Akhbar Alsabah اخبار الصباح

الكيان الصهيونى هو المستفيد من بيع "تيران وصنافير" للسعودية

تيران وصنافير ركز إعلام النظام، وتصريحات المسئولين الرسمية والخاصة بخبرائه الذين يخرجون كما يريد الرقيب الأمنى، على أن تبعية جزيرتي تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية هى من أجل استرداد الحق لأصحابة، محاولين بشتى الطرق إقناع الشعب المصرى بإنه لا أهمية تجارية أو بيئية للجزيرتين حتى نهتم بهم ونفعل من اجلهم كل ذلك.

ولكن كل ذلك باطل من أجل تمرير الأمر بسلام بعد أن عقد الجنرالات بقيادة عبدالفتاح السيسى صفقتهم مع المملكة والكيان الصهيونى بإشراف أمريكى، حتى تكتمل صفقة القرن التى تنص على تنازل مصر عن أجزاء من سيناء أيضًا من أجل حل القضية الفلسطينية حسب الرؤية الصهيونية.

والتى تُعد المستفيد الأول على المستوى العسكرى والتجارى من تبعية الجزيرتين للملكة العربية السعودية، وهذا ما أكدته الدكتورة علياء المهدى -عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية السابق بجامعة القاهرة.

حيث قالت أن المستفيد الأول والأهم من انتقال تبعية جزيرتى تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية هو الكيان الصهيوني.

وأوضحت فى تصريحات نشرتها عبر حسابها الشخصى بموقع التواصل الإجتماعى فيسبوك قائله: "أول و أهم مستفيد من إعلان تبعية الجزيرتين للسعودية.... هي إسرائيل... لأنه بوجود أكثر من دولة تتقاسم الإشراف علي ممر تيران يتحول لممر دولي و لا يحق بذلك لمصر منع أي سفينة إسرائيلية أو غيرها من المرور به".

واضافت أن: "هذا الوضع سيسمح للكيان الصهيونى بمد قناة من البحر الأحمر إلي المتوسط موازية لقناة السويس و لا تستطيع مصر منع أي سفن متجهة لإسرائيل من مرور بها... و في فترة قصيرة ممكن أن يتضآل دور قناة السويس الملاحي بشدة و كل ذلك يمثل أداة ضغط اقتصادي علي مصر في المستقبل القريب".

يجدر بالإشارة أن مجلس النواب بدء الأحد، اجراءات البحث عن تمرير اتفاقية العار "تيران وصنافير المصريتين" للتنازل عنهما لصالح السعودية، كان السيسي وقع اتفاقية التنازل عن الجزر في ابريل 2016 مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز أثناء زيارته لمصر، فيما احبط القضاء الإداري هذه الصفقة ولكن أصرت حكومة العسكر وبرلمانه على التنازل رغم حكم القضاء.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الاثنين 12 يونيو 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com