Akhbar Alsabah اخبار الصباح

معدل التضخم الحقيقى 146.6% بعد اتفاق السيسي مع الشيطان

السيسي مع الشيطان على ما يبدوا أن الأوقات تمر فى بلادنا، لكشف زيف تصريحات العسكر وبياناتهم التى يخرجون بها على الشعب المصرى، بين الحين والآخر، بالأخص تلك المعنية بالشأن الاقتصادى وحياتهم اليومية، والتى تسير وفق شروط صندوق النقد الدولى بعد اتفاق العسكر معهم.

وحسب الاحصائيات الرسمية للتضخم فى البلاد، فإن نسبته وصلت إلى 23.3%، وهو ما تم اعتماده من جميع الجهات الحكومية، لكن بروفسيور أمريكى كان له رأى آخر، وأكد أن النسبة الحقيقية تخطت هذا الرقم بكثير.

وقال البروفيسور الأمريكي ستيف هانك -أستاذ الاقتصاد التطبيقي بجامعة "جونز هوبكينز"- إن معدل التضخم الحقيقى فى مصر يساوى 146.6% مشككا فى صحة الإحصائيات الحكومية الرسمية التي تشير إلى بلوغه نسبة 23.3%.

وتابع "هانك" -الذى يشغل منصب مدير مشروع العملات المتأزمة بمعهد كاتو البحثي الأمريكي أيضًا- قائلاً: "المعدل الرسمي للتضخم في مصر هو: 23.3 %، لكنه وفقا لحساباتي يبلغ 146.6 %".

واستطرد: "الاقتصاد أسوأ مما تعترف به الحكومة، تكلفة المعيشة تمثل ضغوطا على نظام السيسي".

وفي نوفمبر الماضي، قال هانك "لقد أبرم السيسي اتفاقا مع الشيطان، صندوق النقد الدولي، وكتب نهايته، مثلما فعل سوهارتو في إندونيسيا عام1998".

ومارس سوهارتو إجراءات تقشف اقتصادية سنة 1998، وفقا لشروط صندوق النقد الدولي، مما تسبب في أزمة ثقة في نظامه على المستوى الداخلي.

وفي مارس 1998 أعاد مؤيدو سوهارتو في البرلمان انتخابه رئيسا للبلاد للمرة السابعة.

ولم يمض من ولاية سوهارتو إلا شهور قليلة حتى خرج الطلاب في مظاهرات حاشدة في العاصمة جاكرتا وحاصروا البرلمان مطالبين بإصلاحات ديمقراطية لينتهي الأمر باستقالة الرئيس سوهارتو في 21 مايو 1998.
سياسة | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الثلاثاء 07 فبراير 2017
أحدث الأخبار (سياسة)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com