Akhbar Alsabah اخبار الصباح

إعلامي إماراتي يحرض المخابرات المصرية لإغتيال العلامة القرضاوي

العلامة القرضاوي حرض إعلامي إماراتي معروف المخابرات المصرية على اغتيال العلامة الشيخ «يوسف القرضاوي»، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين؛ الأمر الذي جلب عليه انتقادات واسعة حتى من سعوديين وإماراتيين مؤيدين للحصار على قطر.

جاء ذلك في سياق الأزمة الخليجية؛ حيث وضعت الدول التي تحاصر قطر، وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر، ترحيل الشيخ «القرضاوي» (90 عاماً) من قطر، ضمن قائمة مطالب سلمتها للدوحة عبر دولة الكويت.

وقال الإماراتي «محمد نجيب»، وهو مقدم برامج على قناة «أبوظبي» الرياضية، في تغريدة عبر حسابه على «تويتر»: «سليم خان يندرباييف، شيشاني معارض لروسيا قتلته المخابرات الروسية بتفجير سيارته في الدوحة.. هل تعجز المخابرات المصرية على تكرار الأمر مع القرضاوي؟». وفق ما جاء في موقع “الخليج الجديد”.

وأضاف في تغريدة ثانية مواصلاً تحريضه على اغتيال «القرضاوي»: «من هو المؤمن القرضاوي؟.. على فكره وجوده في قطر ليس لإيمانه وإنما وجوده سياسي من وجود أخوة الشيطان.. فنائه رحمه للعباد».

تحريض الإعلامي الإماراتي على اغتيال الشيخ «القرضاوي» جلب عليه سيل من الانتقادات جاءت من المؤيدين لوجه نظره الداعمة للحصار على قطر، وأيضاً من المتعاطفين مع قطر.

ومن هؤلاء الكاتبة الأردنية «إحسان الفقيه» التي تساءلت مستنكرة «هذا مش (ليس) إرهاب صح؟!! أكيد مسوخ التيار الليبروجامي الدحلاني (في إشارة إلى الفلسطيني محمد دحلان) في داخل السعودية سيعتبرون هذا من باب لمّ الشمل وتوحيد الصفوف».

بينما رد عليه القطري «سالم النابت» قائلا: «سيتم حفظ هذه التغريده، وطلبك عن طريق الإنتربول لتحريضك على القتل».

وقال حساب «Zied Albelali» ساخراً: «متعود ع الاغتيالات يا مكافح للإرهاب».

زملاء «نجيب» في مهنة الإعلام، وأيضاً، مؤيدي الحصار على قطر، لم ترق لهم تغريدتيه.

ومن هؤلاء الإعلامي الإماراتي «مبارك حران سعيد الكتبي» الذي رد على مواطنه، قائلا: «أخطأت وكلامك غير مقبول».

كذل استنكر الإعلامي السعودي «عبدالله الرحماني» التحريض على اغتيال «القرضاوي»، وقال لـ«نجيب»: «أبوزايد (كنيته) التغريدة هذاي محسوبة على إعلامي كبير مثلك، كلنا ضد الإرهاب وسفك الدماء، ولو كان عدواً لنا».

وفي الصدد ذاته، قال «عبد الرحمن الحضري»، وهو معد ومقدم برامج في «إذاعة الرياض» (حكومية سعودية): «دول الخليج لن تعجزها دولة قطر، لكن ما هكذا تورد الإبل. نترفع أن نتعامل مع الإرهاب بالإرهاب، وإن لزم الأمر نواجه جهارًا نهارًا ولا نطعن بالظهر».

وفي مواجهة موجهة الانتقادات التي جاءته من كل حدب وصوت، اكتفي «نجيب» بكيل الشتائم لمنتقديه ووصفهم بأنهم «ينتمون لجماعة الإخوان».

وقال في إحدى التغريدات: «لمن يهددني بالإنتربول.. الإنتربول قريبا سيعمم على من نشر الإرهاب بدول العالم».

و«محمد نجيب» هو صحفي ومذيع رياضي إماراتي قدم عدد من البرامج على قناة «أبوظبي الرياضية»، ويقدم حالياُ برنامج «خط الستة».

والرجل معروف بسوء الخلق، وسبق أن تم إيقافه عن العمل في قناة «أبوظبي الرياضية» في عام 2006 من قبل «مؤسسة الامارات للإعلام» (حكومية)؛ إثر تهجمه على أحد الشخصيات في دولة الإمارات بألفاظ غير مقبولة.

كما سبق أن أحدث ضجة كبيرة في نهائي آسيا بين ناديي الاتحاد السعودي والعين الإماراتي في العام 2005، بتصريحات مستفزة للجمهور السعودي، وهو ما ساهم في توتر علاقات المسؤولين والجماهير بالناديين.
سياسة | المصدر: كلمتي | تاريخ النشر : السبت 08 يوليو 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com