Akhbar Alsabah اخبار الصباح

إثيوبيا تبدأ ملء خزان سد النهضة

سد النهضة يوماً تلو الآخر يتأزم الموقف المصري في المفاوضات الخاصة ببناء سد النهضة الإثيوبي، لخفض التأثيرات السلبية على حصة مصر من مياه النيل. وقالت مصادر إثيوبية على صلة بملف سد النهضة، إن أديس أبابا بدأت فعلياً ملء خزان السد مع بداية شهر يوليو الحالي، نظراً لكونه بداية موسم الفيضان.

وتأتي الخطوة الإثيوبية في ظل استمرار الخلافات الفنية بين القاهرة وأديس أبابا، وسط تجاهل رسمي إثيوبي للمطالب الرسمية باستكمال الدراسات الفنية للتأثيرات السلبية للسد على دولتي المصب مصر والسودان.
يأتي هذا في الوقت الذي كشفت فيه مصادر دبلوماسية مصرية عن عدم تجاوب أديس أبابا مع وساطات قامت بها أطراف عربية أخيراً، من أجل تسهيل المفاوضات بين الجانبين لإتمام الدراسات الفنية. وقالت المصادر، التي أبدت استياءها من الإدارة الرسمية لملف السد من الجانب المصري، إن الأزمة الكبرى تمثلت في توقيع عبد الفتاح السيسي، على اتفاق المبادئ الذي سمح لإثيوبيا باستكمال بناء السد، لافتة إلى أن مصر لم تعد تملك سوى دور المتفرج بعدما فقدت أوراق الضغط في هذا الملف.

وحول الخيار العسكري للجانب المصري، أوضحت المصادر أنه "بات في غاية الصعوبة، لأنه سيكون له تداعيات دولية لن تستطيع القاهرة مواجهتها". وقالت إن "الجانب الإثيوبي يسعى لفرض سياسة الأمر الواقع على مصر، خصوصاً بعدما بدأ فعلياً في ملء الخزان وفقاً لرؤيته المنفردة التي تتضمن ملء الخزان خلال 3 سنوات، في حين تسعى مصر لزيادة الفترة لتتراوح بين 7 و11 عاماً". وتقدر السعة الاستيعابية لخزان السد بنحو 74 مليار متر مكعب من المياه، فيما توضح المصادر أن إصرار أديس أبابا على موقفها سيتسبب في خسائر فادحة لمصر، تشمل جفاف مئات الآلاف من الأفدنة، إضافة إلى عجز شديد في تلبية الاحتياجات المصرية من المياه خلال فترة ملء الخزان.
سياسة | المصدر: العربي الجديد | تاريخ النشر : الثلاثاء 04 يوليو 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com