جسر الشغور، وتمسك تركي بالحفاظ على الوضع الراهن، ومحاولة روسية لإقناع أنقرة بـ"سيناريو درعا".

وبحسب مصادر مطلعة، تحدثت لـ"العربي الجديد"، فإن الاجتماعات المتكررة للجانبين الروسي والتركي، على المستويين الأمني والسياسي، تواصلت بسبب تعدد الطروحات الموجودة من قبل الطرفين، فأنقرة تطالب بمهلة زمنية تفكك بها "جبهة النصرة"، التي تعتبر العمود الفقري في "هيئة تحرير الشام"، من الداخل، وتنفيذ عملية عسكرية على من يتبقى من عناصرها وحصرهم، عبر عملية تكون من خلال الجيش التركي وفصائل الجيش السوري الحر، كما حصل في عملية "درع الفرات" ضد تنظيم "داعش" في منطقة جرابلس، مقابل طرح روسي يشبه سيناريو درعا على أن يكون الضامن التركي فعالاً أكثر. وأضافت المصادر أن الجانب التركي يفاوض الجانب الروسي، في ظل وضع دبلوماسي صعب مع أميركا، وهو ما يضعف موقف أنقرة، في حين أن موسكو تدفع باتجاه عقد "مصالحات"، وإنهاء الملف الميداني، والحديث عن إصلاح سياسي من دون الحديث عن حل سياسي، وفق نظرة موسكو لإنهاء الصراع الدائر في سورية.

وتقتضي الخطة الروسية منح منطقة جسر الشغور والمنطقة المحيطة بها للنظام وصولاً إلى جبل الأكراد في ريف اللاذقية من أجل فتح طريق اللاذقية - حلب، أو على الأقل جعله شبيهاً بوضع معبر نصيب الحدودي مع الأردن، ولذلك يمكن تطبيق نموذج "مصالحة درعا"، عبر إنشاء مجالس محلية مشتركة، وبوجود عسكري تركي روسي يضمن سلامة الأهالي هناك، أي أنه سيناريو تشارك فيه تركيا لطمأنة الأهالي والمعارضة هناك. المخطط الروسي هذا سيتم تنفيذه بعد الانتهاء من ملف "جبهة النصرة"، وهو ما يعني بداية عملاً عسكرياً سيؤدي إلى نزيف مزيد من الدماء وحصول حالات نزوح، وبعدها تريد روسيا تطبيق "سيناريو درعا" في إدلب، وبالتالي إكساب النظام مزيداً من السيطرة الميدانية قبل نهاية العام الحالي، وهو ما تقاومه تركيا حتى الآن، رغم الظروف الدولية المتغيرة.

ويبدو أن الطرفين لم يتوصلا بعد إلى التوافقات، لذا ربما تشهد الفترة المقبلة مزيداً من اللقاءات، مع حصر الملف بين أنقرة وموسكو. لكن انتزاع روسيا اعترافاً تركياً بوجود إرهابي في إدلب جاء من حلب والغوطة الشرقية، على لسان وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو، خلال لقائه نظيره الروسي سيرغي لافروف، يعكس صعوبة المفاوضات، ووجود مخطط لم يتم الكشف عنه. يأتي ذلك في ظل خشية من خلط الأوراق مجدداً في سورية مع العودة الأميركية، متمثلة بتصريحات مستشار الأمن القومي، جون بولتون، ببقاء القوات الأميركية في سورية، وتعيين جيمس جيفري مبعوثاً لسورية، في وقت دعا فيه المبعوث الأممي إلى سورية، ستيفان دي ميستورا، الدول الضامنة، وهي تركيا وروسيا وإيران، للقاء في جنيف حول اللجنة الدستورية في 11 و12 سبتمبر المقبل. كما من المنتظر أن يتم الإعلان عن موعد القمة الثلاثية لزعماء الدول الضامنة في طهران خلال الأسبوع الأول من الشهر المقبل، قبيل انعقاد قمة رباعية تضم تركيا وروسيا وألمانيا وفرنسا في إسطنبول، كان قد أعلن عنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في 7 سبتمبر المقبل.
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الأحد 26 اغسطس 2018
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com