Akhbar Alsabah اخبار الصباح

اغتصاب جماعى لسائحة لسائحة بولندية زارت مصر

سائحة بولندية شنت وسائل الإعلام البولندية، هجومًا شديدًا على مصر متمثل فى نظام العسكر، كما هاجم الإعلام خارجية بلاده وتخاذله فى قضية وصفتها هامة، لكنها فى الوقت ذاته نشرت تقرير بعنوان "سياحة الموت فى مصر"، وذلك فى الوقت الذي يسعى فيه النظام إلى الترويج للسياحة بمصر وبأى شكل.

وقالت وسائل الإعلام أن السائحة البولندية وتدعى "ماجدالينا"، انتحرت بعد أن تعرضت لاغتصاب جماعى فى مصر.

الموقع البريطاني ستورم فرونت نشر تقريرا، يفيد بوفاة سائحة بولندية الأحد الماضي كانت تقضي إجازتها في الغردقة في ظروف غامضة.

يروي الموقع البريطاني قصة السائحة التي تدعى "ماجدلينا" من بدايتها، ويقول إنها خططت لقضاء عطلة في الغردقة برفقة حبيبها، إلا أن انتهاء صلاحية جواز سفره منعته من السفر، فقررت أن تسافر وحدها كي لا تخسر المبلغ المالي الذي دفعته.

بعد وصولها بساعات قليلة للفندق تعرضت "ماجدلينا" للاعتداء من قِبل عامل بخدمة الغرف وآخر مصري أيضًا يعمل بشركة السياحة البولندية "رينبو تورز"، حسبما ذكر موقع "ستورم فرونت"، وتم تخديرها واغتصابها، قبل أن يجدها بعض العاملات الأوكرانيات بالفندق ملقاة على الأرض فاقدة للوعي.

بعدها اتصل عاملو الفندق بالشرطة، وأبلغوهم بالحادث ثم أخذوا "ماجدلينا" إلى المستشفى، حيث رفضت المستشفى معالجتها، على حد ذكر الموقع البريطاني، مبررة ذلك بأنهم لا يقبلون حالات" الانتهاكات الجسدية".

في هذا الوقت كان قد تم إبلاغ أسرة "ماجدلينا" بالواقعة، وقرروا عودتها لبلادها، إلا أن العاملين بالمطار رفضوا سفرها، وقالوا إنها ستتطلب عناية شديدة هم لا يستطيعون توفيرها، فنقلتها الشرطة إلى فندق آخر، و لم تستطع استخدام هاتفها الجوال.

ويتابع الموقع البريطاني سرد الرواية، ويقول إنه بعد ان افاقت "ماجدلينا" من الصدمة، اتصلت بحبيبها و لم تستطع شرح موقفها. كل ما قالت كان "لا أستطيع التكلم" "لن أستطيع الرجوع" "أنا آسفة" "أرجوك ساعدني على الخروج من هنا".

بعد هذه المكالمة الهاتفية تم أخذ "ماجدالينا" إلى مستشفى في الغردقة و تم الاعتناء بها لفترة، إلأا أن العاملين بالمستشفى فوجئوا في يوم بأن "ماجدلينا" قفزت من نافذة الغرفة، مما أدى إلى وفاتها، أي ماتت منتحرة، على حد ذكر الموقع البريطاني. انتحرت ام القيت فالجريمه واحدة من دفعها للموت ؟.

وبدا القضية تأخذ شكل ريجيني وكتبت الصحيفه انه وفي ظل الغموض الذي يحيط بالحادث، أكد الموقع البريطاني أن العامل بشركة "راينبو تورز" أفاد بأن السائحة كانت تعاني من اضطرابات نفسية وذهنية، وهو ما اتفقت عليه الشرطة المصرية وممثلي الفندق الذي أقامت فيه، ومن جانبها لم تتخذ السفارة البولاندية بمصر أي موقف تجاه الواقعة المذكورة، ولم تدلي بأي تصريحات.

الصحافه البولنديه اثارت جدلا مرئيه ومقرؤة حيث قالت ان ماجدلينا وقعت ضحية للتحرش الجماعي في مصر وتم خطفها واغتصابها .. و اخرين غير متاكدين من الاختطاف ولكن ياكدوا ان هناك جريمه تتستر عليها السلطات.

عائلة ماغدالينا وظفت مخبر اسمه (كشيتشتوف روتكوفسكي) للتحقيق في ملابسات الحادث.

روتكوفسكي قال ان المسئول الاول عن ما حدث لها هو مواطن مصري اسمه محمود خيري يدير شبكة من المجرمين تجمع معلومات عن السائحات المسافرات وحدهن الي مصر لاستغلالهم
التحقيق في القضيه ما زال مستمر لكن وسائل الاعلام البولنديه والراي العام ساخط بسبب الجريمة.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الثلاثاء 09 مايو 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com