Akhbar Alsabah اخبار الصباح

ارتفاع أسعار 37 صنفًا من ألبان الأطفال

ألبان الأطفال واصلت الشركات المصنعة، وموزعو ألبان الأطفال، تحريك الأسعار أكثر من 37 صنفًا، منذ بداية التعويم وحتى اليوم، بزيادات وصلت لـ %68 لبعض الأصناف.

حيث رفعت شركات نستله، وبيبى لاك، ووايز، ونيتريشيا، أسعار ألبانها بنسب متفاوته، كما عدلت بعض الشركات نسبة الزيادة على مرحلتين، مثل ألبان بيبى لاك.

ورفعت نستله أسعار لبن “نان” بجميع أنواعه من 59.5 جنيه للعبوة، إلى 95 جنيها، بزيادة %58، ثم شركة وايز التى رفعت أسعارها، أهمها لبن اس 26 جولد، من 69.5 جنيه ليصبح 99.5 جنيه، بنسبة تخطت نحو %.43

وهناك شركات لم ترفع أسعار أصنافها حتى الآن، التى تمثلت فى ليبتوميلك بأنواعه، وسويسلاك وفرانسليه، كما لم تشمل الزيادات ألبان الجيش، التى استقر سعرها عند 30 جنيهًا، وألبان وزارة الصحة المدعمة.

وأكد أحد كبار موزعى ألبان الأطفال، أن تلك الزيادات هى ضرورة للشركات حتى لا تتكبد خسائر فروق السعر، بعد تحرير البنك المركزى للجنيه، موضحاً أن تلك الزيادات أقل من سعر ارتفاع سعر الصرف، التى زادت بنسبة 90%.

وأشار إلى أن العديد من الشركات المصنعة، التى لم ترفع أسعار ألبانها ستحركها فى الأيام المقبلة، لتلحق بالشركات التى رفعت الأسعار، مؤكدا أن متوسط الزيادة المتوقعة للشركات المتبقية يبلغ نحو 50%.



وقال محمد بدوى، المتحدث باسم لجنة الصيدليات بالنقابة العامة للصيادلة، إن النقابة تقدمت بعدة شكاوى لوزير الصحة، أحمد عماد، لوضع ألبان الأطفال تحت بند التسعيرة الجبرية، مثل الأدوية إلا أن وزارة الصحة لم تستجب لهذه الطلبات.

وأشار إلى أنه لا يجوز أن تسمح وزارة الصحة لأصحاب الشركات والمستوردين، أن يتحكموا فى أسعار ألبان الأطفال، فى الوقت الذى نجحت فيه المملكة العربية السعودية خلال الأشهر الأخيرة بإخضاع ألبان الأطفال تحت بند التسعيرة الجبرية.

وأوضح أن هذا الارتفاع أثار حالة من الغليان فى الشارع المصرى، ومن المتوقع أن يسبب أزمة كبيرة لدى محدودى الدخل ومتوسطى الدخل، لاسيما أن الألبان المدعمة المتوفرة بمنافذ وزارة الصحة كمياتها قليلة، وغير كافية، وتخضع لضوابط صرف معقدة نوعاً ما فى الوقت الذى تعانى فيه أغلب الأمهات من سوء التغذية، ولا يستطيعون إرضاع أطفالهن رضاعة طبيعية بالشكل الكافى.

وأرجع السبب الرئيسى فى الارتفاع بتلك النسب إلى غياب الرقابة الدوائية على الشركات المستوردة للألبان، مشيراً إلى أن المخرج الوحيد للأزمة، تدخل الوزارة لإخضاع الألبان للتسعير الجبرى.

وقال محمود حسن "صيدلى"، إن الارتفاع فى أسعار الألبان سيعود بالسلب على الأطفال والصيادلة، لأنه سيخفض الطلب على الشراء، ويرفع المخزون لدى الصيدليات.
إقتصاد | المصدر: جريدة الشعب | تاريخ النشر : الجمعة 25 نوفمبر 2016
أحدث الأخبار (إقتصاد)
يمكنكم متابعة احدث اخبارنا عن طريق شبكات التواصل الاجتماعى المختلفة
facebooktwitterRss
2021®أخبار الصباح AkhbarAlsabah.com