Akhbar Alsabah اخبار الصباح

صدام وشيك بين حكومة الانقلاب وعمال غزل المحلة

عمال غزل المحلة حالة من الترقب والحذر تسود أوساط عمال غزل المحلة، بعد كشف مصادر بالنقابة العامة للغزل والنسيج عن خصم الشركة القابضة نحو 25% من المكافأة التي تم صرفها الأسبوع الماضي بمناسبة عيد الأضحي المبارك؛ لتعويض الخسائر التي قيل إنها لحقت بالشركة خلال أيام الاضراب.

وفيما يتعلق بالعلاوة، فقد اتفقت النقابة العامة للغزل والنسيج مع الشركة القابضة على صرف علاوة للعاملين بحد أدنى ٦٥ جنيهًا و١٣٠ جنيها كحد أقصى ولا يزال التفاوض يجري لتحديد موعد الصرف.

وأكدت مصادر نقابية، وفقًا لصحيفة أخبار اليوم، أن النقابة اتفقت مع الشركة القابضة على خصم ساعة من المرتب عن كل يوم إضراب كنوع من العقاب بحيث يتم احتساب يوم الإضراب ٧ ساعات فقط بدلاً من ٨ ساعات.

على جانب آخر سيطرت حالة من الغضب علي اجتماع اتحاد العمال الأخير بسبب رفض أشرف الشرقاوي وزير قطاع الاعمال بحكومة الانقلاب صرف العلاوة الاجتماعية لشركات قطاع الأعمال.

وأكد عبدالمنعم الجمل نائب رئيس اتحاد العمال أن الاتحاد سيتقدم بمذكرة لرئيس الوزراء بحكومة الانقلاب، بعد غد، يطلب فيها عقد اجتماع عاجل لبحث رفض وزير قطاع الأعمال الانقلابي صرف العلاوة لباقي شركات قطاع الأعمال العام؛ وهو ما ينذر بتكرار أزمة غزل المحلة مع عمال عدد من الشركات الأخرى.


وأشار إلى أن الوزير وعد بعقد اجتماعات مع رؤساء الشركات القابضة لبحث ميزانية كل شركة إلا ان ذلك لم يتم.

العمال للإدارة: أنتم سبب الخسائر

ووفقًا لمصدر مسؤول بالشركة، فإن سبب اعتراض الشركة على مطالب العمال منذ بداية الإضراب هو خسائر الشركة الطائلة خلال العام الماضى، والتى بلغت قرابة 800 مليون جنيه، مما يزيد عبئاً على الشركة فى صرف مثل تلك الرواتب على البنود الأخرى، والسبب فى تأجج مثل تلك الاحتجاجات والمظاهرات يرجع إلى "النقابات العامة" التي أسهمت بشكل واضح فى إشعال غضب العمال، لعدم درايتهم الكافية بالقوانين؛ ما أدى إلى شرحهم القانون بصورة مغلوطة، مما يتعارض مع لوائح الشركات القابضة لصناعات الغزل والنسيج.

ويتهم أمير وائل، مسئول عن أحد أقسام الإنتاج إدارة الشركة بالتسبب في الخسارة منذ مدة طويلة مبرئا العمال من تلك الخسارة، وفقًا للمسؤول.

ويدلل على ذلك بأن هناك ماكينات خرجت عن العمل بسبب عدم شراء إحدى قطع الغيار اللازمة لها بمبلغ ١٠٠٠ جنيه؛ بهدف تحقيق خسائر وخصصة الشركة الأمر الذي يستفيد منه مافيا رجال الأعمال الذين نهبوا كبرى شركات القطاع العام الناجحة والخاسرة على حد سواء.

تهديد بالعودة للإضراب

وتوعد عدد من عمال شركة غزل المحلة وفقا لصحيفة "الفجر" بأنهم سيدخلون فى إضراب عن العمل من جديد في حال عدم تنفيذ مطالبهم، بعدما قرروا تعليق إضرابهم الذى بدأوه قبل أسبوعين، عقب تعهد المفوض العام للشركة فى منشور وقع عليه 6 نواب ببرلمان العسكر بالبت فى طلبات العمال خلال أسبوع.

يقول مصطفى أيمن، أحد العاملين بالشركة: قررنا العودة إلى العمل بعد تعهد المفوض، رغم أننا نعرف جيدا أن مطالبنا لن يتم تنفيذها.

وتابع: مجلس النواب استثنى قطاع الأعمال العام من صرف العلاوة الاجتماعية وقدرها 10% من الأجر، وقررت الشركة عدم صرف العلاوة الاجتماعية الخاصة بالأعمال، فى حين صرفتها للعاملين بالشركة القابضة للغزل والنسيج والمسئولة عن شركة المحلة للغزل والنسيج؛ ما أثار حفيظة العمال، ورغم أن مطالبنا محدودة، وهي حق لنا، إلا أن هذه المطالب تتعنت الإدارة في تنفيذها وتماطل بذريعة الحالة المالية للشركة التى تعانى من خسائر كبيرة.
سياسة | المصدر: الحرية و العدالة | تاريخ النشر : الأحد 27 اغسطس 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com