اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

الرياض وأبو ظبي تسعيان للسيطرة على ميناء الحديدة

ميناء الحديدة قالت صحيفة أمريكية بارزة إن الإدارة الأمريكية تدرس طلبا تقدمت به كل من السعودية ودولة الإمارات للحصول على مساعدة عسكرية أمريكية لتتمكنا من السيطرة على ميناء الحديدة الذي تسيطر عليه قوات الحوثيين.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" في تقريرها –الذي ترجمته "عربي21"- عن مصادر في الإدارة الأمريكية قولها إن "كبار المتخصصين باليمن في الإدارة الأمريكية سيجتمعون الاثنين لمناقشة هذا الطلب".

ولفتت إلى أن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو "تلقى هذا الطلب الخاص لتقديم دعم عسكري يتمثل أساسا في تخصيص طائرات استطلاع أمريكية من دون طيار مخصصة للإسناد الجوي".

وبحسب الصحيفة فقد أكد المسؤولون السعوديون والإماراتيون أكدوا لواشنطن "أنهم لن يحاولوا السيطرة على الميناء البحري حتى يحصلوا على الدعم من الولايات المتحدة"، لافتة إلى "مظاهر القلق في واشنطن من خروج القتال حول المدينة عن السيطرة، وتورط الولايات المتحدة في وقت يقوم فيه مقاتلون تابعون للتحالف بمواجهة الحوثيين حول الميناء".

ويقول مسؤول أمريكي، لم تسمه الصحيفة: "لا تزال لدينا شكوك كبيرة بشأن العملية العسكرية في الحديدة، ولسنا متأكدين مئة في المئة من أن التحالف العربي سيكون قادرا على إنهاء الهجوم بشكل نظيف دون وقوع أي حادث كارثي".

وتشير "وول ستريت جورنال" إلى مسؤولين في الإدارة "يشعرون بالإحباط المتزايد من أن الجهود العسكرية والدبلوماسية في اليمن قد تعثرت، وهو ما قد يعزز الدعوات للحد من الدعم الأمريكي للقتال في هذا البلد".

ويفيد التقرير بأن كلا من الولايات المتحدة والتحالف الذي تقوده السعودية وافقا على عدم دخول القوات التي تشرف عليها الإمارات في القريب العاجل؛ لمنح المبعوث الدولي لليمن مارتن غريفيثس، فرصة دفع الجهود السلمية".

في المقابل، تضيف الصحيفة أن مشرعين أمريكيين يتناقشون "في طرق خفض مبيعات الصواريخ الموجهة بدقة التي تستخدمها المملكة العربية السعودية و دولة الإمارات في حربهما باليمن"، بعد أن كان الرئيس السابق باراك أوباما أوقف مبيعاتها في العام 2016.

كما تكشف الصحيفة في تقريرها أن القوات الخاصة الإماراتية وقوات أمريكية تعملان جنبا إلى جنب داخل اليمن لاستهداف مقاتلي تنظيمي القاعدة والدولة من خلال الضربات التي تنفذها طائرات أمريكية دون طيار.

وتشير إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تبيع الأسلحة إلى دول الخليج وتساعد في إعادة تزويد الطائرات الحربية الإماراتية والسعودية بالوقود لتنفيذ غاراتها في اليمن، وهي خطوة تدفع المشرعين الأمريكيين للشعور بالذنب، وفق الصحيفة.

وبينما تنقل الصحيفة عن جماعات الإغاثة قلوها إن العملية في الحديدة "قد تكون كارثة في بلد يعيش فيه الملايين على حافة الفقر"، تورد تصريحا مدير وفد الصليب الأحمر في اليمن فرانسوا مورليون قال فيه إن "التقدم نحو الحديدة قد يفاقم الوضع الإنساني المتأزم أصلا في اليمن".

وتختم "وول ستريت جورنال" تقريرها بالإشارة إلى أنه من المفترض أن يتقدم المبعوث الدولي لليمن غريفيثس بخطة عمل لإحياء العملية السلمية الساكنة أمام مجلس الأمن في الأسبوعين المقبلين، الذي حذر بشكل علني من أن الهجوم على الحديدة قد يسحب العملية السلمية عن الطاولة، وقال: "نحن قلقون من الآثار الإنسانية للمعركة في الحديدة".
سياسة | المصدر: عربي 21 | تاريخ النشر : الاثنين 04 يونيو 2018
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com