Akhbar Alsabah اخبار الصباح

الاستقالات الجماعية تعصف بجامعة الدول العربية

جامعة الدول العربية فى سابقة هى الأولى من نوعها، تقدم عدد 155 موظف من جنسيات مختلفة ممن يعملون بجامعة الدول العربية باستقالتهم، وذلك بسبب تفاقم الأزمة المالية هناك، وذلك منذ أن تم عودة المقر من تونس إلى القاهرة منذ عام 1989م.

الفكرة هنا ليس فى عدد موظفين، استقالوا لسبب مادى أو سياسى، لكن الأمر الذى يُعد كارثة إن صح التعبير عنه، يكمن، فى إن المكان الجامع للعرب لا يملك رواتب موظفية، فكيف سينقذ ويمرر قرارات ذات قوة فى بلدان عربية تحتاج إلى مساعدات فعلية.

فالجميع كان ينتظر أمل عودة قوة جامعة الدول العربية، التى تكون سندًا للشعوب بعد تجمع عربى قوى، من المفترض أن ينافس ويتقدم على نظيره الأوروبى وغيره، نظرًا للإمكانيات الكبيرة التى تتواجد به، سواء العسكرية أو الاقتصادية.

لكن تلك الأزمة تطل علينا بمعانى جديدة، وهى ان جامعة الدول لا تملك منذ سنوات، ما يؤهلها إلى اصدار حلول جذرية لمشاكل كبيرة موجودة فى المنطقة، وترك الأمر للتحالفات الغربية التى تستخدم المنطقة كحقل تجارب، بالتزامن مع نهب ثرواتها، واستعباد شعوبها، على يد أمريكا وروسيا.

وقال مصدر مطلع بالجامعة - في تصريحات صحفية - إن قرار الاستقالة جاء بسبب الأزمة المالية التي تفاقمت بالجامعة العربية، مشيرا إلي أن هذا يعود لعدم تسديد بعض الدول لأنصبتها بموازنة الجامعة العربية طلبا لترشيد الإنفاق، وهو ما يناقض طلبات دول عربية أخرى بتعيين موظفين تابعين لدولهم ضمن الحصص المخصصة لهم، وهو ما أدى لتكدس الموظفين بالجامعة.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : السبت 04 مارس 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com