Akhbar Alsabah اخبار الصباح

الخارجية المصرية تعتبر مسلمي الروهينجا إرهابيين

مسلمي الروهينجا قامت حكومات أجنبية وصليبية بعمل اجراءات عديدة لوقف مجازر إبادة مسلمي الروهينجا، التي تقوم بها حكومة ميانمار، لكن دائمًا العسكر لهم رأى مخالف لأي واقع، وغير تابع للشريعة التي تنص على نصرة المسلمين حول العالم، لكن الحكومة المصرية وقيادة العسكر، قالوا أنه لا وجود لذلك.

حيث خرجت ممثلة وزارة الخارجية أمام برلمان العسكر، تتحدث، عن أن مسلمي الروهينجا، هم من يقتلون مواطني ميانمار، لهذا تتصاعد الأحداث هناك، مشيرة إلى أن الحكومة المصرية ليست فى عداء ولا لديها مشكلة مع حكومة ميانمار.

ورغم التكذيب الدولي لمثل تلك الأحداث، زعمت مساعدة وزير الخارجية للشؤون الآسيوية، السفيرة راندا لبيب، أمام لجنة الشؤون الدينية بمجلس النواب، إن بداية أزمة مسلمي الروهينجا تعود إلى هجوم مئات من المسلحين منهم على 30 مركزاً للشرطة في 30 أغسطس الماضي، وقتلهم عشرة من حراس الشرطة، علاوة على بعض البوذيين.

وأضافت لبيب أن تلك الأحداث شهدت مقتل 70 من المسلحين، وتطورت الأزمة إلى مقتل العشرات من المسلمين، وإحراق منازلهم، بعد إعلان حكومة ميانمار أن أقلية الروهينجا هي من بدأت بالهجوم، وفق قولها، معتبرة أن الأزمة تزداد تعقيداً، خاصة بعد رفض ميانمار طلب لجنة حقوق الإنسان الدولية في الأمم المتحدة حول تشكيل لجنة لتقصي الحقائق.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الاثنين 18 سبتمبر 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com