Akhbar Alsabah اخبار الصباح

النظام يواصل طبع "البنكنوت" دون غطاء

البنوك كشف الخبير الاقتصادي ممدوح الولي نقيب الصحفيين ورئيس مجلس إدارة الأهرام الأسبق، أنه رغم الإجراءات المشددة لتقليل الواردات خلال العامين الأخيرين والتى أسفرت بالفعل عن نقص بها، وتفاخر النظام بتقليله للعجز بالميزان التجارى، إلأ أن العجز التجارى السلعى البالغ 35 مليار دولار.

ورد الولي خلال مقال له على موقع "مصر العربية" على تصريحات مسئولي النظام بزيادة تحويلات المصريين العاملين بالخارج بعد قرار تعويم الجنيه ، والقضاء على السوق السوداء للصرف ، وإقبال المصريين بالخارج على التعامل مع البنوك الرسمية، موضحا أن قيمة تلك التحويلات بالعام المالى الأخير والبالغة 3ر17 مليار دولار ، كانت أقل مما تحقق بعام مرسى ، حين بلغت 4ر18 مليار دولار بفارق 1ر1 مليار دولار.

وأضاف "أن المدهش أيضًا أن المعونات الخارجية التى حصل عليها مرسى رغم قلتها كانت أكبر مما تحقق بالعام المالى الأخير، رغم ادعاءات وزيرة التعاون الدولى - والتى لحقت تسعة أشهر بذلك العام المالى - بجلب معونات ضخمة ، حيث بلغت تلك المعونات من أنحاء العام 149 مليون دولار فقط "، بينما كانت بعهد مرسى 836 مليون دولار ، وحتى بإستبعاد نصف المليار دولار التى قدمتها قطر لمصر خلال ذلك العام ، فإن المتبقى من المعونة ما زال أكثر مما تحقق بالعام المالى الأخير .

وأشار إلى خسائر قناة السويس مع التفريعة الجديدة، موضحا أن إيرادات القناة بالعام المالى الأخير بعد عامين من التفريعة ، بلغت 9ر4 مليار دولار ، بينما كانت بعام الرئيس مرسى وقبل إنشاء التفريعة أكثر من 5 مليار دولار ، بفارق 5ر86 مليون دولار، فضلا عن أن التجارة الخدمية كانت حصيلتها 22 مليار دولار ، بينما بلغت 6ر16 مليار بالعام المالى الأخير، كما حقق ميزان الخدمات فائضا بعهد مرسى بلغ 4ر12 مليار دولار ، فى حين بلغ ذلك الفائض أقل من 7 مليار دولار بالعام المالى الأخير .

وفي القطاع البترولى حقق فى عهد الرئيس مرسى فائضا بلغ 899 مليون دولار، كفرق بين قيمة الصادرات البترولية والواردات البترولية، بينما حقق الميزان البترولى بالعام المالى الأخير عجزا بلغ 6ر4 مليار دولار .

وكشف الولي أيضًا عن خسائر 50 هيئة اقتصادية كلها مملوكة للدولة بالكامل، وتم فصل موازناتها عن الموازنة العامة للدولة منذ عقود ، لكنها مازالت ترتبط بموازنة الدولة والتى تحصل منها على إعانات ومساهمات ، وتقدم لها ما تحصل عليه من أرباح ، موضحا أن ما يقرب من نصفها يعانى من الخسارة ، ومن بين الخمسين هيئة إقتصادية أعلنت وزارة المالية نتائج أعمال 47 هيئة ، إلا أنها لم تعلن شيئا عن ثلاث هيئات هى : جهاز الخدمات العامة بوزارة الدفاع وصندوق أراضى وزارة الداخلية وصندوق التصنيع والإنتاج للسجون .

