Akhbar Alsabah اخبار الصباح

لماذا لم يؤثر الحصار على قطر اقتصاديًا؟

اقتصاد قطر قالت صحيفة «إنديان اكسبريس» إنه بعد مضي ما يقرب من شهر على الأزمة الخليجية التي تسببت في فرض عدد من الدول العربية والخليجية عقوبات دبلوماسية واقتصادية على قطر، يبدو أن الدوحة تدعي أن لديها إجراءات لحماية نفسها من العقوبات المفروضة عليها.

بدأت الأزمة عندما تحركت السعودية والإمارات ومصر والبحرين لقطع العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر وغلق الطرق البحرية والمجال الجوي معها بزعم دعمها للإرهاب في المنطقة بجانب قربها من إيران، إلا أن الدوحة أنكرت دعم جماعات متطرفة، وأدانت عزلها معتبرة أنها هجمة على سيادة الدولة.

بعدها بأيام أصدرت الدول المقاطعة قائمة تضمنت 13 مطلبًا قدمتهم للدوحة من بينها غلق قناة الجزيرة وقطع العلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين، وتقليل قربها مع إيران بجانب إخراج القوات التركية المتمركزين في الدولة.

تضيف الصحيفة أن عزل الدول الخليجية لقطر يكشف عن اهتزاز بمجلس التعاون الخليجي خاصة مع رفض كل أطراف الصراع التراجع عن موقفهم وهو ما أدى للتشكيك في وحدة المجلس، ومؤخرًا هددت قطر بالانسحاب من المجلس في حالة استمرار عزلها.

في ظل استمرار الحصار، حاولت قطر طمأنة شعبها، اتضح ذلك من خلال تصريحات محافظ البنك المركزي الشيخ عبدالله بن سعود آل ثاني الذي قال الشهر الماضي لوكالة سي إن بي سي إن الدولة تملك احتياطيات تصل إلى 340 مليار دولار للمساعدة في صد هجمة جيرانها على سيادتها.

أضاف آل ثاني أن البنك المركزي لديه عوائد تصل إلى 40 مليار بجانب الذهب، علاوة على امتلاك جهاز قطر للاستثمار ما يقرب من 300 مليار دولار كعوائد يمكن تصفيتها، مضيفًا أن التدفقات الداخلة من الأموال تفوق التدفقات الخارجة، فضلاً عن استثمار صندوق الثروة السيادي القطري خلال السنوات الماضية في العلامات التجارية العالمية الفاخرة والعقارات في مدن مزدهرة مثل لندن ونيويورك.

تملك قطر كثافة سكانية تصل إلى 2 مليون شخص، من بينهم أكثر من ربع مليون مواطن قطري، وهو ما يعني أن الحكومة تملك الكثير من الأموال.

مساعدات تركية إيرانية ألمانية

بعد حصار عدد من دول المنطقة لقطر، أكد القطريون من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عدم وجود آثار قوية على حياتهم اليومية، في الوقت ذاته تحصل الدوحة على إمدادات الطعام من دول مثل إيران والمغرب وتركيا، فبعد بدء الأزمة بقليل بادرت طهران بإرسال أربع طائرات شحن محملة بالطعام إلى قطر بجانب نيتها في إرسال مئة طن من الفواكه والخضروات يومياً.

تقول الصحيفة إنه قبل الأزمة كانت تستورد قطر حوالي 80% من إمدادات الطعام من الدول المجاورة قبل قطع العلاقات معها، مؤخراً حصلت الدوحة على قطيع من الأبقار من دولة المجر لتعزيز إمدادات الألبان، في إشارة إلى قدرة قطر على الاستمرار في مقاومة العزل.

من ناحيتها أرسلت تركيا في بداية هذا الشهر ما يقرب من 4000 طن من الغذاء المجفف والخضروات والفاكهة.

الغاز الطبيعي

يعتبر الغاز الطبيعي المصدر الرئيسي للعوائد القطرية في ظل وجود أكبر حقل غاز طبيعي في العالم لذا فإنها تعد أكبر منتج له، على سبيل المثال، هناك أنابيب تحت المياه والتي تصل بالغاز إلى الإمارات وعمان والبحرين على الرغم من الأزمة الأخيرة إلا أن قطر استمرت في إمدادهم بالغاز الطبيعي.

ترى الصحيفة أن الغاز الطبيعي بالنسبة لقطر يمثل لها مصدر قوة يمكن استغلاله في حالة تصاعد الأزمة وهو ما سيؤثر على الدول التي تعتمد بشكل كبير على الغاز الطبيعي القطري وربما يجدون أنفسهم في موقف يجعلهم ينحازون إليها.

طرق تجارية جديدة

تشير الصحيفة أنه بعد إعلان الحصار، أطلقت قطر خمسة طرق شحن جديدة للتحايل على الحصار التجاري، من بين هذه الطرق: طريقان إلى الهند، طريقان إلى عمان وخامس إلى تركيا.

في تصريحه للجزيرة قال عبد العزيز ناصر قائد ميناء حمد الجديد أن الميناء يعمل بكامل قوته، مؤكداً وصول ما يقرب من 212 سفينة في يونيو الماضي بها حوالي 24 ألف حاوية، 51 ألف ماشية، 4399 سيارة، وما لا يقل من 6400 طن من مواد البناء.

تشير الصحيفة أنه في الوقت الذي لا يبدو فيه وجود تهدئه قريبة في الأزمة التي بدأت منذ أكثر من شهر، إلا أن التدابير القطرية جعلتها تواجه العقوبات حتى الآن.
سياسة | المصدر: رصد | تاريخ النشر : الجمعة 14 يوليو 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com