اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

إقبال أقل من المتوقع في أول أيام الإنتخابات الرئاسية

الإنتخابات الرئاسية قالت وكالة رويترز إن إقبالاً أقل من المتوقع يمكن أن يشير إلى أن السيسي يفتقر إلى تفويض لاتخاذ المزيد من الخطوات الصعبة اللازمة لإنعاش الاقتصاد.

وأشار تقرير للوكالة إلى أن منافس السيسي الوحيد في “الانتخابات” التي ستجري في 26 و28 مارس هو موسى مصطفى موسى، أحد مؤيدي السيسي منذ فترة طويلة، والذي يُنظر إليه على نطاق واسع على أنه مرشح زائف، فقد صادق حزب غد من حزب موسى على ترشيخ السيسي لولاية ثانية قبل أن يظهر كمنافس في اللحظة الأخيرة.

ونفى “موسى” الاتهامات الموجهة إليه بأنه يستخدم لإعطاء إحساس زائف بالمنافسة، وتقول اللجنة الانتخابية إنها ستضمن أن يكون التصويت عادلاً وشفافًا.

وفي إبراز لاعترافات فريق الانقلاب قالت روتيرز إن “افتتاحية صحيفة الأهرام المملوكة للدولة اعترفت بالاختيار الضيق للناخبين، لكنها أشارت إلى أن مجرد عقد الاقتراع يشير إلى أن مصر تستعيد قوتها في مواجهة التهديدات الداخلية والخارجية الحالية”!.

وقالت الصحيفة المصرية: “أهمية (الانتخابات الرئاسية) هذه المرة ليست منافسة شرسة أو معركة حقيقية (انتخابية)، بل رسالة إلى العالم بأن مصر في طريقها من خلال مرحلة الانتعاش”، على حد قولها.

شعبية الحضيض

ونقلت الوكالة عن معارضين إن شعبية السيسي منذ “انتخابه” عام 2014 تضررت بسبب الإصلاحات التقشفية وكثرة الخصوم والناشطين ووسائل الإعلام المستقلة. وأصدرت المحاكم أحكام الإعدام على مئات من مؤيدي الإخوان المسلمين منذ عام 2013.

ويقول مؤيدو السيسي -الذي يضمون قوى غربية ومعظم السلالات الحاكمة في دول الخليج العربية- ان الاجراءات ضرورية للحفاظ على استقرار البلاد مع تعافيها من الفوضى السياسية ومعالجة تمرد اسلامي يركز على شبه جزيرة سيناء.

لم يقم أي من المرشحين بشن الكثير من الحملات الانتخابية ، وجذب بدلاً من ذلك نسبة مشاركة عالية. فاز السيسي بحوالي 97٪ من الأصوات في عام 2014 ، لكن أقل من نصف المصريين المؤهلين صوّتوا رغم تمديد الانتخابات إلى ثلاثة أيام.

وفي تصريحات في وقت سابق من هذا الشهر تشير إلى أن السيسي قد يرى التصويت بمثابة استفتاء على أدائه، قال: “إذا صوت (جميع المصريين) وثالثًا على كلمة “لا”، فسيكون ذلك أفضل بكثير من نصف هذا الرقم وكلهم يقولون “نعم”.

وأشار التقرير إلى دعوة عدة شخصيات معارضة لمقاطعة الانتخابات بعد انسحاب جميع الحملات الرئيسية المعارضة قائلا إن القمع قد طهر ميدان منافسين موثوقين.

واعتقل سامي عنان أكبر مسؤول في السيسي وأوقف مساعده للرئاسة بعد أن اتهمه الجيش بالترشح للمنصب دون إذن.

وحتى قبل بدء الحملة رسميا ، انتقدت الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان وشخصيات المعارضة الفترة التي سبقت الاعتقالات وتخويف المعارضين وعملية الترشيح التي كرسوا لصالح الرئيس الحالي.

وانتقدت الحركة المدنية الديمقراطية، وهي ائتلاف سياسي معارض، السيسي بشدة في 2 فبراير الماضي لخطابه الذي حذر فيه كل من يسعى إلى تحدي حكمه وقال إن أحداث عام 2011 التي أطاحت بالحاكم السابق حسني مبارك لن تتكرر مرة أخرى.

ووصفت الحركة الخطاب بأنه محاولة لنشر الخوف الذي يقوض نزاهة المنافسة الانتخابية.

في رسالة إلى فريق السياسة الخارجية لإدارة دونالد ترامب، قال الفريق العامل المعني بمصر، وهو مجموعة من الحزبين المختصين في السياسة الخارجية الأمريكية، إن “الانتخابات الخاطئة” ستجري في ظل انتهاكات واسعة النطاق لحقوق الإنسان.

وقالت “نحثكم على عدم التعامل مع هذه الانتخابات كتعبير شرعي عن إرادة الشعب المصري وحجب المديح والتهاني”.

وقال إنه من المتوقع أن يدفع السيسي بأنصاره في البرلمان لاقتراح تعديلات على الدستور لإزالة حدود الرئاسة. رغم أن السيسي قال إنه “لن يسعى لولاية ثالثة في منصبه”!

ويسعى السيسي (63 عامًا) الذي قاد الإطاحة بالجيش لأول رئيس منتخب ديمقراطيًا في مصر محمد مرسي في عام 2013 إلى الحصول على فترة ثانية بعد أول ولاية مدتها أربع سنوات يقول إنها جلبت الاستقرار والأمن.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الاثنين 26 مارس 2018
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com