وأضاف أن من بين الهيئات التى تم إعلان نتائجها للعام المالى 2015/2016 ، ربحت 26 هيئة بينما خسرت 18 هيئة ، وتساوت الإيرادات والمصروفات بثلاث هيئات بفضل الإعانات الحكومية لها، هى : هيئة التأمين الاجتماعى الذى حصلت على إعانات بنحو 44 مليار جنيه والمؤسسة العلاجية بالقاهرة والتى حصلت على إعانات بنحو 13 مليون جنيه ، والمؤسسة العلاجية بالإسكندرية بعد حصولها على إعانات بنحو 6 مليون جنيه .

وبلغ إجمالي خسائر الهيئات الخاسرة الثمانية عشر 12 مليار و263 مليون جنيه ، مما يضغط على المصروفات بالموازنة ويدفع الحكومة لتقليل الإنفاق على الدعم والإستثمارات الحكومية وأجور الموظفين وزيادة الضرائب والرسوم .

وسجلت أعلى الهيئات خسارة بالعام المالى الأسبق هيئة السكة الحديد بنحو 5 مليارات و240 مليون جنيه، يليها اتحاد الإذاعة والتلفزيون بخسارة 4 مليار و611 مليون جنيه خلال عام ، وبنك الائتمان الزراعي 629 مليون جنيه، وهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة بخسارة 588 مليون جنيه، وهيئة النقل العام بالقاهرة بخسارة 391 مليون جنيه.

أما أقل الخسائر قيمة فكانت بجهاز تنظيم النقل بالقاهرة الكبرى بنحو 315 ألف جنيه فقط، وهيئة المشروعات الصناعية والتعدينية 4 ملايين جنيه وجهاز تنمية التجارة الداخلية 8 ملايين جنيه، والصندوق الحكومي لتغطية الأضرار الناتجة عن مركبات النقل السريع بخسارة حوالي 10 ملايين جنيه.

وارتفعت خسائر هيئة المساحة بسبب زيادة الأجور لتصل 257 مليون جنيه بينما كانت إيرادات النشاط بها 243 مليونًَا فقط، وارتفعت خسائر هيئة مشروعات التعمير والتنمية الزراعية الى 5ر296 مليونًا مقابل 5ر293 مليونًا؛ بسبب ارتفاع الأجور والمصروفات والإهلاك.

وزادت خسائر هيئة الأوقاف من 27 مليونًا إلى 67 مليونًا؛ بسبب زيادة الأجور إلى 167 مليونًا مقابل 110 ملايين وزيادة الأعباء والخسائر من 512 مليونًا إلى 606 ملايين، كما ارتفعت خسائر الهيئة الزراعية المصرية وهيئة المحطات المائية لتوليد الكهرباء، والسكة الحديد وهيئة المعارض وهيئة نقل الركاب بالإسكندرية وصندوق تغطية الأضرار الناتجة عن مركبات النقل السريع داخل مصر.

وكشف الولي أن الأخطر من خسائر الهيئات الثماني عشرة خلال عام 2015/2016، هو وجود خسائر مرحلة ضخمة بها بالعام الأسبق أى 2014/2015 بلغت 5ر42 مليار بالسكة الحديد و32 مليار باتحاد الإذاعة والتلفزيون، و7ر4 مليارات بهيئة مشروعات التعمير والتنمية الزراعية و5ر4 مليارات بهيئة النقل العام في يونيو 2015.. وهكذا كانت هناك خسائر مرحلة كبيرة ببنك الائتمان الزراعي وهيئة المحطات النووية لتوليد الكهرباء، وهيئة نقل الركاب بالإسكندرية وهيئة المعارض وهيئة تنفيذ مشروعات المحطات المائية لتوليد الكهرباء في يونيو 2015.

كما توقع استمرار وجود خسائر مرحلة بنحو 19 هيئة اقتصادية على الأقل حتى يونيو الماضي، ثم استمرار نزيف خسائر الهيئات الاقتصادية بالعام المالي الحالي 2017/2018؛ حيث لا توجد شواهد تشير إلى اتخاذ إجراءات مؤثرة لتلافى تلك الخسائر حتى الآن .
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الأربعاء 20 سبتمبر 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com