اخبار مصر
Akhbar Alsabah اخبار الصباح
فيديوهات مصرية

بعد 39 سنة من معاهدة كامب ديفيد.. ضاعت فلسطين وسيناء وحضرت صفقة القرن

معاهدة كامب ديفيد تحل علينا اليوم الإثنين 26 مارس 2018م، ذكرى معاهدة كامب ديفيد، التى أبرمت فى 26 مارس 1979م، والتى كانت من ضمن محاورها الرئيسية، إعطاء السلام الدافئ وغير ذلك من الأمور إلى العدو الصهيوني، التى أوقفت المعاهدة الحرب معه، وترك حقوق الفلسطينيون.

وكذلك نصت المعاهدة على بدء مفاوضات إنشاء منطقة حكم ذاتي للفلسطينيين في الضفة وقطاع غزة، وربما كانت ممهدة لحاجة في نفس مناحم بيجن، فلما هلك جاء نتنياهو والسيسي وقضاها.. وهى اتفاق القرن، أو المسمي بصفقة القرن.

وبينما كان أهم بنود معاهدة العار، هى منح العدو سيادة لى سيناء المصرية، حيث نصت المعاهدة تحديد عدد أفراد الجيش المصري في سيناء، وقسَّمت سيناء إلى ثلاث مناطق، ومع بداية 2018 تم القفز على ذلك كله بإطلاق يد الكيان الصهيوني في سيناء في إطار عملية تهجير وإبادة شاملة ومحرقة بالصواريخ والقنابل والطائرات بدون طيار.

ومن جملة تخابر العسكر مع كيان العدو، كانت الأراضي المحتلة غير معترف بها دوليًّا قبل هذه الاتفاقية، وكان وجود الكيان الصهيوني الدولي محل تساؤل، حيث كان موجود فقط في منظمة الأمم المتحدة، وبتوقيع المعاهدة مع العسكر أخذت سلطات الاحتلال شرف التعامل معها كدولة، أضف إلى ذلك اتجاه العسكر إلى التطبيع تدريجيًّا، سواء سياسيًّا أو اقتصاديًّا أو عسكريًّا بعد ذلك.

تخابر العسكر ساعد الاحتلال في إقناع باقي الدول العربية بأن تفعل نفس الشئ، وهو ما يحدث الآن بالفعل، حيث أصبحت العديد من الدول العربية والإسلامية تُقيم علاقات صداقة نوعية وغير مسبوقة مع الكيان الصهيوني، وعلى رأسها السعودية والإمارات والبحرين.

"حلال علينا البلد"، قال اللواء عباس كامل مدير مكتب السفيه السيسي مختتماً النقاش الحسابي حول عدد مليارات الدولارات التي تلقوها من دول خليجية، بينما قال السيسي نفسه إن لديه أموالاً "زي الرز"، وأمام مفردات كهذه وسواها والتي لا يستخدمها عادة سوى لصوص العصابات، صار على الجميع أن يُقرّوا بأنه كان صادقاً يوم أقسم قائلاً: "والله ما هو حكم عسكر"، بل هو حكم وكلاء تل أبيب الذين استولوا على الحكم في 30 يونيو، وصار نتنياهو يحكم القاهرة.

وربما بسبب اتفاقية كامب ديفيد وما جاء بعدها هتفت شوارع القاهرة، متأخرة نصف قرن على الأقل، عن تاريخ استيلاء الضباط على السلطة، لا بل إن هذا الهتاف المعبر عن اكتشاف انتهاء صلاحية قادة الجيش، وفسادهم، لم يدوّ في فضاء "المحروسة" إلا بعد ثورة 25 يناير وإسقاط المخلوع مبارك، ثم عودة جنرالات آخرين، من طغمته الفاسدة، إلى الإمساك بزمام الدولة مرة أخرى في انقلاب 30 يونيو 2013 الذي كانت ترعاه إسرائيل.

ووفق مراقبين كان عبد الفتاح السيسي، حين انقلب على التجربة الديمقراطية الوليدة في مصر، أن يواصل حلف الأيمان الغلاظ "والله ما هو حكم عسكر"، حتى يتمكّن في زمن ثورة الاتصالات والقنوات الفضائية والإنترنت من تنفيذ انقلاب تقليدي على طريقة خمسينات القرن الماضي، أي عندما كان الراديو بحجم صندوق خضار كبير، ويصعب العثور فيه على مصدر للأخبار، سوى محطات إذاعية لا يتجاوز عددها عدد أصابع اليد، وأبرزها "بي بي سي" من لندن، وصوت العرب من القاهرة.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الاثنين 26 مارس 2018
أحدث الأخبار (سياسة)
موقع أخبار الصباح على الفيسبوك
Akhbar Alsabah
أخبار الصباح على التويتر
خدمة آخر الأخبار
إرسل لنا بريدك الإليكتروني
للحصول على آخر أخبار مصر
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2020®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com